الإنكليزية | الصينية | الفرنسية | الروسية

حرية التعبير مقابل التحريض على الكراهية: المفوضية السامية لحقوق الإنسان وخطة عمل الرباط

"تتضمّن خطة عمل الرباط - التي تتناول الفصل بين حريّة التعبير والتحريض على الكراهية – حدًّا أدنى من الاختبارات والتوصيات، ترتبط ارتباطًا وثيقًا بوسائل التواصل الاجتماعيّ والكثير من جوانب العالم الرقميّ الأخرى. ونعتبر أنّ هذه الدقّة، والخبرة، والنطاق العابر للحدود، والأسس القانونيّة المتينة هي عناصر أساسيّة يجب أن نعتمد عليها عندما نغوص أكثر فأكثر في العالم الرقميّ."

(المفوضة السامية ميشيل باشيليت)

خطة عمل الرباط

تجمع خطة عمل الرباط بشأن حظر الدعوة إلى الكراهية القومية أو العرقية أو الدينية التي تشكل تحريضاً على التمييز أو العداوة أو العنف الاستنتاجات والتوصيات من عدة حلقات عمل للخبراء عقدتها المفوضية السامية لحقوق الإنسان (في جنيف وفييناونيروبيوبانكوكوسانتياغو دي تشيلي). ومن خلال تعليل النقاش على النحو المنصوص عليه في القانون الدولي لحقوق الإنسان، تمثَّل الهدف في النقاط الثلاث التالية:

  • تحسين فهم الأنماط التشريعية والممارسات القضائية والسياسات في ما يتعلق بحظر التحريض على الكراهية القومية أو العرقية أو الدينية مع ضمان الاحترام الكامل لحرية التعبير على النحو المنصوص عليه في المادتين 19 و20 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية؛
  • التوصل إلى تقييم شامل لحالة تنفيذ هذا الحظر للتحريض بما يتفق مع القانون الدولي لحقوق الإنسان؛
  • تحديد الإجراءات الممكنة على جميع المستويات.

واعتمد الخبراء خطة عمل الرباط في الاجتماع الختامي الذي تمَّ عقده في الرباط في الرابع والخامس من تشرين الأول/أكتوبر 2012.

تنزيل خطة عمل الرباط (PDF): العربية | البنغالية | الإنكليزية | الفرنسية

عتبة عالية لتحديد القيود على حرية التعبير

تقترح خطة عمل الرباط عتبة عالية لتحديد القيود على حرية التعبير والتحريض على الكراهية وتطبيق المادة 20 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وذلك من خلال تحديد عتبة معيار مؤلف من ستة عناصر يأخذ في الاعتبار (1) السياق الاجتماعي والسياسي (2) حالة المتحدث (3) النية لتحريض الجمهور ضد مجموعة مستهدفة (4) المحتوى وشكل الخطاب (5) مدى نشر الخطاب (6) أرجحية الضرر، بما في ذلك الوشوك المحدق.

تنزيل الموجز بشأن عتبة معيار الرباط (PDF): العربية  | الصينية  | الإنكليزية  | الفرنسية  | الروسية | الإسبانية.

مع الفضل لفايسبوك الذي سهَّل ترجمة الموجز باللغات التالية (PDF): الأمهرية  | البنغالية البلغارية البورمية التشيكية الهولندية | الفارسية  | الألمانية اليونانية الهندية  | المجرية الأندونيسية الإيطالية اليابانية  | الكورية  | الملايوية النديبلي الأورومو  | البرتغالية الرومانية  | السنهالا الشونا  | السواحلية  | التاميلية  | التركية الأردية.

