dcsimg


إقليم آسيا والمحيط الهادئ

المكاتب والمراكز الإقليمية في آسيا والمحيط الهادئ

مكتب المحيط الهادئ (سوفا، فيجي)
مكتب جنوب شرق آسيا (بانجوك، تايلند) 
مكتب جنوب وغرب آسيا

مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان- المكتب الإقليمي للمحيط الهادئ

يتألف إقليم المحيط الهادئ بالدرجة الأولى من المجتمعات الجزرية الصغيرة المعزولة للغاية، جغرافيا وسياسيا على حد سواء، والتي تواجه مشاكل اجتماعية واقتصادية وتوترات إثنية واسعة الانتشار أسفرت، في بعض الأوقات، عن قلاقل واضطرابات مدنية. وفي معظم الأحوال، كانت القدرة الوطنية على التصدي لتلك المشاكل منخفضة. ويتمثل جانب من أكثر قضايا حقوق الإنسان إلحاحا في الإقليم في الفقر الواسع الانتشار، والعنف ضد المرأة والأطفال، والافتقار إلى استقلال السلطة القضائية، وسوء المعاملة في الاحتجاز. وتتعقد هذه القضايا بفعل القلاقل السياسية والاجتماعية وضعف النظم القضائية. كما أن هناك أيضا حالات لها شأنها من التمييز العنصري. وتؤثر عمليات المصالحة الاجتماعية وبناء السلم في جزر سليمان، والقلاقل المدنية وحكم الطوارئ في تونغا، والأزمة السياسية في فيجي على تلك المؤسسات الوطنية الرئيسية.
المزيد...

مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان- المكتب الإقليمي لجنوب شرق آسيا

يغطي المكتب الإقليمي في بانجوك كلا من بروني دار السلام وكمبوديا وإندونيسيا وجمهورية لاو الديمقراطية الشعبية وماليزيا وميانمار والفلبين وسنغافورة وتايلند وتيمور ليتشي وفييت نام.

وتواجه جنوب شرق آسيا تحديات شتى بخصوص حقوق الإنسان. فعلى مدار فترة النستين المقبلة، سيظل الإفلات من العقوبة يمثل شاغلا جسيما. وتعاني بعض الحكومات والمؤسسات الحكومية الدولية في الإقليم من ضعف هيكلي في مواجهة انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها عناصر حكومية. والاستغلال الجنسي للأطفال والاتجار بالبشر من المشاكل الإقليمية الشائعة. ويعتبر عدم وجود تشريعات محددة تستند إلى حقوق الإنسان بشأن الاتجار بالبشر واستغلال النساء والأطفال عقبة رئيسية أمام معالجة تلك القضايا. ورغم أن جنوب شرق آسيا واحد من أكثر الأقاليم تنوعا في العالم من الناحية الإثنية، فلا توجد آليات حماية معمول بها للنهوض بحقوق الأقليات والشعوب الأصلية وحمايتها. وقد عولجت قضية انعدام الجنسية والافتقار إلى الحماية بشأن المشردين داخليا على نحو واف، إلا أنه لا يزال يجري وضع إطار لرابطة أمم جنوب شرق آسيا بشأن العمال المهاجرين. وتؤثر النزاعات الداخلية المسلحة على العديد من البلدان في الإقليم، ولا توجد أي آليات للاستجابة لعواقبها. وقد أصدرت رابطة أمم جنوب شرق آسيا إعلانات رسمية لتأييد التثقيف بحقوق الإنسان، غير أنه يتعين ترجمتها إلى سياسات أو برامج أو مشاريع وطنية.
المزيد...

مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان- المكتب الإقليمي لجنوب وغرب آسيا

يغطي المكتب الإقليمي البلدان الواقعة في إقليم جنوب وغرب آسيا، بما في ذلك: أفغانستان وبنغلاديش وبوتان والهند وجمهورية إيران الإسلامية وملديف ونيبال وسريلانكا. ويوجد في إقليم جنوب وغرب آسيا الفرعي مجموعة متنوعة من فرص وتحديات حقوق الإنسان. فبلدان من قبيل أفغانستان ونيبال في وسط عملية انتقال تالية للنزاعات ولكنها تواجه مشاكل لها شأنها من عدم الأمن والإقصاء والافتقاد إلى العدالة الانتقالية. والمؤسسات الديمقراطية وسيادة القانون على حافة الإصلاح في بنغلاديش وملديف. والنزاعات مستمرة في العديد من البلدان، بما في ذلك أفغانستان وأقاليم من الهند وباكستان، وسريلانكا، وهو ما يسفر عن انتهاكات لحقوق الإنسان وعمليات تشريد.

معلومات عن سبل الاتصال بنا
المقر الرئيسي

قسم العمليات الميدانية والتعاون التقني
جنيف، سويسرا

قسم آسيا والمحيط الهادئ 
هاتف: ‎+ 41 22 928 9659
جنيف، سويسرا

المكاتب/ المراكز الإقليمية
المحيط الهادئ
2008-2009
2006-2007
الممثل الإقليمي
هاتف: ‎(679) 3310 465 (ext. 400)
فاكس: ‎(679) 3310 485
العنوان: Level 5, Kadavu House
C/- UNDP, Private Mail Bag, Suva, Fiji
بريد إلكتروني: nancy.robinson@one.un.org
ohchr.pacific-office@undp.org

جنوب غرب آسيا

2011-2012
2008-2009
2006-2007
الممثل الإقليمي
هاتف: ‎(662) 288 1496
فاكس: ‎(662) 288 3009
العنوان:  UNESCAP, UN Secretariat Building , 6th Floor, Room 0601 A
Rajdamnern Nok Avenue,
Bangkok 10200 , Thailand
بريد إلكتروني:  alizadeh@un.org
http://bangkok.ohchr.org

(مساعد إداري)
هاتف: ‎(662) 288 2585
بريد إلكتروني: muangsiri.unescap@un.org

(مساعد الفريق)
هاتف: ‎(662) 288 1235
بريد إلكتروني: pattarasermpong@un.org 

مكاتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان الأخرى
 
 
التحقيقات الإخبارية
روابط
روابط خارجية
 
المحكمة الجنائية الدولية

اتفاقيات جنيف

اتفاقيات منظمة العمل الدولية

اتفاقيات اللاجئين

المؤسسات الوطنية

ملاحظة: مفوضية حقوق الإنسان ليست مسؤولة عن محتويات الروابط الخارجية.