من نحن؟

لمحة تاريخية موجزة

نما برنامج الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نمواً كبيراً منذ بداياته المتواضعة قبل نحو 50 سنة. فمن الناحية التنظيمية، بدأ البرنامج في شكل شعبة صغيرة في مقر الأمم المتحدة في الأربعينيات من القرن الماضي. وانتقلت الشعبة فيما بعد إلى جنيف وجرى الارتقاء بها وجعلها مركز حقوق الإنسان في الثمانينيات من القرن الماضي. وفي المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان، الذي عُقد في عام 1993، قرر المجتمع الدولي إنشاء ولاية أشد صلابة في مجال حقوق الإنسان يتوافر لها دعم مؤسسي أقوى. وبناء على ذلك، أنشأت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة المفوضية السامية لحقوق الإنسان بقرار من الجمعية العامة في عام 1993.

صورة فوتوغرافية لدى الأمم المتحدةوواكب النمو في أنشطة الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان القوة المتزايدة للحركة الدولية لحقوق الإنسان منذ أن اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في 10 كانون الأول/ديسمبر 1948. والإعلان، الذي صيغ باعتباره "معياراً مشتركاً للإنجاز لجميع الشعوب والأمم"، حدد، لأول مرة في تاريخ البشرية، الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي ينبغي أن يتمتع بها جميع البشر. وقد جرى، بمرور الوقت، قبولها على نطاق واسع باعتبارها المعايير الأساسية لحقوق الإنسان التي ينبغي أن تحترمها جميع الحكومات. ويوم 10 كانون الأول/ديسمبر، وهو يوم اعتماد الإعلان، يُحتفل به على نطاق العالم باعتباره اليوم العالمي لحقوق الإنسان. ويشكل الإعلان العالمي، مع العهد الدولي الخاص بالحقوق الإقتصادية و الإجتماعية و العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والبروتوكولين الاختياريين الملحقين به، "الشرعة الدولية لحقوق الإنسان".

وإلى جانب تطوير القانون الدولي لحقوق الإنسان، جرى إنشاء عدد من هيئات حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة لمواجهة التحديات المتغيرة في مجال حقوق الإنسان. وهي تعتمد على المفوضية السامية لحقوق الإنسان للحصول على كل من الدعم الفني والدعم الخاص بأعمال الأمانة في أداء مهامها. وهذه الهيئات يمكن أن تكون إما هيئات قائمة على الميثاق وهيئات سياسية مؤلفة من ممثلي الدول ولها ولايات يحددها ميثاق الأمم المتحدة، وإما لجاناً قائمة على معاهدات ومؤلفة من خبراء مستقلين ومنشأة، باستثناء واحدة، بمعاهدات دولية لحقوق الإنسان ومكلفة بولاية رصد امتثال الدول الأطراف لالتزاماتها التعاهدية. وكانت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، التي أنشئت في عام 1946 والتابعة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، الهيئة الحكومية الدولية الرئيسية، التابعة للأمم المتحدة، المسؤولة عن حقوق الإنسان حتى استعيض عنها بمجلس حقوق الإنسان في عام 2006. وبالإضافة إلى الاضطلاع بالولايات والمسؤوليات المسندة إلى اللجنة سابقاً، فإن المجلس المنشأ حديثاً، التابع مباشرة للجمعية العامة، له ولايات موسعة. وتتضمن هذه الولايات تقديم توصيات إلى الجمعية العامة لمواصلة تطوير القانون الدولي في مجال حقوق الإنسان، وإجراء استعراض دوري شامل لمدى وفاء كل دولة بالتزاماتها وتعهداتها في مجال حقوق الإنسان.