Header image for news printout

بيان مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين إثر وفاة ليو شياوبو

جنيف (13 تموز/يوليو 2017) – أودُّ أن أعرب عن أسفي العميق إزاء أنباء تشير إلى وفاة رمز السلام والديمقراطية في الصين ليو شياوبو عن عمر يناهز 61 عاماً. وإنني أرسل تعازي الحارة واحترامي الكبير إلى زوجة ليو شيا وعائلته وأصدقائه، آملاً في أن يتمكنوا من رثائه وتكريمه كما يشتهون.

لقد فقدت حركة حقوق الإنسان في الصين وفي أنحاء العالم بطلاً ذي مبادىء كرَّس حياته من أجل الدفاع عن حقوق الإنسان وتعزيزها، بشكل سلمي وثابت، وسُجن بسبب تمسكه بمعتقداته. وشكل ليو شياوبو وليو شيا ثنائياً شجاعاً بذلا نفسيهما من أجل بعضهما البعض على نحو مطلق. وإنني أحث السلطات الصينية على ضمان حرية ليو شيا في التنقل والسماح لها بالسفر إلى الخارج في حال رغبت في ذلك.

وشكل ليو شياوبو تجسيداً حقيقياً للمثل الديمقراطية غير العنيفة التي أيَّدها بحماسة. وبالرغم من أن سجنه وفصله عن زوجته التي أحبها كثيراً كان يمكن أن يؤجج لديه الغضب والمرارة، إلا أن ليو شياوبو أعلن أنه لا يحمل في قلبه أي كراهية تجاه الأشخاص الذين قاموا بملاحقته ومحاكمته.

وكان ليو شياوبو رمز الشجاعة المدنية والكرامة الإنسانية – والشاعر والمفكر الذي أراد وناضل من أجل مستقبل أفضل لبلاده. والرجل الذي بالرغم من كل ما عاناه، إلا أنه استمر في اعتناق سياسة السلام. لقد كان وسوف يبقى مصدر إلهام ومثالاً يحتذي به جميع المدافعين عن حقوق الإنسان.

انتهى

للحصول على مزيد من المعلومات ولطلبات وسائل الإعلام، الرجاء الاتصال بــ:
ليز ثروسيل (+41 22 917 9466 / ethrossell@ohchr.org)

تابعونا وشاركوا أخبارنا على تويتر @UNHumanRights وفايسبوك unitednationshumanrights