المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان، فيينا، 1993

انعقد المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان في فيينا بالنمسا بين 14 و25 حزيران/ يونيو 1993. وتمثّلت نتيجته الأساسيّة في اعتماد إعلان وبرنامج عمل فيينا، وهو عبارة عن خطة مشتركة لتعزيز العمل في مجال حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، فشكّلت محطّة محوريّة.

كما رفع المؤتمر توصيات عمليّة لتعزيز وتنسيق قدرة الرصد لمنظومة الأمم المتحدة. ودعا إلى أنشاء منصب مفوّض الأمم المتّحدة السامي لحقوق الإنسان ، فأنشأته الجمعيّة العامة في 20 كانون الأوّل/ ديسمبر 1993.

كما اتّخذ المؤتمر خطوات جديدة لتعزيز وحماية حقوق النساء والأطفال والشعوب الأصلية من خلال:

لقد شكّل إعلان وبرنامج عمل فيينا تتويجًا لعملية استعراض ونقاش طويلة تناولت الوضع الراهن لآلية حقوق الإنسان في العالم. وقد بدأت هذه العملية في العام 1961 بقرار من الجمعية العامة حدّد العام 1968 عامًا دوليًا لحقوق الإنسان. وانعقد المؤتمر الدولي لحقوق الإنسان في طهران بإيران، في السنة نفسها (راجعوا الجدول الزمني، من طهران إلى فيينا).

وشهدت فيينا أيضًا انطلاقة جهد متجدّد لتعزيز تنفيذ مجموعة صكوك حقوق الإنسان التي تمّ إعدادها بشق الأنفس على أساس الإعلان العالمي لحقوق الإنسان منذ العام 1948.

وأعلن أمين عام المؤتمر، السيد إبراهيما فال، خلال عرضه البيان الختامي أنّ إعلان فيينا يزود المجتمع الدولي بـ"إطار تخطيط وحوار وتعاون" جديد يتيح اتباع نهج شمولي لتعزيز حقوق الإنسان ويشرك الأطراف الفاعلة على كل المستويات، الدولي والوطني والمحلي.

صور تاريخيّة عن المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان متوفّرة وقابلة للتنزيل على رابط مجموعة صور الأمم المتّحدة.