عتبة معيار الرباط في الممارسة

تمَّ استخدام عتبة معيار الرباط من قبل السلطات الوطنية للاتصالات السمعية البصرية في تونس وساحل العاج والمغرب. كذلك، استندت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في حكمها الصادر بتاريخ 17 تموز/يوليو 2018 إلى خطة عمل الرباط بموجب المواد الدولية ذات الصلة كما في ملخصاتها للمعلومات الواردة من منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس واتش والمادة 19. كما تطبق عملية الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى معيار الرباط في رصدها أعمال التحريض على العنف. كذلك، تشير استراتيجية وخطة عمل الأمم المتحدة بشأن خطاب الكراهية، واللتين تمَّ إطلاقهما في حزيران/يونيو 2019، إلى خطة عمل الرباط.

وفي آب/أغسطس 2019، وجهت المفوضة السامية خطاباً إلى مجلس الأمن في اجتماع تمَّ عقده وفقاً لصيغة آريا بشأن تعزيز سلامة وأمن الأشخاص الذين ينتمون إلى أقليات دينية في النزاعات المسلحة. في هذا السياق، كررت أن خطة عمل الرباط تؤكد على دور القادة السياسيين والروحيين في منع ورفض التعصب والتنميط التمييزي وحالات خطاب الكراهية.

وفي أيلول/سبتمبر 2019، نشر مكتب منظمة الأمن والتعاون في أوروبا للمؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان سياسته التوجيهية بشأن “حرية الدين أو المعتقد والأمن”. كما تشجع السياسة التوجيهية الدول على تدريب الموظفين المكلفين بإنفاذ القوانين والسلطة القضائية على فهم وتطبيق المعيار المؤلف من ستة عناصر والمنصوص عليه في خطة عمل الرباط (السياق؛ المتحدث؛ النية؛ المحتوى أو الشكل؛ مدى الخطاب؛ وأرجحية الضرر الحاصل، بما في ذلك الوشوك المحدق)، بهدف تحديد إذا ما كان تمَّ بلوغ عتبة التحريض على الكراهية أم لا.

وفي تقريره الذي قدَّمه إلى الجمعية العامة لعام 2019، أوصى مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحرية التعبير الشركات باعتماد سياسات محتوى تربط قوانينها المتعلقة بخطاب الكراهية مباشرةً بالقانون الدولي لحقوق الإنسان، مشيراً إلى أنه سيتم إنفاذ القوانين وفقاً لمعايير القانون الدولي لحقوق الإنسان، بما يشمل معاهدات الأمم المتحدة ذات الصلة وتفسيرات هيئات المعاهدات والمكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة وغيرهم من الخبراء، بما في ذلك خطة عمل الرباط. وبالرغم من إمكانية تطبيق المعيار المؤلف من ستة عناصر لناحية تجريم التحريض، إلا أن المقرر الخاص أشار إلى أن هذه العوامل الستة يجب أن يكون لديها ثقل في سياق إجراءات الشركات ضد الخطابات، بما أن العوامل أيضاً "تقدم إطاراً قيماً للتدقيق عندما يستحق المحتوى المشار إليه تحديداً – المنشورات أو الكلمات أو الصور التي يتضمنها المنشور – أن يتم منعه".

وفي ختام زيارتها إلى ماليزيا في تشرين الأول/أكتوبر 2019، شدَّدت المفوضة السامية على خطة عمل الرباط كتوجيه مفيد للتمييز بين الخطاب المسموح به والخطاب الذي قد يرقى إلى مستوى الكراهية، وعرضت تقديم المساعدة من المفوضية السامية لحقوق الإنسان وغيرها من آليات الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان بهدف استكشاف هذا الأمر. في هذا السياق، يستند إطار “الإيمان من أجل الحقوق” أيضاً إلى خطة عمل الرباط، مع التركيز تحديداً على مسؤوليات حقوق الإنسان للجهات الفاعلة الدينية. وتقدم عدة أدوات #Faith4Rights (المتوافرة كنسخ PDF أو نسخ إلكترونية) وحدات تعلم عملية من الند للند، بما في ذلك إثارة مسألة التحريض على الكراهية والعنف باسم الدين.

المفوضية السامية لحقوق الإنسان وخطة عمل الرباط
وثائق أساسية