البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب
اللجنة الفرعية لمنع التعذيب
الوثائق
الزيارات
الآليات الوقائية الوطنية
الصندوق الخاص
وسائط الإعلام

الصندوق الخاص

البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب
اللجنة الفرعية لمنع التعذيب

مقدمة

اللجنة الفرعية لمنع التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة ("اللجنة الفرعية لمنع التعذيب") نوع جديد من الهيئات المنشأة بموجب معاهدات في منظومة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان. ولها ولاية وقائية تركز على نهج ابتكاري ومستدام واستباقي لمنع التعذيب وإساءة المعاملة. وقد بدأت اللجنة الفرعية لمنع التعذيب عملها في شباط/فبراير 2007.

وأُنشئت اللجنة الفرعية لمنع التعذيب عملاً بأحكام معاهدة، هي البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب ("البروتوكول الاختياري"). والبروتوكول الاختياري اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في كانون الأول/ديسمبر 2002 ودخل حيز النفاذ في حزيران/يونيه 2006.

وتتألف اللجنة الفرعية لمنع التعذيب من 25 خبيراً * مستقلاً ومحايداً من خلفيات شتى ومن مختلف مناطق العالم. وتنتخب الدول الأطراف في البروتوكول الاختياري الأعضاء لولاية مدتها أربع سنوات، ويجوز إعادة انتخابهم مرة واحد.

ما الذي تفعله اللجنة الفرعية لمنع التعذيب؟

الولاية – اللجنة الفرعية لمنع التعذيب لها وظيفتان تشغيليتان أساسيتان. أولاً، يمكنها إجراء زيارات إلى الدول الأطراف، يمكنها أثناء القيام بها زيارة أي مكان قد يكون فيه أشخاص محرومون من حريتهم. ثانياً، لها وظيفة استشارية تتضمن تقديم المساعدة والمشورة إلى الدول الأطراف بشأن إنشاء الآليات الوقائية الوطنية* ، التي يقتضي البروتوكول الاختياري أن تقوم بإنشائها، وكذلك تقديم المشورة والمساعدة إلى كل من الآلية الوقائية الوطنية والدولة الطرف فيما يتعلق بعمل الآلية الوقائية الوطنية. وبالإضافة إلى ذلك، تتعاون اللحنة الفرعية لمنع التعذيب مع أجهزة الأمم المتحدة وآلياتها ذات الصلة وكذلك مع المؤسسات أو المنظمات الدولية والإقليمية والوطنية من أجل منع التعذيب بوجه عام. وتصدر اللجنة الفرعية لمنع التعذيب تقريراً سنوياً عاماً عن أنشطتها تقدمه إلى لجنة مناهضة التعذيب والجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك. وبالإضافة إلى عملها الميداني، تجتمع اللجنة الفرعية لمنع التعذيب ثلاث مرات في السنة، في إطار دورات تدوم كل واحدة منها أسبوعاً، في مكتب الأمم المتحدة في جنيف.

الزيارات – ينص البروتوكول الاختياري على أن يُتاح للجنة الفرعية لمنع التعذيب الوصول دون قيود إلى جميع الأماكن، التي قد يكون فيها أشخاص محرومون من حريتهم، ومنشآتها ومرافقها والحصول دون قيود على جميع المعلومات ذات الصلة. وتزور اللجنة الفرعية لمنع التعذيب مخافر الشرطة والسجون (العسكرية والمدنية)، ومراكز الاحتجاز (مثل مراكز الاحتجاز السابق للمحاكمة، ومراكز احتجاز المهاجرين، ومؤسسات قضاء الأحداث، وما إليها)، ومؤسسات رعاية الصحة العقلية والرعاية الاجتماعية، وأي أماكن أخرى يوجد فيها أشخاص محرومون أو يمكن أن يكونوا محرومين من حريتهم.
واللجنة الفرعية لمنع التعذيب يمكنها إجراء مقابلات على انفراد مع الأشخاص المحرومين من حريتهم وأي شخص آخر ترى اللجنة أنه قد يكون قادراً على مساعدتها بتزويدها بمعلومات ذات صلة، بمن في ذلك الموظفون الحكوميون والآليات الوقائية الوطنية وممثلو المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية وموظفو السجون والمحامون والأطباء وأفراد الأسر وغيرهم. ويجب ألا يتعرض الأشخاص الذين يقدمون معلومات إلى اللجنة الفرعية لمنع التعذيب لأي شكل من أشكال العقاب أو الانتقام لأنهم قدموا معلومات إلى اللجنة الفرعية لمنع التعذيب.

وللاضطلاع الكامل بولايتها بموجب البروتوكول الاختياري، استنبطت اللجنة الفرعية لمنع التعذيب حتى الآن أربعة أنواع من الزيارات: الزيارات القطرية التي تقوم بها اللجنة الفرعية لمنع التعذيب*، وزيارات المتابعة القطرية التي تقوم بها اللجنة الفرعية لمنع التعذيب*، والزيارات الاستشارية إلى الآليات الوقائية الوطنية*  والزيارات الاستشارية المتعلقة بالبروتوكول الاختياري*. (للاطلاع على التفاصيل، انظر المعلومات المتعلقة بالزيارات والمتابعة التي تقوم بها اللجنة الفرعية لمنع التعذيب).

ويقوم بجميع الزيارات عضوان على الأقل من أعضاء اللجنة الفرعية لمنع التعذيب، يرافقهما، عند الضرورة، خبراء لديهم الخبرات والمعارف المهنية ذات الصلة، وأعضاء من أمانتها وكذلك، حسب الاقتضاء، مترجمون شفويون.

