dcsimg
 


أسئلة يكثر تكرارها

1) ما هي حقوق الإنسان؟

حقوق الإنسان حقوق متأصلة في جميع البشر، دون تمييز على أساس العرق أو اللون أو نوع الجنس أو اللغة أو الدين أو الآراء السياسية وغيرها من الآراء، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي، أو صورة للأمم المتحدة/ اسكندر ديبيبي الملكية، أو المولد أو الأحوال الأخرى. وجميع حقوق الإنسان، سواء كانت حقوقا مدنية وسياسية، مثل الحق في الحياة والمساواة أمام القانون وحرية التعبير؛ أو حقوقا اقتصادية واجتماعية وثقافية، مثل الحق في العمل والضمان الاجتماعي والتعليم، أو حقوقا جمعية مثل الحق في التنمية وتقرير المصير، تعتبر حقوقا لا تتجزأ ومترابطة ومتآزرة. ومن شأن تحسين أحد الحقوق أن ييسر الارتقاء بالحقوق الأخرى.

ويتم الإعراب عن حقوق الإنسان العالمية وضمانها بمقتضى القانون، في شكل معاهدات وقانون دولي عرفي، ومبادئ عامة، وغير ذلك من مصادر القانون الدولي. وترسي حقوق الإنسان الدولية التزامات على الحكومات بالقيام بإجراءات إيجابية بطرق معينة أو بالإحجام عن تصرفات معينة بطرق أخرى، من أجل النهوض بحقوق الإنسان والحريات الأساسية للأفراد أو الجماعات وحمايتها. المزيد...

 

2) ما الذي تفعله الأمم المتحدة للنهوض بحقوق الإنسان وحمايتها؟

إن النهوض بحقوق الإنسان وحمايتها من بين الأهداف الأساسية للأمم المتحدة التي تعمل بنشاط لتحديد معايير حقوق الإنسان الدولية وتنفيذها ورصدها. فقد اعتمدت الجمعية العامة، على سبيل المثال، منذ عام 1948، زهاء 80 اتفاقية وإعلان لحقوق الإنسان. وتتحمل مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بالمسؤولية الرئيسية عن النهوض بحقوق الإنسان وحمايتها، وعن تنفيذ برنامج حقوق الإنسان داخل الأمم المتحدة. وقد أعطاها المجتمع الدولي من خلال الجمعية العامة ولاية فريدة للقيام بذلك.

وتقوم آليات حقوق الإنسان التي أنشأتها الأمم المتحدة، مثل مجلس حقوق الإنسان والعديد من هيئات الخبراء المستقلين، بحكم كونها هيئات معاهدات حقوق الإنسان الرئيسية أو المقررين الخاصين المزودين بولايات مواضيعية أو قطرية محددة، برصد تنفيذ معايير حقوق الإنسان في كافة أنحاء العالم. وتعمل الأجهزة القضائية في أسرة الأمم المتحدة، مثل المحكمة الجنائية الدولية والمحاكم الجنائية المتخصصة، مثل تلك الخاصة بيوغسلافيا السابقة ورواندا، والتي أنشأها مجلس الأمن، على كفالة العدالة في حالات الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان. المزيد...

3) كيف تعمل مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان؟

صورة لمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسانمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، بموظفيها الدوليين ال900 الذين يعملون على نطاق عريض من أنشطة حقوق الإنسان، ترأسها زيد رعد الحسين المفوض السامي لحقوق الإنسان منذ أيلول/ سبتمبر 2014. وينبثق الدور المستقل للمفوض السامي، باعتباره المسؤول الرئيسي عن حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، عن ولاية مستقلة قررتها الجمعية العامة.

وتعمل المفوضية السامية على دعم آليات حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، مثل مجلس حقوق الإنسان والإجراءات الخاصة ولجان الخبراء التي ترصد معاهدات حقوق الإنسان الدولية. والمفوضية، بما لديها من حضور ميداني متعدد، تساعد الحكومات على تدعيم قدراتها في مجال حقوق الإنسان، وتروج للتصديق على معاهدات حقوق الإنسان الدولية وتنفيذها. وتتعاون المفوضية مع الحكومات والشركاء الآخرين، مثل المؤسسات الوطنية، لكفالة الاحترام الكامل لجميع حقوق الإنسان. وتنخرط المفوضية في العمل مع منظمات المجتمع الدولي لمساعدتها في النهوض بحقوق الإنسان وحمايتها بشكل أكثر فعالية.

