Header image for news printout

جمهورية الكونغو الديمقراطية: زيد يدعو إلى إجراء تحقيق دولي بشأن انتهاكات حقوق الإنسان واسعة النطاق في مقاطعات إقليم كاساي

بالفرنسية​ - بالانكليزية

جنيف (9 حزيران/يونيو 2017) – دعا مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان يوم الجمعة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق دولي بشأن الانتهاكات والإساءات المعنية بحقوق الإنسان الواسعة النطاق والتي وقعت في مقاطعات كاساي الوسطى وكاساي الشرقية لجمهورية الكونغو الديمقراطية، بما في ذلك وجود ما لا يقل عن 42 مقبرة جماعية.

ومنذ آب/أغسطس 2016، تعرض 1.27 مليون شخص تقريباً من سكان مقاطعات كاساي للتشريد داخلياً بسبب العنف في حين فرَّ نحو 30 الف لاجىء إلى أنغولا. وقام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بتوثيق وجود 42 مقبرة جماعية، بالرغم من أن العدد الفعلي لهذه المقابر قد يكون أعلى بكثير. ووفق معلومات جمعتها فرق الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان، أفات تقارير أن جنوداً من القوات المسلحة لجمهورية الكونغو الديمقراطية حفروا العديد من المقابر بعد أن اشتبكوا مع مقاتلين يُعتقد أنهم ينتمون إلى ميليشيا كاموينا نسابو على مدى الأشهر العديدة الماضية. وجرى أيضاً توثيق تقارير حول إعدامات بإجراءات موجزة وغيرها من أعمال القتل – بما في ذلك الأطفال – بالإضافة إلى العنف الجنسي منذ آب/أغسطس 2016. ولا يزال مكتب الأمم المتحدة المشترك لحقوق الإنسان في جمهورية الكونغو الديمقراطية* يتلقى مزاعم بشأن حدوث انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، لكن العوائق الأمنية عرقلت إجراء المزيد من التحقيقات.

وكان المفوض السامي زيد قد حثَّ في أوائل أيار/مايو حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية على اتخاذ سلسلة من الخطوات الجدية لضمان إجراء تحقيق موثوق وشفاف يحترم المعايير الدولية وبمشاركة مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وذلك في مهلة أقصاها 8 حزيران/يونيو. وفي حين أن الحكومة طلبت من مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وبعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية الدعم والمشورة على المستوى التقني، إلا أن ردَّها غير كاف حتى تاريخه، نظراً إلى الخطورة والطبيعة الواسعة النطاق للانتهاكات، وتبعاً للحاجة الملحة إلى تحقيق العدالة للضحايا، بحسب المفوض السامي.

وقال المفوض السامي زيد "إنه لواجب سيادي على حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية أن تجري تحقيقات قضائية في انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتُكبت على أرضها وسوف نواصل دعم الحكومة بتقديم المشورة والدعم في ما يتعلق بوفائها بهذه الالتزامات". أضاف "لكن الجرائم المرتكبة في مقاطعات كاساي تبدو على درجة من الخطورة بحيث يجب أن تكون موضع اهتمام للمجتمع الدولي ككل، خصوصاً مجلس حقوق الإنسان. فنطاق وطبيعة هذه الانتهاكات والإساءات المعنية بحقوق الإنسان والاستجابات غير المناسبة المستمرة للسطات المحلية يجبرنا على الدعوة إلى تحقيق دولي بهدف تكملة الجهود الوطنية". وتابع زيد "لدينا التزام تجاه الضحايا وواجب ببعث رسالة إلى مرتكبي هذه الجرائم بأننا نراقب وأن المجتمع الدولي يرخي بثقله كي يضمن أن الإفلات من العقاب المتجذر في جمهورية الكونغو الديمقراطية يصل إلى نهايته".

واندلعت الأحداث في مقاطعات كاساي في آب/أغسطس 2016 حين قتلت القوات المسلحة لجمهورية الكونغو الديمقراطية زعيماً قبلياً. وسعت ميليشيا كاموينا نسابو، التي سمِّيت على اسمه، إلى الانتقام لمقتله باستهداف الشرطة وعناصر في الجيش ورموز ومؤسسات تابعة للدولة، مثل المباني الحكومية ومحطات الشرطة والكنائس، مجندة الأطفال للانضمام إلى صفوفها. وأفيد أن القوات المسلحة لجمهورية الكونغو الديمقراطية ردَّت على الهجمات بإطلاق هجمات مضادة لاذعة، بما في ذلك إطلاق النيران عشوائياً بأسلحة رشاشة في البلدات حيث اشتُبه بوجود الميليشيا بالإضافة إلى القيام بمداهمات وقتل المشتبه بهم من أعضاء الميليشيا أو المتعاطفين معهم. وفي حين أنه تمَّ إطلاق عدد من التحقيقات الوطنية بشأن الجرائم المزعومة التي ارتكبتها كاموينا نسابو، فشلت الحكومة في إجراء تحقيقات هادفة في ما يتعلق بسلوك القوات المسلحة لجمهورية الكونغو الديمقراطية والشرطة الوطنية للكونغو.

انتهى

* مكتب الأمم المتحدة المشترك لحقوق الإنسان، الذي تأسس في شباط/فبراير 2008، هو شعبة حقوق الإنسان التابعة لبعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في جمهورية الكونغو الديقراطية.

للحصول على مزيد من المعلومات ولطلبات وسائل الإعلام، رجاء الاتصال بــ​:  روبرت كولفيل (+41 22 917 9767 / rcolville@ohchr.org) أو رافينا شامداساني (+41 22 917 9169 / rshamdasani@ohchr.org ) أو ليز ثروسيل  ( +41 22 917 9466/ethrossell@ohchr.org)

هل تشعر بالقلق إزاء العالم الذي نعيش فيه؟ إذاً قم اليوم ودافع عن حق إنسان استخدم هاشتاغ #Standup4humanrights وقم بزيارة صفحة الويب على العنوان التالي http://www.standup4humanrights.org

تابعونا وشاركوا أخبارنا على تويتر @UNHumanRights وفايسبوك unitednationshumanrights