dcsimg


Header image for news printout

خبراء حقوقيون للامم المتحدة يعربون عن تخوفهم ازاء توقيف المحامي المصري ابراهيم متولي قبيل توجهه للاجتماع بهم

جنيف (15 أيلول/سبتمبر 2017) – أعرب اثنان من خبراء الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن بالغ قلقهما إزاء توقيف المحامي والمدافع عن حقوق الإنسان ابراهيم متولي الذي كان ألقي القبض عليه في مطار القاهرة يوم العاشر من أيلول/سبتمبر قبيل صعوده على متن إحدى الطائرات المتوجهة إلى سويسرا. والسيد متولي، الذي يتولى منصب المنسق في رابطة أسر المختفين قسرياً، هو أيضاً والد عمر ابراهيم عبد المنعم الذي فُقد منذ توقيفه في تموز/يوليو 2013.

وقالت حورية السلمي، رئيسة الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي التابع للأمم المتحدة وميشيل فورست، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان "من المثير جداً للقلق أن السيد متولي قد أوقف قبيل سفره إلى جنيف حيث كان من المفترض أن يجتمع بعدد من خبراء الأمم المتحدة المعنيين بحقوق الإنسان والمتخصصين بحالات الاختفاء القسري، وذلك بهدف مناقشة حالة اختفاء ابنه وسواها من حالات الاختفاء القسري في مصر".

وأشار الخبيران إلى أن مكان تواجد السيد متولي كان مجهولاً في الفترة الواقعة ما بين حرمانه من حريته في العاشر من أيلول/سبتمبر وتأكيد نبأ اعتقاله في 12 أيلول/سبتمبر. وقالا "تشير واقعة توقيف السيد متولي قبيل توجهه للاجتماع بالفريق العامل إلى تعرضه لعمل انتقامي بسبب تعاونه مع آلية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، كما تثبت الإعاقة المتعمدة لنشاطه الشرعي في مجال حقوق الإنسان والذي جاء في محاولة منه للكشف عن مصير ومكان تواجد ابنه وسواه من الأشخاص المختفين في مصر".

وإذ أعرب الخبيران عن بالغ قلقهما بشأن المزاعم حول تعرض السيد متولي للتعذيب في أول يومين من حرمانه من حريته، أضافا قائلين "ندعو السلطات المصرية التي كنا نتواصل معها إلى أن تزوِّدنا على الفور بكل المعلومات المعنية في ما يتعلق بتوقيفه واعتقاله، وإلى أن تضمن بالكامل حق السيد متولي في السلامة البدنية والنفسية وكذلك حقه في المحاكمة وفق الأصول القانونية".

أشارت السيدة السلمي أيضاً إلى أن الفريق العامل قلق جداً بشأن حالات الاختفاء القسري في مصر، مثلما ورد في التقرير السنوي الأخير الذي عُرض منذ أيام قليلة أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف. وشدَّدت قائلة "تتعاون الحكومة المصرية معنا بانتظام، بما في ذلك تزويدنا بالمعلومات التي أتاحت لنا توضيح عدد كبير من الحالات. مع ذلك، لا نزال نطلع مصر على عدد كبير غير مقبول من الحالات الجديدة بموجب الإجراء العاجل". ولاقى البيان الصادر عن الخبيرين دعماً من قبل الفريق العامل المعني بالاعتقال التعسفي التابع للأمم المتحدة.

يتألف الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي من خمسة خبراء مستقلين من كل المناطق في العالم. المقررة الرئيسة هي السيدة حورية السلمي (المغرب) ونائب الرئيسة هو السيد برنارد دوهايمي (كندا)؛ ومن بين الأعضاء الآخرين في هذا الفريق السيد تي – أونغ بيك (جمهورية كوريا) والسيد لوسيانو هازان (الأرجنتين) والسيد إنريكاس ميكيفيسيوس (ليتوانيا).

عيَّن مجلس حقوق الإنسان السيد ميشيل فورست (فرنسا) مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان في العام 2014. ويمتلك ميشيل فورست خبرة واسعة في القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان، لا سيما حالة المدافعين عن حقوق الإنسان. وتحديداً، شغل فورست منصب المدير العام لمنظمة العفو الدولية (فرنسا) ومنصب الأمين العام لأول قمة عالمية للمدافعين عن حقوق الإنسان عام 1998. وهو خبير أممي مستقل سابق حول حالة حقوق الإنسان في هايتي.

يشكل الفريق العامل والمقررون الخاصون جزءاً مما يسمى بالإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان. والإجراءات الخاصة، أكبر هيئة للخبراء المستقلين في نظام الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، هي التسمية العامة لآليات المجلس المستقلة المعنية بالاستقصاء والرصد. والمكلفون بولايات في إطار الإجراءات الخاصة هم خبراء مستقلون في مجال حقوق الإنسان يعيِّنهم مجلس حقوق الإنسان لمعالجة إما حالات قطرية محددة أو قضايا مواضيعية في جميع أنحاء العالم. هم ليسوا من موظفي الأمم المتحدة كما أنهم مستقلون عن أي حكومة أو منظمة. يعملون بصفتهم الفردية ولا يتقاضون راتباً لقاء عملهم.

لمزيد من المعلومات والإجابة على استفسارات الإعلام، الرجاء الاتصال بــ:
أودو سيدرانغولو (+41 22 917 9286 / ucedrangolo@ohchr.org) أو مراسلتنا على البريد الإلكتروني wgeid@ohchr.org

لمزيد من استفسارات الإعلام حول خبراء مستقلين آخرين تابعين للأمم المتحدة، الرجاء الاتصال بـــ:
اكزابيه سيلايا، وحدة الإعلام في المفوضية السامية لحقوق الإنسان (+ 41 22 917 9383 / xcelaya@ohchr.org)

هل تشعر بالقلق إزاء العالم الذي نعيش فيه؟ إذاً قم اليوم ودافع عن حق إنسان استخدم هاشتاغ #Standup4humanrights وقم بزيارة صفحة الويب على العنوان التالي http://www.standup4humanrights.org