وكي تفي المفوضية بولايتها الشاملة في مجال حقوق الإنسان، فإنها تجهر برأيها بوضوح وبموضوعية في مواجهة انتهاكات حقوق الإنسان في مختلف أنحاء العالم. وتوفر المفوضية منتدى لتحديد وإبراز وتطوير الاستجابات لتحديات حقوق الإنسان في الوقت الحالي في مختلف أنحاء العالم، وتعمل كحلقة اتصال رئيسية في مجال أنشطة البحوث والتثقيف والإعلام الجماهيري والمناصرة المتصلة بحقوق الإنسان. المزيد...   

4) ما هو مجلس حقوق الإنسان؟ هل هو مختلف عن مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان؟

حل مجلس حقوق الإنسان الذي أنشأته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 15 آذار/ مارس 2006 والذي يعتبر مسؤولا أمام الجمعية العامة مباشرة، محل لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان التي يرجع تاريخها إلى 60 عاما، ليمثل الهيئة الحكومية الدولية الرئيسية للأمم المتحدة المسؤولة عن حقوق الإنسان. والمجلس المؤلف من ممثلي الدول هيئة سياسية في المقام الأول وله ولاية شاملة في مجال حقوق الإنسان، ويعتبر منتدى مفوضا بالسلطة التي تمكنه من منع الانتهاكات والظلم والتمييز، وحماية أكثر الناس تعرضا للتضرر، وفضح الجناة.

ومجلس حقوق الإنسان كيان متميز تماما عن مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان التي تعتبر جزءا من أمانة الأمم المتحدة المسؤولة أمام الأمين العام. وتوفر المفوضية السامية لحقوق الإنسان دعما تقنيا وموضوعيا ومكتبيا للمجلس. المزيد..  

5) كيف أحصل على معلومات عن مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان وأنشطتها؟

صورة من الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان موقع المفوضية السامية لحقوق الإنسان على شبكة الويب مصدر جيد للمعلومات عن المفوضية ونظام حقوق الإنسان في الأمم المتحدة. وتستطيع العثور فيه على معلومات عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان وهيكلها وأنشطتها وآخر أخبارها، ومختلف قضايا حقوق الإنسان، وقانون حقوق الإنسان الدولي، وهيئات حقوق الإنسان مثل مجلس حقوق الإنسان وهيئات المعاهدات. كما تستطيع العثور على معلومات عن حقوق الإنسان في معظم البلدان، مثل حالة التصديق على معاهدات حقوق الإنسان الدولية، وتعاون تلك البلدان مع المفوضية والإجراءات الخاصة مثل الخبراء المستقلون وتقارير الحكومات عن تنفيذ معاهدات حقوق الإنسان الدولية الرئيسية، وتوصيات هيئات المعاهدات بشأن تقارير الدول. كما يمكنك الاتصال بالمقر الرئيسي للمفوضية في جنيف أو بمكاتبها الميدانية.

6) كيف تستطيع مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان أن تنهض بحقوق الإنسان الخاصة بي وتحميها؟

تمثل المفوضية السامية لحقوق الإنسان التزام العالم بالمثل العالمية لحقوق الإنسان وقد منحها المجتمع الدولي ولاية فريدة للنهوض بحقوق الإنسان وحمايتها. كما تستطيع تناول حقوق الإنسان الفردية المرفوعة إليها. وتعمل المفوضية مع الحكومات من خلال سبل نفاذها الفريدة لكفالة الاحترام الكامل لجميع حقوق الإنسان. وتقدم المفوضية، بواسطة شعبتيها الرئيسيتين، وفروعها الموضوعية الأربعة، وحضورها الميداني، المساعدة إلى من يتحملون بالمسؤولية عن حقوق الإنسان للوفاء بالتزاماتهم، والعون للأفراد لتحقيق حقوقهم. المزيد..

7) ما هي الموارد المتاحة للمفوضية السامية لحقوق الإنسان؟

تمول المفوضية السامية لحقوق الإنسان من الميزانية العادية للأمم المتحدة ومن المساهمات الطوعية من الدول الأعضاء والمنظمات الحكومية الدولية والمؤسسات الخيرية والأفراد. وقد تحدد تمويل المفوضية من الميزانية العادية للفترة 2006- 2007 بمبلغ 85,9 مليون من دولارات الولايات المتحدة أو 2,26 بالمائة من الميزانية الإجمالية للأمم المتحدة البالغة 3,8 مليار دولار. وفي عام 2006، تلقت المفوضية أيضا مساهمات طوعية من الجهات المانحة وصلت إلى 85,3 مليون دولار. المزيد..

