’ليسوا أشباحاً وإنما بشر: ‘ مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان تطلق موقعاً شبكياً بشأن المهق


أطلقت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان اليوم موقعاً شبكياً مُكرساً لمسألة المهق يستهدف فضح الخرافات المتعلقة بهذه الحالة النادرة التي "ما زالت يساء فهمها بشدة اجتماعياً وطبياً."

والموقع، الأشخاص المصابون بالمهق – ليسوا أشباحاً وإنما بشر، يحتوي على مجموعة كبيرة من الموارد بشأن حالة المهق، التي تتراوح الإصابة بها من شخص واحد بين 000 5 شخص إلى شخص واحد بين 000 15 شخص في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، طبقاً لما أوردته منظمة الصحة العالمية.

وقد تم الإبلاغ عن حدوث مئات من حالات الاعتداء ضد الأشخاص المصابين بالمهق لأغراض الطقوس الدينية، وبصفة خاصة الأطفال، في بلدان مختلفة وما زالت حالات أكثر كثيراً غير موثقة أو غير مُبَلَغ عنها بسبب نبذ الضحايا وأسرهم، وكذلك بسبب الطبيعة السرية لأعمال السحر.

وأعربت الأمم المتحدة عن الاشمئزاز إزاء تزايد حاد حدث مؤخراً في الاعتداءات البشعة ضد الأشخاص المصابين بالمهق في عدة بلدان أفريقية، حيث خُطف أو جُرح أو قُتل في الشهور الستة الماضية 15 شخصاً على الأقل مصابين بالمهق، بما في ذلك ثلاث حوادث من هذا القبيل في الأسبوع الأخير من شهر آذار/مارس.

والموقع الشبكي يعرض بالتفصيل بعض مسائل حقوق الإنسان الرئيسية التي يواجهها الأشخاص المصابون بالمهق على أساس يومي، وروى قصص 12 شخصاً، من موسيقيين وعارضات أزياء إلى نشطاء ورياضيين وأطباء وقضاة، كانوا يعملون لإحداث تغيير وفضح الخرافات وضمان أن يتمكن الأشخاص المصابون بالمهق من أن يعيشوا حياة خالية من الوصم والعنف.

وطبقاً لما أوردته المفوضية السامية لحقوق الإنسان، فإن الألوان الموجودة في الموقع اختُبرت للتحقق من إتاحتها إمكانية الاطلاع على الموقع، وبصفة خاصة بالنسبة للأشخاص المصابين بالمهق الذين تكون لديهم أحياناً صعوبات في قراءة المواقع الإلكترونية التي توجد فيها خلفيات ونصوص ذات ألوان زاهية. وقد تم اختيار الألوان بناء على حيادها. والموقع الجديد يمكن الوصول إليه على: http://albinism.ohchr.org.

5 أيار/مايو 2015

المصدر: مركز أنباء الأمم المتحدة

انظر أيضاً