مقدمة

عودة


أُنشئت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في عام 1946 لكي تحبك النسيج القانوني الدولي الذي يحمي حقوقنا وحرياتنا الأساسية. واللجنة، المؤلفة من دول أعضاء عددها 53 دولة، اتسع نطاق صلاحياتها مع مرور الوقت لتمكينها من التصدي لجميع المشاكل المتعلقة بحقوق الإنسان ووضعت معايير لتنظيم سلوك الدول. كما عملت اللجنة بوصفها محفلاً قامت فيه البلدان كبيرها وصغيرها والمجموعات غير الحكومية والمدافعون عن حقوق الإنسان من جميع أنحاء العالم بالإعراب عن شواغلهم.

وخلال دورتها السنوية العادية في جنيف، التي شارك فيها أكثر من 3000 مندوب من الدول الأعضاء والدول ذات مركز المراقب ومن المنظمات غير الحكومية، اعتمدت اللجنة نحو مائة من القرارات والمقررات وبيانات الرئيس بشأن المسائل ذات الأهمية للأفراد في جميع المناطق والظروف. وتلقت مساعدة في هذا العمل من اللجنة الفرعية لتعزيز وحماية حقوق الإنسان وعدد من الأفرقة العاملة وشبكة من آحاد الخبراء والممثلين والمقررين المكلفين بتقديم تقارير إليها بشأن مسائل محددة.

 

عودة

لا