Header image for news printout

بيان المفوض السامي بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان

"يولد جميع الناس أحرارا ومتساوين في الكرامة والحقوق" : ربما من اكثر الكلمات الرنانة والجميلة في أي اتفاق دولي، حيث يقدم الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وعدا ، للجميع، بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية والمدنية من اجل حياة خالية من العوز والخوف.

حقوق الإنسان هذه ليست خاصة ببلد ما. هي ليست مكافأة على السلوك الجيد، وهي لا تخصّ زمن معين أو فئة اجتماعية معيّنة. هي استحقاقات لجميع الناس، غير قابلة للتصرف، في جميع الأوقات وفي كل مكان، 365 يوما في السنة.

هي حقوق الناس من كل لون، من كل عرق ومجموعة عرقية مختلفة؛ سواء لديهم إعاقة أم لا، المواطنين أو المهاجرين؛ بغض النظر عن جنسهم، والطبقة، والطائفة، وعقيدتهم، بغضّ النظر عن سنهم أو توجّهم الجنسي.

إنّ الالتزامات التي أقرت لشعوب العالم من خلال الإعلان العالمي هي في حد ذاتها إنجازا عظيم لمواجهة الطغيان والتمييز ضد البشر التي ميزت بشكل مؤلم التاريخ البشري. ومنذ اعتماد الإعلان، تمتّع عددٌ لا يحصى من الناس بقدر أكبر من الحرية.

تم منع الانتهاكات. وقد تم تحقيق الاستقلال والحكم الذاتي. تمكّن الكثير من الناس - وإن لم يكن الكل - من ضمان عدم التعرض للتعذيب والسجن غير المبرر والإعدام بإجراءات جزافية، والاختفاء القسري، والاضطهاد والتمييز الظالم، وكذلك التمكين العادل من التعليم والفرص الاقتصادية والموارد الكافية و الحصول على الرعاية الصحية.

تكمن الناس من الحصول على العدالة للمحاسبةً على الأخطاء، والحماية الوطنية والدولية من أجل حقوقهم، من خلال بنية قوية للنظام القانوني الدولي لحقوق الإنسان.

إنّ قوة الإعلان العالمي هو قوة الأفكار لتغيير العالم. وهو يخبرنا بأن حقوق الإنسان ضرورية وغير قابلة للتجزئة - 365 يوما في السنة. كل يوم هو يوم حقوق الإنسان: وهو اليوم الذي نعمل على التأكد فيه أن جميع الناس يمكنهم الحصول على المساواة والكرامة والحرية.

يقف مكتب حقوق الإنسان في الأمم المتحدة مع الملايين من الناس الذين لا تُسمع أصواتهم في جميع أنحاء العالم. وإنني أتطلع إلى انضمامكم إلينا، و ذلك عن طريق وسائل الاعلام الاجتماعية أو شخصيا. معا، يجب أن نطالب بما ينبغي أن يكون مضمون: حقوق إنسان، عالمية، غير قابلة للتجزئة، غير قابلة للتصرف، للجميع، 365 يوما في السنة.