8) كيف يحمي القانون الدولي حقوق الإنسان؟

يرسي قانون حقوق الإنسان الدولي التزامات تتقيد الدول باحترامها. وتتحمل الدول، بكونها أطرافا في المعاهدات الدولية، بالتزامات وواجبات بموجب القانون الدولي باحترام وحماية حقوق الإنسان والوفاء بها. ويعني الالتزام باحترام حقوق الإنسان أنه يتوجب على الدول أن تمتنع عن التدخل في التمتع بحقوق الإنسان أو تقليصه. ويتطلب الالتزام بحماية الحقوق من الدول أن تحمي الأفراد والجماعات من انتهاكات حقوق الإنسان. ويعني الالتزام بالوفاء بالحقوق أنه يتوجب على الدول أن تتخذ إجراءات إيجابية لتيسير التمتع بحقوق الإنسان الأساسية.

وتتعهد الحكومات، من خلال التصديق على معاهدات حقوق الإنسان الدولية بأن تضع موضع التنفيذ تدابير وتشريعات داخلية متسقة مع التزاماتها وواجباتها التعاهدية. وبذلك يوفر النظام القانوني الداخلي حماية قانونية رئيسية لحقوق الإنسان الخاصة بك المضمونة بموجب القانون الدولي. وحيثما تعجز الإجراءات القانونية الداخلية عن معالجة انتهاكات حقوق الإنسان، فإن ثمة آليات وإجراءات للشكاوي أو البلاغات الفردية متاحة على الصعد الإقليمية والدولية للمساعدة في كفالة احترام وتنفيذ وإنفاذ معايير حقوق الإنسان الدولية فعليا على الصعيد المحلي. كما أن النظم الإقليمية لحماية حقوق الإنسان لها دور حاسم في إنفاذ القانون الدولي. المزيد...

9) كيف أعرف إن كانت حكومتي قد صدقت على معاهدات محددة لحقوق الإنسان؟

تستطيع العثور على معلومات مستحدثة عما إن كانت حكومتك ملتزمة بأي من معاهدات واتفاقيات حقوق الإنسان الدولية الرئيسية على موقعنا على شبكة الويب تحت عنوان "القانون الدولي" و "التصديقات والتحفظات". وتستطيع أن تعرف ما إن كانت حكومتك قد وقعت على معاهدة ما أو صدقت عليها، وما إن كانت قد وافقت على التقيد بأحكام محددة في المعاهدة. كما تستطيع الاتصال بمؤسستكم الوطنية لحقوق الإنسان، مثل لجنة حقوق الإنسان، والمنظمات غير الحكومية المحلية لحقوق الإنسان للحصول على معلومات.

10) كيف أستطيع أن أعرف إن كانت حكومتي تفي بالتزاماتها بموجب قانون حقوق الإنسان الدولي والمساعدة في رصد امتثالها؟

تقوم المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان و المنظمات غير الحكومية المحلية لحقوق الإنسان ، والصحافة وجماعات المجتمع المدني، على سبيل المثال، برصد أداء حكومتك في مجال حقوق الإنسان وإبلاغ الجمهور العام بمجالات التحسين. ويوجد على الصعد الإقليمية والدولية آليات لرصد تنفيذ الدول لالتزاماتها القانونية بشأن حقوق الإنسان. و يوجد في الوقت الراهن، في إطار آلية حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، سبع هيئات تعاهدية من الخبراء الدوليين تقوم برصد امتثال الدول الأطراف لمعاهدات واتفاقيات حقوق الإنسان الدولية الرئيسية. وبوسعك أن تختار القيام بتقديم معلومات إضافية لتلك الهيئات التعاهدية عندما يكون في برنامجها فحص التقارير المقدمة من حكومتك بشأن تنفيذ التزاماتها التعاهدية. وتستطيع العثور على معلومات عن تقارير حكومتك وعن توصيات الهيئات التعاهدية في "هيئات حقوق الإنسان" على موقع المفوضية السامية على شبكة الويب، علاوة على ما هو موجود في البيانات والنشرات الصحفية والتقارير المنشورة في موقعنا. ويناط بمجلس حقوق الإنسان، وهو هيئة حكومية دولية في منظومة الأمم المتحدة، إجراء استعراضات دورية لسجلات الدول في كافة أنحاء العالم بشأن حقوق الإنسان.


روابط ذات صلة
اتصل بنا:

الاستفسارات العامة:
هاتف رقم: 41 22 928 9220 + 
البريد الإلكتروني: InfoDesk@ohchr.org
موقع الويب: http://www.ohchr.org
قائمة بوسائل الاتصال المباشر