المفوضية السامية لحقوق الإنسان في العالم: جعل حقوق الإنسان حقيقة على أرض الواقع

زادت المفوضيّة السامية لحقوق الإنسان، على مر السنين، من وجودها في الميدان، حيث تتواصل مع أعداد متزايدة من الناس وتمكّن الأشد احتياجًا إليها من التعبير عن نفسه. وتشكّل وحدات المفوضيّة السامية الميدانيّة، البعيدة عن المقر، منطلقًا استراتيجيًا لتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها على الصعيد القطري؛ وتعميم مراعاة حقوق الإنسان، أي إدماج منظور حقوق الإنسان في عمل الأفرقة القطريّة للأمم المتّحدة؛ والمساعدة على تعزيز المؤسسات الوطنيّة والمجتمع المدنيّ.

ويتجلّى عدد من الطرق يمكن أن تساهم من خلالها الوحدات الميدانيّة في الجهود الرامية إلى تحقيق حقوق الإنسان على أرض الواقع؛ وهي لا تقتصر على رصد وضع حقوق الإنسان في البلدان، بل تساعد أيضًا في بناء قدرة الدول الأعضاء وغيرها من الجهات المناطة بها واجبات على معالجة قضايا حقوق الإنسان. وفي ما يلي وحدات المفوضيّة السامية الميدانيّة:

منطقة إفريقيا

منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

منطقة آسيا والمحيط الهادئ

منطقة أوروبّا وآسيا الوسطى

منطقة الأميركيّتان

المكاتب الإقليميّة
مراكز حقوق الإنسان الإقليميّة

 

 

 

المكاتب القطريّة/ القائمة بحدّ ذاتها
حقوق الإنسان على مستوى بعثات الأمم المتّحدة للسلام
  • كوسوفو**
مستشارو حقوق الإنسان
  • الأردن
  • بيلاروسيا
  • جمهوريّة مولدوفا
  • الاتحاد الروسي
  • صربيا
  • جنوب القوقاز
  • جمهوريّة مقدونيا اليوغوسلافيّة سابقًا

_______

* يجدر فهم الإشارة إلى فلسطين بحسب ما جاء في قرار الجمعيّة العامة للأمم المتّحدة رقم 67/19.
** يجدر فهم الإشارة إلى كوسوفو بحسب ما جاء حرفيًّا في قرار مجلس الأمن للأمم المتّحدة رقم 1244 ومن دون المساس بوضع كوسوفو.


14 مكتبًا قطريًّا/ مكتبًا قائمًا بذاته

OHCHR officers raising awareness on human rights in Nepalعند إنشاء المكاتب القطريّة والمكاتب القائمة بذاتها، تتفاوض مفوضيّة الأمم المتّحدة الساميّة لحقوق الإنسان مع الحكومات المضيفة على ولاية كاملة تتضمن حماية حقوق الإنسان وتعزيزها على حدّ سواء. وفي العام 2018، كان للمفوضيّة السامية مكاتب في بوروندي، وتشاد، وكولومبيا، وغواتيمالا، وغينيا وهندوراس وجمهوريّة كوريا وموريتانيا والمكسيك ودولة فلسطين وتونس وأوغندا واليمن.

وتتضمن الأنشطة التي تضطلع بها المكاتب القطريّة الرصد، والإبلاغ العلنيّ، وتقديم المساعدة التقنيّة، ورصد القدرات الوطنيّة الطويلة الأجل على معالجة قضايا حقوق الإنسان وتنميتها.

المشاركة في 13 بعثة من بعثات الأمم المتّحدة للسلام

UNAMI Buildingإنّ المفوضيّة السامية لحقوق الإنسان هي الهيئة الرائدة في الأمم المتّحدة التي تعمل على حماية حقوق الإنسان وتعزيزها، ولكن لجميع فعاليّات الأمم المتحدة دور تضطلع به لتعزّز وتحمي حقوق الإنسان من خلال عملياتها. وفي هذا الصدد، تسعى المفوضيّة السامية إلى إدراج حقوق الإنسان في كافة عناصر بعثات الأمم المتّحدة للسلام.

في العام 2018، دعمت المفوضيّة السامية حوالى 900 موظفًا دوليًّا ووطنيًّا وموظّف دعم في 13 بعثة من بعثات الأمم المتّحدة للسلام في أفغانستان، وجمهوريّة إفريقيا الوسطى، وجمهوريّة الكونغو الديمقراطيّة، وغينيا بيساو، وهاييتي، والعراق, وكوسوفو، وليباريا، وليبيا، ومالي، والصومال، جنوب السودان، والسودان.

12 مكتبًا ومركزًا إقليميًّا

في العام 2018، كان لمفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان 12 مكتبًا إقليميًّا غطّت شرق أفريقيا (أديس أبابا) وجنوب إفريقيا (بريتوريا) وغرب أفريقيا (داكار) وأمريكا الوسطى (مدينة بنما) وأمريكا الجنوبيّة (سانتياغو دي شيلي) وأوروبا (بروكسل) وآسيا الوسطى (بيشكيك) وجنوب شرق آسيا (بانكوك) والمحيط الهادئ (سوفا) والشرق الأوسط وشمال أفريقيا (بيروت). وللمفوضيّة السامية أيضًا مركز إقليمي لحقوق الإنسان والديموقراطيّة لأفريقيا الوسطى في الكاميرون (ياوندي) ومركز التدريب والتوثيق لجنوب غرب آسيا والمنطقة العربيّة في قطر (الدوحة).

وللمكاتب الإقليميّة دور حاسم في تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها في مناطقها، تؤديه بوسائل من بينها العمل مع الهيئات الإقليميّة، مثل الاتّحاد الأفريقي.

