دعوة لتقديم معلومات

عودة

البعثة المستقلة لتقصي الحقائق في ليبيا، هي هيئة مستقلة ومحايدة تم إنشائها بواسطة مجلس حقوق الإنسان بموجب القرار 39/43 بتاريخ 22 يونيو/حزيران 2020 لمدة عام، مع الولاية الأساسية التالية:

"تقصي حقائق وظروف حالة حقوق الإنسان في جميع أنحاء ليبيا، وجمع واستعراض المعلومات ذات الصلة، وتوثيق الانتهاكات والتجاوزات المزعومة للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني من جانب جميع الأطراف في ليبيا منذ بداية عام 2016، بما في ذلك توثيق أي أبعاد جنسانية لهذه الانتهاكات والتجاوزات، وحفظ الأدلة بغية ضمان محاسبة مرتكبي انتهاكات أو تجاوزات القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني" (الفقرة 43 (أ)).

وفي هذا الإطار، تدعوا البعثة المستقلة لتقصي الحقائق في ليبيا جميع الأفراد، والمجموعات، والمنظمات إلى تقديم المعلومات والوثائق ذات الصلة بولاية البعثة المستقلة لتقصي الحقائق فيما يتعلق بكل أعمال العنف في ليبيا، لاسيما تلك التي قد تشكل انتهاكا ً أو تجاوزا للقانون الدولي لحقوق الإنسان وانتهاكات القانون الدولي الإنساني التي ارتكبت، خاصة ً ضد المدنيين، بما في ذلك تحديدا ضد النساء والأطفال.

وتشمل هذه الانتهاكات والتجاوزات على سبيل المثال لا الحصر: الاحتجاز التعسفي وغير القانوني؛ الاختطاف والاختفاء القسري؛ والتعذيب والمعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة؛ وعمليات القتل خارج نطاق القانون، بما في ذلك الإعدام خارج نطاق القضاء؛ التهريب والإتجار بالبشر بما في ذلك الرق الحديث؛ والهجمات المزعومة أو الترهيب أو المضايقة أو العنف ضد أعضاء السلطة القضائية وأعضاء المجتمع المدني، بمن فيهم المدافعون عن حقوق الإنسان والنشطاء والصحفيون والعاملون في وسائل الإعلام.

كما ترحب البعثة المستقلة لتقصي الحقائق بالمعلومات المتعلقة بالعنف الجنسي والعنف القائم على أساس النوع، والانتهاكات الجسيمة لحقوق الأطفال، والظروف القاسية في السجون ومراكز الاحتجاز، وانتهاكات حقوق الإنسان والتجاوزات المرتكبة ضد المهاجرين (لاسيما في مراكز الاحتجاز)، وكذلك أوضاع المشردين داخليًا وغيرهم من المجموعات المحرومة/الضعيفة، بما في ذلك الأقليات. كما تهتم البعثة المستقلة لتقصي الحقائق بالحصول على معلومات حول الانتهاكات للحقوق الاجتماعية والاقتصادية، بما في ذلك الحق في الصحة والتعليم خصوصا ً تلك الانتهاكات الناجمة عن النزاع، والدعم المالي غير القانوني للجناة المزعومين، والتدفق غير المشروع للأسلحة التي تم استخدامها في ارتكاب الانتهاكات ضد القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني.

وترحب البعثة المستقلة لتقصي الحقائق أيضًا بالمعلومات المتعلقة بالجهود المبذولة لاستعادة وتعزيز سيادة القانون في جميع أنحاء ليبيا، ودور العدالة الانتقالية، فضلاً عن أي تحديات في هذا الصدد.

وتدعوا بعثة تقصي الحقائق الأفراد والجماعات والمنظمات استخدام النموذج المحدد المتاح لتقديم المعلومات والوثائق ذات الصلة باللغتين العربية والإنجليزية. وتولي بعثة تقصي الحقائق أهمية قصوى لحماية المصادر، ولا سيما فيما يتعلق باحترام السرية ومبدأ "عدم إلحاق الضرر" (عدم تعريض حياة وسلامة وحرية ورفاهية أي من الضحايا والشهود وغيرهم من الأفراد المتعاونين للخطر). ويعتمد الكشف عن هوية الأشخاص المتعاونين واستخدام المعلومات المقدمة منهم على موافقتهم المستنيرة بصرامة.

وعلاوة على ذلك، تتخذ بعثة تقصي الحقائق جميع التدابير الممكنة لضمان حماية المعلومات، بما في ذلك من خلال استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المناسبة. ومن أجل الحفاظ على أمن وسرية المعلومات المقدمة، يوصى بتقديمها من خلال المخزن السحابي الآمن "كلاود" الذي أنشأته البعثة المستقلة لتقصي الحقائق خصيصا ً لهذا الغرض. ويرجى تحميل النموذج على المخزن السحابي، ويرجى عدم تقديم اية مرفقات (ولكن قد تقوم البعثة المستقلة لتقصي الحقائق باتصالات لاحقا من أجل الحصول على مواد اضافية). وفي حال حدوث أية مشاكل تقنية عند تحميل الملف، يرجى الاتصال بالبعثة عبر ffmlibya@ohchr.org.

وتجدر الإشارة إلى أن البعثة المستقلة لتقصي الحقائق ستعطي الأولوية لمراجعة المعلومات المقدمة من خلال النموذج. ويجب التنويه على أنه ليس بالضرورة أن يحتوي التقرير النهائي جميع المعلومات التي أرسلت إلى البعثة المستقلة لتقصي الحقائق. وعلى وجه الخصوص، لن يُنظر في الحالات التي يُزعم وقوع انتهاكات فيها، والتي تندرج خارج نطاق ولاية البعثة المستقلة لتقصي الحقائق. كما يرجى مراعاة أنه لن يتم ارسال تأكيد فردي باستلام المعلومات لكل مرسل.

وعلى الرغم من أن آخر موعد لتقديم المعلومات هو 30 يونيو/حزيران 2021، إلا أنه يوصي بتقديمها في أسرع وقت ممكن، وذك لإعطاء البعثة المستقلة لتقصي الحقائق الوقت الكافي لدراسة المعلومات، بما في ذلك القيام بأية متابعات إذا لزم الأمر.

لطرح أي أسئلة، الرجاء التواصل مع البعثة عبر البريد الإلكتروني:  ffmlibya@ohchr.org.

عودة

لا