Header image for news printout

سوريا: مدنيون محاصرون في الرقة بحاجة ملحة إلى الحماية

جنيف (28 حزيران/يونيو 2017) – أعرب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين يوم الأربعاء عن قلقه البالغ إزاء مصير المدنيين المحاصرين بفعل الهجوم الذي يُنفَّذ ضد تنظيم داعش في الرقة حيث هناك ما يصل إلى 100 ألف مدني محاصر فعلياً. وفي الوقت الذي تتكثَّف فيه الهجمات الجوية والأرضية، فإن التقارير لا تزال تتواصل عن وقوع إصابات بين المدنيين ويزداد إغلاق الطرقات المؤدية إلى الهروب.

وبحسب بيانات جمعها مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، قُتل ما لا يقل عن 173 مدنياً بضربات جوية وأرضية منذ الأول من حزيران/يونيو – ومن المحتمل جداً أن هذا الرقم تقريبي وأن العدد الفعلي للضحايا قد يكون أعلى بكثير. وفي حين نجح البعض في المغادرة بعد دفعهم مبالغ كبيرة من المال إلى مهربين، بما في ذلك مهربين تابعين لتنظيم داعش، لا تزال تبرز تقارير عن عناصر لداعش يمنعون المدنيين من الفرار. كما يتعرض أولئك الذين يحاولون الهرب لخطر مقتلهم بألغام أرضية أو محاصرتهم بين النيران.

وقال المفوض زيد "تفيد التقارير أن القصف المكثف للرقة في الأسابيع الثلاثة الماضية ترك المدنيين في حال من الرعب والضياع بشأن المكان الذي يمكن أن يبحثوا فيه عن ملجأ بما أنهم محاصرون بين الأعمال الوحشية لتنظيم داعش والمعركة الطاحنة للقضاء عليه". أضاف "يشير العدد الكبير للإصابات بين المدنيين إلى ضرورة بذل المزيد من الجهود من قبل الأطراف لضمان حماية السكان المدنيين". وشدَّد زيد قائلاً "يجب ألا يتم التضحية بأرواح المدنيين من أجل تحقيق انتصارات عسكرية سريعة".

ودعا المفوض السامي كل القوات التي تحارب تنظيم داعش في الرقة، بما في ذلك القوات الدولية، إلى إعادة النظر في عملياتها لضمان مراعاتها القانون الدولي بالكامل، بما في ذلك اتخاذ كل التدابير الوقائية المجدية لتفادي وقوع خسائر في أرواح المدنيين. وأينما وردت تقارير عن وقوع إصابات بين المدنيين يجب التحقيق فيها بسرعة وفعالية. ودعا زيد أطراف النزاع إلى اتخاذ تدابير تسمح للمدنيين الذين يرغبون في الهروب من القتال بفعل ذلك بأمان.

وهناك أيضاً تقارير مثيرة للقلق عن انتهاكات وإساءات ارتكبتها المجموعة المسلحة لقوات سوريا الديمقراطية في مناطق تحت سيطرتها، مثل مدينة الطبقة، بما في ذلك أعمال نهب واختطاف واحتجاز تعسفي خلال عمليات التمشيط بالإضافة إلى تجنيد الأطفال.

انتهى

للحصول على مزيد من المعلومات ولطلبات وسائل الإعلام، رجاء الاتصال بروبرت كولفيل (+41 22 917 9767 / rcolville@ohchr.org) أو رافينا شامداساني (+41 22 917 9169 / rshamdasani@ohchr.org ) أو ليز ثروسيل  ( +41 22 917 9466/ethrossell@ohchr.org)

هل تشعر بالقلق إزاء العالم الذي نعيش فيه؟ إذاً قم اليوم ودافع عن حق إنسان استخدم هاشتاغ #Standup4humanrights وقم بزيارة صفحة الويب على العنوان التالي http://www.standup4humanrights.org

تابعونا وشاركوا أخبارنا على تويتر @UNHumanRights وفايسبوك unitednationshumanrights