صندوق التبرعات الاستئماني لتقديم المساعدة التقنية لدعم مشاركة أقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية في أعمال مجلس حقوق الإنسان

عودة

في الدورة 42 لمجلس حقوق الإنسان، سيدعم صندوق التبرعات الاستئماني لأقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية مشاركة 11 موظفاً حكومياً (5 مندوبين و6 زملاء). وينتمي المندوبون والزملاء المستفيدون (6 نساء و5 رجال) إلى أقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية التالية:

  1. أنغولا (زميل)
  2. بنين (مندوب)
  3. غرينادا (مندوب، بدون رئيس الوزراء في جنيف)
  4. مالاوي (مندوب)
  5. جزر مارشال (زميل)
  6. سانت لوسيا (زميل، بدون رئيس الوزراء في جنيف)
  7. سانت كيتس ونيفيس (زميل، بدون رئيس الوزاء في جنيف)
  8. سورينام (مندوب، بدون رئيس الوزراء في جنيف)
  9. تنزانيا (زميل)
  10. أوغندا (زميل)
  11. زامبيا (مندوب)

سيبقى المندوبون في جنيف حتى 27 أيلول/سبتمبر 2019 والزملاء حتى 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

تعرَّف على المندوبين والزملاء المستفيدين لصندوق التبرعات الاستئماني لأقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية (سير ذاتية وصور).

فرص التمويل لحضور الدورات العادية لمجلس حقوق الإنسان في عام 2020

تهدي مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان (فرع مجلس حقوق الإنسان) تحياتها إلى البعثات الدائمة لأقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية في جنيف ونيويورك وتتشرف بأن تنقل في ما يلي مذكرة شفوية واضحة في ما يتعلق بالمواعيد النهائية لعام 2020 لتقديم طلبات الاشتراك في البرامج التي يمولها صندوق التبرعات الاستئماني لتقديم المساعدة التقنية لدعم مشاركة أقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية.

الخلفية

أنشأ مجلس حقوق الإنسان، وفقاً لقراره 19/26 المؤرخ 23 آذار/مارس 2012 صندوق التبرعات الاستئماني لتقديم المساعدة التقنية لدعم مشاركة أقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية في أعمال مجلس حقوق الإنسان.

وفي 24 آذار/مارس2017، اعتمد مجلس حقوق الإنسان من دون تصويت القرار 34/40 بعنوان دعم صندوق التبرعات الاستئماني لتقديم المساعدة التقنية لدعم مشاركة أقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية في أعمال مجلس حقوق الإنسان..

ودعمت 120 دولة القرار 34/40 أو شاركت في دعمه، فأصبح بالتالي القرار الثاني الذي يحظى بأكبر نسبة دعم منذ إنشاء مجلس حقوق الإنسان في عام 2006.

تتولى إدارة الصندوق المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة لمجلس حقوق الإنسان، وهو يقدم التمويل لدعم أنشطة متنوعة، مثل دورات التدريب والمشاركة في جلسات مجلس حقوق الإنسان وبرامج الزمالة. اقرأ المزيد..

أداة التعلم الإلكتروني

تهدف أداة التعلم الإلكتروني الجديدة بشأن مجلس حقوق الإنسان وآلياته إلى ضمان مشاركة المزيد من أقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية في أعمال مجلس حقوق الإنسان. وهي تشكل أول عملية تدريب عبر الإنترنت (مجانية) حول مجلس حقوق الإنسان صمِّمت للمسؤولين الحكوميين، خصوصاً الذين ينتمون إلى أقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية. اقرأ المزيد.

للاطلاع على التعلم الإلكتروني، شاهد الإعلان التمهيدي بالإنكليزية وبالفرنسية

النفاذ إلى أداة التعلم الإلكتروني تعلَّم واستمتع!

تحقيقات إخبارية

صندوق التبرعات الاستئماني لتقديم المساعدة التقنية لدعم مشاركة أقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية يكرم تونغا كالمستفيد رقم 100 *
اقرأ المزيد

اشتركت البعثات الدائمة لفرنسا ومملكة المغرب وجمهورية المالديف وإيطاليا لدى الأمم المتحدة في جنيف ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في تنظيم حدث على هامش الدورة الرابعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان*
اقرأ المزيد

صندوق التبرعات الاستئماني لتقديم المساعدة التقنية لدعم مشاركة أقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية في أعمال مجلس حقوق الإنسان: آلية فاعلة وديناميكية وموجهة نحو تحقيق نتائج مخصصة لأقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية
اقرأ المزيد

ضمان مشاركة أقل البلدان نمواً/الدول الجزرية الصغيرة النامية في أعمال مجلس حقوق الإنسان في عام الاحتفال بذكرى تأسيسه: "10,000 من أجل الحملة العاشرة"
اقرأ المزيد

الدول المستفيدة والمانحة تجتمع للمرة الأولى في نيويورك من أجل دعم مشاركة أقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية في مجلس حقوق الإنسان
اقرأ المزيد

أقل البلدان نمواً/الدول الجزرية الصغيرة النامية المستفيدة من الصندوق الاستئماني لعام 2015 تنفذ برنامج الزمالة
اقرأ المزيد

الدول الجزرية الصغيرة النامية المتابعة لبرنامج الزمالة لعام 2014 تعيد إحياء حقوق الإنسان في الجزر الصغيرة
اقرأ المزيد



عودة

لا