المناضلون من أجل حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في غامبيا يطالبون بـ"قانون للجميع"


(الطالبة أداما سار تنظر عن كثب إلى هاتفها. فهي مصابة بالمهق الذي يؤثّر على بصرها. وتأمل في أن يحسّن حياتَها مشروعُ القانون الخاص بحقوق ذوي الإعاقة المعلّق. © مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان)

لقد زاد الوباء من تفاقم الصعوبات التي يعانيها أصلاً الأشخاص ذوو الإعاقة في غامبيا، بما في ذلك الوصول إلى التعليم والرعاية الصحية والتنقل.

ومن شأن مشروع قانون لا يزال معلّقًا في المجلس الوطني، أن يحسّن حياة آلاف الأشخاص ذوي الإعاقة في البلاد. وقد كرّس اتحاد غامبيا للأشخاص ذوي الإعاقة، وهو مجموعة تتألّف من 16 منظّمة من المنظمات المعنيّة بذوي الإعاقة، الكثير من وقته ومارس كلّ ضغط ممكن من أجل تمرير هذا القانون، الذي من شأنه أن يشكّل أول قانون في البلاد يتناول حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

شاهدوا في الفيديو أدناه ما يعنيه تمرير هذا القانون بالنسبة إلى حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في غامبيا.



فيديو


في 3 كانون الأوّل/ ديسمبر 2020

أنظر أيضاً