استعراض السنوات الخمس لتنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا

"إن إعلان وبرنامج عمل فيينا يشكلان بلا شك أحد الأحداث الرئيسية في تاريخ حقوق الإنسان في الأمم المتحدة. وسيكونان حجر الزاوية في هذا التاريخ إذا نُفذا بشكل ملائم."

(مقتطف من تقرير الأمين العام عن متابعة المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان، المقدم إلى الجمعية العامة 
 في دورتها التاسعة والأربعين (A/49/668))

اعتمد المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان، الذي عُقد في عام 1993، بتوافق الآراء إعلان وبرنامج عمل فيينا اللذين دعا فيهما إلى إجراء استعراض للتقدم المحرز في تنفيذ الإعلان في خمس سنوات بمناسبة الذكرى السنوية الخمسين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

ويوفر الاستعراض إطاراً لتقييم شامل ومستقبلي المنحى لتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها على كل من المستويين الدولي والوطني.

آليات متابعة المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان

آليات متابعة المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان، التي أُرسيت في إعلان وبرنامج عمل فيينا، تشتمل على الآليات التالية ضمن غيرها من الآليات:

  • قيام الجمعية العامة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي ولجنة حقوق الإنسان وسائر أجهزة ووكالات منظومة الأمم المتحدة ذات الصلة بحقوق الإنسان بالنظر في التدابير الملائمة لتنفيذ التوصيات الواردة في إعلان وبرنامج عمل فيينا (الفقرة 99، الجزء الثاني)؛
  • قيام لجنة حقوق الإنسان بإجراء استعراض سنوي للتقدم المحرز نحو تحقيق هذه الغاية (الفقرة 99، الجزء الثاني)؛
  • استعراض السنوات الخمس لتنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا (الفقرة 100، الجزء الثاني)؛
  • إنشاء منصب المفوض السامي بوصفه مسؤول الأمم المتحدة الذي يتحمل، في ظل توجيه وسلطة الأمين العام، المسؤولية الرئيسية عن أنشطة الأمم المتحدة في ميدان حقوق الإنسان (الفقرة 4 من قرار الجمعية العامة 48/141).

وتتضمن الولاية العامة للمفوض السامي لحقوق الإنسان تنسيق تنفيذ منظومة الأمم المتحدة لإعلان وبرنامج عمل فيينا.

إطار الاستعراض

من المتوقع أن يحمل استعراض السنوات الخمس لتنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا في عام 1998 المجتمع الدولي على إعادة تأكيد التزامه بحقوق الإنسان من خلال إجراءات حازمة وملموسة تستهدف تعزيز هذه الحقوق وحمايتها على نحو فعال من جانب جميع الدول ومنظومة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى بالتعاون مع المنظمات غير الحكومية . وعن طريق الاضطلاع بتحليل شامل للإنجازات المحققة والعقبات الباقية في هذا الصدد، يُتوقع أن يتيح الاستعراض تحديد التدابير الضرورية لضمان الإعمال الكامل للتوصيات التي اعتمدها المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان.

وينبغي أن يعزز استعراض السنوات الخمس لتنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا التطورات الإيجابية وأن يشيد كما ينبغي بالإنجازات المحققة في تنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا. ومن المهم بالقدر نفسه أنه ينبغي أيضاً أن يحدد الاستعراض العقبات الرئيسية التي تعترض سبيل التنفيذ الكامل لإعلان وبرنامج عمل فيينا وأن يقدم أفكاراً عملية لتناول هذه القضايا في السنوات المقبلة. والاستعراض، مثل المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان، مواضيعي المنحى؛ ويركز الاستعراض على المعلومات العملية المتعلقة بالتنفيذ الفعال للتوصيات التي اعتمدها مؤتمر فيينا العالمي؛ والاستعراض مستقبلي المنحى.

هيكل الاستعراض

لجنة حقوق الإنسان أجرت في دورتها الرابعة والخمسين (آذار/مارس – نيسان/أبريل 1998) – وهي تفكر ملياً في دور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان – استعراضاً أولياً لتنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا استندت فيه إلى التقرير المؤقت لمفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بشأن استعراض السنوات الخمس لتنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا.

المجلس الاقتصادي والاجتماعي سيكون في دورته الموضوعية في عام 1998 – وهو يستعرض تنفيذ منظومة الأمم المتحدة لإعلان وبرنامج عمل فيينا – قادراً على تحديد:

  • سبل تحقيق نهج متضافر على نطاق المنظومة إزاء حقوق الإنسان؛
  • أمثلة لأفضل ممارسات منظومة الأمم المتحدة في تنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا؛
  • مجالات المسؤولية التي ينبغي بذل الجهود فيها من أجل تنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا تنفيذاً كاملاً؛
  • خطط لتحسين التعاون والتنسيق بين الوكالات لتحقيق نتائج أفضل في تنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا.

وقرر المجلس الاقتصادي والاجتماعي تكريس الجزء المتعلق بالتنسيق من دورته الموضوعية لعام 1998 لمسألة المتابعة المنسقة لإعلان وبرنامج عمل فيينا وتنفيذهما تنفيذاً منسقاً. وسيقدم أمين عام الأمم المتحدة تقريراً عن مسألة المتابعة المنسقة لإعلان وبرنامج عمل فيينا وتنفيذهما تنفيذاً منسقاً، أُعد في إطار المشاورات المشتركة بين الوكالات التي نظمتها المفوضة السامية لحقوق الإنسان.

الجمعية العامة ، في دورتها الثالثة والخمسين (أيلول/سبتمبر – كانون الأول/ديسمبر 1998)، ستجري تحليلاً شاملاً للتقدم المحرز في تنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا وستنظر في التوصيات الصادرة عن لجنة حقوق الإنسان والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والأمين العام والمفوضة السامية لحقوق الإنسان. وستقدم المفوضة السامية التقرير النهائي عن تنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا.

الإسهامات

رحبت لجنة حقوق الإنسان، في قرارها 1998/78 المعنون "التنفيذ الشامل لإعلان وبرنامج عمل فيينا ومتابعتهما"، بما تم حتى الآن من أعمال تحضيرية وإسهامات فيما يتعلق باستعراض السنوات الخمس لتنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا. ودعت اللجنة جميع الدول إلى الإسهام بنشاط في هذه العملية، وشجعت مرة أخرى المؤسسات الإقليمية والوطنية لحقوق الإنسان، وكذلك المنظمات غير الحكومية، على أن تقدم، بهذه المناسبة، آراءها بشأن التقدم المحرز في تنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا.

وتقوم المفوضية السامية لحقوق الإنسان حالياً بإعداد التقرير المتعلق بتنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا الذي سيُقدَم إلى الجمعية العامة في دورتها الثالثة والخمسين. وتُشجَع الحكومات والمنظمات الإقليمية وكذلك، حسبما يكون مناسباً، المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية الراغبة في إضافة آرائها إلى هذه العملية، على تقديم إسهاماتها إلى مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في أقرب وقت ممكن.