27 مستشارًا لحقوق الإنسان

مستشارو حقوق الإنسان خبراء تنشرهم المفوضيّة السامية في الميدان لدعم الأفرقة القطريّة للأمم المتّحدة بناءً على طلب المنسقين المقيمين للأمم المتّحدة. ويتابعون ويحللون وضع حقوق الإنسان في البلد الذي يعملون فيه ويقدمون المشورة إلى المنسق المقيم والفريق القطري ككل بشأن استراتيجيات بناء قدرات الدول ومؤسساتها أو دعمها في مجال تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها. ويعملون مع الجهات الفاعلة الوطنيّة (الحكومات والمجتمع المدني) حول كيفيّة القيام على أفضل نحو بتعزيز معايير حقوق الإنسان وتنفيذها. وفي العام 2018، كان لدى مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان 27 مستشارًا في الأرجنتين، وبنغلاديش، وبربادوس (فريق الأمم المتّحدة الإقليميّ لبربادوس وبلدان شرق الكاريبي)، وبيلاروسيا، والبرازيل، والجمهورية الدومينيكية، والإكوادور، وجمهوريّة مقدونيا اليوغوسلافيّة السابقة، والأردن، وكينيا، ومدغشقر، ومالاوي، وماليزيا، ومولدوفا، ونيجريا، وبابوا غينيا الجديدة، والبارغواي، والبيرو، والفلبين، وروسيا، ورواندا، وصربيا، وجنوب القوقاز (تبليسي)، وسري لانكا، وتيمور ليشتي، وجامايكا وزيمبابوي.

الاستجابة السريعة لمواجهة الأزمات الناشئة في مجال حقوق الإنسان

تدعم وحدة الاستجابة السريعة التابعة إلى مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان أعمال المفوضيّة بالنشر السريع للموظفين في الميدان. وتدير الوحدة قائمة داخليّة بالموظفين الذين يمكن نشرهم بسرعة في حالات الطوارئ في مجال حقوق الإنسان والمجال الإنساني، ويمكنهم توفير قدرة تعزيزيّة للمكاتب الميدانيّة التابعة إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان. وبناءً على طلب الدول الأعضاء، غالبًا ما تُنشئ المفوضيّة أو تدعم بعثات لتقصي الحقائق ولجان تحقيق تنظر في الادعاءات الخطيرة المتعلقة بانتهاكات وخروقات حقوق الإنسان.

وقد قامت وحدة الاستجابة السريعة في الآونة الأخيرة بإنشاء، أو تنسيق إنشاء، بعثات لتقصي الحقائق أو لجان تحقيق، كَلَف مجلس حقوق الإنسان بإنشائها، بشأن الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة وجمهورية كوريا الشعبيّة الديمقراطية حول الأحداث التي وقعت في كاساي، وجنوب السودان، وبوروندي، وميانمار؛ بالإضافة إلى لجنة التحقيق بشأن ماليّ كلف الأمين العام بإنشائها.

وتدير وحدة الاستجابة السريعة صندوق الطوارئ الذي أنشئ من أجل تنفيذ أولويّات المفوّض الساميّ واستراتيجيّاته ردًا على حالات الطوارئ الخاصة بحقوق الإنسان من خلال نشر الموظّفين وتأمين الدعم اللوجستي.

وفي العام 2017، استخدمت مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان صندوق الطوارئ لنشر الموظّفين في البلدان والمناطق التالية: في أنغولا من أجل رصد انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة في كاساي في جمهوريّة كونغو الديمقراطيّة؛ في بنغلادش من أجل رصد انتهاكات حقوق الإنسان بحقّ مجتمع الروهينغيا في ولايات ميانمار ويانغون وراخين؛ في قطر من أجل جمع المعلومات حول تبعات أزمة الخليج؛ في غواتيمالا من أجل مساعدة المكتب القطري على رصد أزمة نظام رعاية الأطفال؛ في هندوراس من أجل مساعدة المكتب القطري على رصد أعقاب الأزمة التي تلت الانتخابات؛ في موريتانيا من أجل تعزيز الخبرة في مجال حقوق الإنسان في السياق الإنسانيّ؛ والرصد عن بعد لوضع حقوق الإنسان في فنزويلا.

وفي العام 2018، تمّ نشر الموظّفين من أجل رصد تدهور وضع حقوق الإنسان في نيكارغوا والإكوادور؛ وفي كوكس بازار في بنغلادش، من أجل تقديم المشورة إلى منظّمات حقوق الإنسان التي تقدّم المساعدة إلى اللاجئين من الروهنغيا.


الوصلات ذات الصلة
معلومات الاتصال

شعبة العمليات الميدانية والتعاون التقني
جميع جهات الاتصال موجودة في جنيف، سويسرا.

قسم أفريقيا
الهاتف:‎ ‎ +41 22 928 9694

قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
الهاتف:‎ +41 22 928 9153

قسم آسيا والمحيط الهادئ
الهاتف:‎ ‎ +41 22 928 9650

قسم أوروبا وآسيا الوسطى
الهاتف:‎ ‎ +41 22 928 9291

قسم الأمريكتين
الهاتف:‎ ‎ + 41 22 928 9167

قسم دعم بعثات السلام والاستجابة السريعة 
الهاتف:‎ ‎ +41 22 928 9344

قسم المؤسسات الوطنية والآليات الإقليمية
الهاتف:‎ ‎ +41 22 928 9467

صندوق المنسق للتبرعات للتعاون التقني
الهاتف:‎ ‎ +41 22 928 9287