المساعدة والمشورة – عملاً بالمادة 17 من البروتوكول الاختياري، تلتزم الدول الأطراف بإنشاء آليات وقائية وطنية، وهي هيئات وطنية مستقلة لمنع التعذيب وإساءة المعاملة على الصعيد المحلي. ويوفر البروتوكول الاختياري واللجنة الفرعية لمنع التعذيب إرشادات بشأن إنشاء تلك الهيئات، بما في ذلك ولايتها وصلاحياتها وأساليب عملها. وتقع على الدولة مسؤولية ضمان أن تكون لديها آلية وقائية وطنية تمتثل لشروط البروتوكول الاختياري.

وفيما يتعلق بولاية اللجنة الفرعية لمنع التعذيب، تتضمن هذه الولاية تقديم المساعدة والمشورة إلى الدول بخصوص إنشاء الآليات الوقائية الوطنية، وقد أعدت اللجنة الفرعية لمنع التعذيب مبادئ توجيهية بشأن الأليات الوقائية الوطنية* لإضفاء مزيد من الوضوح على ما يلزم أن تقوم به الدول في هذا الصدد.كما تساعد اللجنة الفرعية لمنع التعذيب الآليات الوقائية الوطنية بتقديم إرشادات إليها بشأن الممارسة التشغيلية الفعالة وبشأن كيفية القيام على أفضل نحو بتعزيز صلاحيتها واستقلاليتها وقدراتها بغية تدعيم ضمانات الحماية من إساءة معاملة الأشخاص المحرومين من حريتهم. ولهذه الغاية، تضع اللجنة الفرعية لمنع التعذيب نفسها رهن الإشارة للانخراط في حوار متواصل وتعمل بالتعاون الوثيق مع الآليات الوقائية الوطنية.

كيف تؤدي اللجنة الفرعية لمنع التعذيب عملها؟

تضطلع اللجنة الفرعية لمنع التعذيب بزيارات قطرية، يزور خلالها وفد من أعضائها الأماكن التي يمكن أن يكون فيها أشخاص محرومون من حريتهم. وتقوم اللجنة الفرعية لمنع التعذيب، أثناء زياراتها، ببحث أوضاع احتجازهم وحياتهم اليومية، بما في ذلك طريقة معاملتهم، والأطر التشريعية والمؤسسية ذات الصلة، والمسائل الأخرى التي قد تكون متعلقة بمنع التعذيب وإساءة المعاملة. وفي نهاية زياراتها، تعد اللجنة الفرعية لمنع التعذيب تقريراً خطياً يحتوي على توصيات وملاحظات للدولة، تطلب فيه رداً خطياً في غضون 6 أشهر من استلامه. ويطلق هذا بعد ذلك جولة أخرى من النقاش بشأن تنفيذ توصيات اللجنة الفرعية لمنع التعذيب، وبذلك تبدأ عملية الحوار المتواصل. وتقارير زيارات اللجنة الفرعية لمنع التعذيب سرية، ولو أنه يجري تشجيع الدول الأطراف على جعلها وثائق علنية، وفقاً لما يسمح به البروتوكول الاختياري.

وعند الاضطلاع بزيارات استشارية إلى الآليات الوقائية الوطنية، تركز اللجنة الفرعية لمنع التعذيب على القضايا المتعلقة بإنشاء و/أو تشغيل الآلية الوقائية الوطنية في البلد المعني. وتركز الزيارات الاستشارية المتعلقة بالبروتوكول الاختياري* على المناقشات الرفيعة المستوى مع السلطات المعنية بشأن مجموعة كاملة من القضايا المتعلقة بالامتثال للبروتوكول الاختياري.

وتسترشد اللجنة الفرعية لمنع التعذيب بمبادئ السرية والنزاهة وعدم الانتقائية والشمولية والموضوعية. وتضطلع اللجنة الفرعية لمنع التعذيب بأعمالها بروح من التعاون. وهي تهدف إلى التعامل مع الدول الأطراف من خلال عملية حوار بناء وتعاون وليس من خلال الإدانة. ومع ذلك، فإن اللجنة الفرعية لمنع التعذيب يجوز لها، إذا رفضت الدولة الطرف التعاون أو لم تتخذ خطوات لتحسين الوضع على ضوء توصياتها، أن تطلب إلى لجنة مناهضة التعذيب إصدار بيان علني أو نشر تقرير اللجنة الفرعية لمنع التعذيب إذا لم يكن قد نُشر بعد.

المعلومات الخاصه بالبلد
الاجتماعات والمواعيد النهائية
البحث
وصلات مفيدة
وصلات خارجية

اللجنة الأفريقية المعنية بحقوق الإنسان والشعوب
منظمة العفو الدولية
رابطة منع التعذيب
قاعدة بيانات البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب لدى رابطة منع التعذيب
اللجنة الأوروبية لمنع التعذيب والمعاملة أو العقوبة اللاإنسانية أو المهينة
المعهد الدانمركي لمكافحة العنصرية
الاتحاد الدولي المسيحي للعمل على إلغاء التعذيب
منظمة رصد حقوق الإنسان
التحالف الدولي المعني بالإعاقة
لجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان
المركز الدولي للحماية القانونية لحقوق الإنسان
المجلس الدولي لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب
مركز الدفاع عن المعوقين عقليا
المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب
المنظمة الدولية للإصلاح الجنائي
دليل التبليغ عن التعذيب
مركز إعمال حقوق الإنسان التابع لجامعة بريستول
دليل جامعة بريستول للآليات الوقائية الوطنية
الشبكة العالمية للمعالجين والمعافين بالطب النفسي

ملاحظة: المفوضية السامية لحقوق الإنسان غير مسؤولة عن محتويات المواقع الشبكية الخارجية

اتبعنا