Header image for news printout

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ولجنة البلدان الأمريكية يطلقان خطة عمل مشتركة من أجل حماية المدافعين عن حقوق الإنسان في الأمريكتين

جنيف (26 تشرين الأول/أكتوبر 2017) – أطلقت لجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان ومكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان خطة تعاون جديدة وأعمق لمعالجة إحدى أكثر المشاكل الملحة في الأمريكتين ألا وهي: حماية المدافعين عن حقوق الإنسان. فقد أطلق رئيس لجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان خوسيه إيغيغورن برايلي ومقرر لجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان المعني بالمدافعين عن حقوق الإنسان خوسيه دو خيسوس أوروسكو ومفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين يوم الأربعاء الآلية المشتركة لمنظمتهما من أجل المساهمة في حماية المدافعين عن حقوق الإنسان في الأمريكتين، وذلك في مناسبة عامة نُظِّمت في مونتيفيديو حيث تعقد اللجنة دوراتها العادية في نسختها الخامسة والستين بعد المئة.

وقال المفوض السامي "يعتبر المدافعون عن حقوق الإنسان عناصر حيوية من أجل الأداء السليم للمجتمعات، لكنهم يُستهدفون باطراد في الأمريكتين في السنوات الأخيرة. هم يتعرضون للتهديدات وحملات التشهير والاعتقال التعسفي وسوء المعاملة وحتى التعذيب. ويواجه العديد منهم خطر الهجمات العنيفة والفتاكة، بما في ذلك من قبل بعض الأفراد الذين يرتبطون بمصالح تجارية أو بعصابات إجرامية نافذة".

وفي العام 2016، وقعت ثلاث من أصل أربع جرائم ارتكبت بحق المدافعين عن حقوق الإنسان في العالم في الأمريكتين، وطال 41 بالمئة منها أشخاصاً كانوا يدافعون ضد مشاريع مرتبطة بالصناعات الاستخراجية أو مشاريع متعلقة بالتنمية أو يدافعون عن الحق في الأراضي والموارد الطبيعية للشعوب الأصلية.

وقال أوروسكو "وسط استمرار إفلات الجناة من العقاب، نشهد اتجاهاً مقلقاً يتمثل في إساءة استخدام القانون من أجل تجريم نشاطات المدافعين عن حقوق الإنسان بهدف كمِّ أفواههم أو معاقبتهم". أضاف "هذه أحد الأسباب التي تفسر لماذا إطلاق آليتنا المشتركة مهم ويأتي في الوقت المناسب، لأنه بعملنا سوياً وبطريقة منهجية، نستطيع أن نخلق تأثيراً أكبر".

وتتعاون لجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان ومكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أساساً على نطاق واسع بشأن قضايا وحالات رمزية معنية بحقوق الإنسان وذات مصدر قلق محدد. ومن شأن الآلية المشتركة أن تكثف العمل لصالح المدافعين عن حقوق الإنسان، بالاستناد إلى قدراتهم الوطنية والإقليمية والدولية وبالاعتماد على قواهم المكملة وبما يخلق روابط أقوى بين فرق عملهم.

ومن بين الأعمال المحددة المخطط لها، سوف تدرس لجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان ومكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان التدابير التي تتخذها الدول في المنطقة من أجل حماية المدافعين عن حقوق الإنسان وإعداد دليل بشأن أفضل الممارسات لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان.

انتهى

اقرأ اقرأ خطاب المفوض السامي في حدث إطلاق الآلية المشتركة من أجل المساهمة في حماية المدافعين عن حقوق الإنسان في الأمريكتين

لمزيد من المعلومات والإجابة على استفسارات الإعلام، الرجاء الاتصال بــ:  
روبرت كولفيل - + 41 22 917 9767  / rcolville@ohchr.org أو ليز ثروسيل - + 41 22 917 9466 / ethrossell@ohchr.org
سافر برفقة المفوض السامي: ماريا جانيت مويا (+56979997907 / mmoya@ohchr.org)