Speak up stop discrimination

مكافحة التمييز ضد الأقليات

تضم جميع بلدان العالم فعليا بين سكانها أقليات وطنية أو عرقية، لغوية ودينية. والكثير من انتهاكات الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية له أساس في التمييز والعنصرية والإقصاء استنادا إلى مبررات من الخصائص الإثنية أو الدينية أو الوطنية أو العرقية للجماعة الضحية.

وقد كانت قضايا الأقليات مطروحة على جدول أعمال الأمم المتحدة لأكثر من 60 سنة. وأعلنت الجمعية العامة بالفعل في عام 1984 أن الأمم المتحدة لا تستطيع أن تظل غير مبالية بمصير الأقليات. وأعادت نتائج مؤتمر القمة العالمي لعام 2005 التأكيد على أهمية حماية وتعزيز حقوق الأقليات بالنسبة لعمل الأمم المتحدة، وذكرت أن "تعزيز وحماية حقوق الأفراد المنتمين إلى أقليات وطنية أو إثنية ودينية ولغوية يساهمان في الاستقرار والسلام الاجتماعيين ويثريان التعدد الثقافي وتراث المجتمعات".

وتتمثل النقطة المرجعية الرئيسية للمجتمع الدولي بشأن حقوق الأقليات في الإعلان بشأن حقوق الأشخاص المنتمين إلى أقليات قومية أو إثنية وإلى أقليات دينية ولغوية الذي اعتمدته الجمعية العامة في 1992. ويتضمن الإعلان قائمة بالحقوق التي تُخول للأشخاص المنتمين إلى أقليات، بما في ذلك الحق في التمتع بثقافاتهم وباعتناق وممارسة دياناتهم وباستخدام لغاتهم. ويعيد الإعلان تأكيد حقوق الأشخاص المنتمين إلى أقليات في التمتع بجميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية وفقا لمبادئ عدم التمييز والمساواة أمام القانون. ومن بين المبادئ الرئيسية للإعلان حماية الوجود، وتعزيز وحماية الهوية، والحق في المشاركة الفعالة.

أنشطة الأمم المتحدة

    وحدة الشعوب الأصلية والأقليات هي الكيان الرئيسي داخل المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان المنوط بها بوجه خاص تعزيز حقوق الأشخاص المنتمين إلى أقليات، بما في ذلك نضالهم ضد التمييز. وتقوم الوحدة ببناء القدرات الوطنية، بما في ذلك ما يتم من خلال تدريب أفراد المجتمع المدني على حقوق الإنسان في إطار برنامج زمالات الأقليات؛ والاضطلاع بالبحوث والتحليل؛ وتقديم مدخلات موضوعية في عمل الخبير المستقل المعني بقضايا الأقليات والمنتدى بشأن قضايا الأقليات؛ والانخراط مع المجتمع الأوسع في بناء الشراكات واستثارة الوعي بشأن الإعلان والمعايير الرئيسية الأخرى وتعبئة الدعم للتدابير المناهضة للتمييز من خلال التشريعات والسياسات والبرامج. كما تقوم الوحدة بتنسيق الفريق المشترك بين الوكالات المعني بقضايا الأقليات وتوفير الدعم للمفوضية على الطبيعة وللفرق القطرية للأمم المتحدة فيما تبذله من جهود للنهوض بحقوق الأشخاص المنتمين إلى أقليات وللقضاء على التمييز ضدهم.  

  • الخبير المستقل المعني بقضايا الأقلياتمنوط به تعزيز تنفيذ الإعلان بشأن حقوق الأشخاص المنتمين إلى أقليات قومية أو إثنية وإلى أقليات دينية ولغوية، وتحديد أفضل الممارسات وإمكانيات التعاون التقني من قبل مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

  • يعمل المنتدى بشأن حقوق الأقليات كمنبر لتعزيز الحوار والحماية بشأن القضايا المتعلقة بالأقليات الوطنية أو الإثنية، الدينية واللغوية وتوفير مساهمات وخبرات مواضيعية لعمل الخبير المستقل المعني بقضايا الأقليات.

  • تدعم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أنشطة عدد من هيئات معاهدات حقوق الإنسان علاوة على الإجراءات الخاصة التي تكرس كلها اهتمامها بأحوال وحقوق الأشخاص المنتمين إلى أقليات (أنظر بوجه خاص اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز العنصري واللجنة المعنية بحقوق الإنسان).  

  • تدعم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان فريق الخبراء العامل المعني بالمنحدرين من أصل أفريقي، فيما تعمل على بلورة مقترحات قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل بشأن القضاء على التمييز العنصري ضد المنحدرين من أصل أفريقي.