Header image for news printout

خبراء الأمم المتّحدة يطالبون بالتحقيق في اختفاء الصحفي السعوديّ في إسطنبول

جنيف (في 9 تشرين الأوّل/ أكتوبر 2018) – أعرب عدد من خبراء الأمم المتّحدة عن قلقهم البالغ حيال اختفاء الصحفيّ السعوديّ وناقد الحكومة السعوديّة جمال خاشقجي في إسطنبول، ودعوا إلى إجراء تحقيق دوليّ مستقلّ وعاجل في هذه القضيّة.

لقد اختفى خاشقجي منذ دخوله القنصليّة السعوديّة في إسطنبول في 2 تشرين الأوّل/ أكتوبر. ولم يره أحد منذ ذلك الحين.

وأعلن رئيس ومقرّر مجموعة العمل المعنيّة بالاختفاء القسريّ أو غير الطوعيّ برنارد دويم، والمقرّر الخاص المعنيّ بحرية التعبير دايفيد كاي، والمقررة الخاصة المعنيّة بالإعدامات الموجزة بدون اتباع الإجراءات الواجبة أغنس كالامارد، فقالوا: "يساورنا قلق عميق حيال اختفاء السيّد خاشقجي وحيال الادّعاءات بقتله بدعم من الدولة."

وتابعوا قائلين: "لا بدّ من إطلاق تحقيق دوليّ عاجل لكشف ملابسات ما جرى، وتحديد المسؤولين –من جناة ومخطّطين– وتقديمهم إلى العدالة. ندعو السلطات السعوديّة والتركيّة إلى التعاون بشكل كامل لحلّ هذه القضيّة.

وختموا قائلين: "يقلقنا أن يكون اختفاء السيد خاشقجي مرتبطًا بشكل مباشر بانتقاده السياسات السعوديّة في السنوات الأخيرة. ونجدّد دعواتنا الموجّهة إلى السلطات السعوديّة للسماح بممارسة الحقوق الأساسيّة، بما فيها الحقّ في الحياة والتعبير والمعارضة."

انتهى

السيد ديفيد كاي، المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير; الآنسة آغنيس كالامار، المقررة الخاصة المعنية  بالإعدام خارج نطاق القضاء أو بإجراءات موجزة أو الإعدام التعسفي; و الفريق العامل المعني بالاختفاء القسري أو غير الطوعي. 

يشكل المقررون الخاصون والخبراء المستقلون والفرق العاملة جزءاً مما يسمى بالإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان. والإجراءات الخاصة هي أكبر هيئة للخبراء المستقلّين في نظام حقوق الأمم المتّحدة، وهي التسمية العامة لآليّات المجلس المستقلّة المعنيّة بالاستقصاء والمراقبة والرصد. والمكلفون بولايات في إطار الإجراءات الخاصة هم من خبراء حقوق الإنسان الذين يعيّنهم مجلس حقوق الإنسان كي يعالجوا إمّا أوضاعًا محدّدة في بلدان محدّدة، وإمّا قضايا مواضيعيّة على مستوى العالم كلّه. وهم ليسوا من موظّفي الأمم المتّحدة وهم مستقلّون عن أيّ حكومة ومنظّمة. ويقدّمون خدماتهم وفق قدراتهم الفرديّة ولا يتقاضَون أجرًا لقاء العمل الذي يقومون به.

للحصول على معلومات إضافيّة أو لطلبات وسائل الإعلام، الرجاء الاتّصال بـ:
السيدة أزين تاجدني (+41 22 917 9400 / 
atadjdini@ohchr.org) أو الكتابة إلى  freedex@ohchr.org.

لاستعلام وسائل الإعلام بشأن خبراء الأمم المتّحدة المستقلّين الآخرين، الرجاء الاتّصال بـ:
جريمي لورانس، الأمم المتحدة لحقوق الإنسان – قسم الإعلام (+41 22 917 9383 / jlaurence@ohchr.org)

تصادف سنة 2018 الذكرى الـ70 للإعلان العالميّ لحقوق الإنسان، الذي اعتمدته منظّمة الأمم المتّحدة في 10 كانون الأوّل/ ديسمبر 1948. والإعلان العالميّ – وقد تُرجم إلى عدد قياسي من اللغات يتخطّى الـ500 لغة – متجذّر في المبدأ القائل إنّ "جميع الناس يولدون أحرارًا في الكرامة والحقوق". وهو لا يزال مهمًّا كلّ يوم وبالنسبة إلى كلّ إنسان. تكريمًا للذكرى الـ70 لهذه الوثيقة العظيمة التأثير، ومنعًا لتآكل مبادئها الأساسيّة، نحثّ كلّ فرد أينما وجد كي يقوم ويدافع عن حقوق الإنسان: www.standup4humanrights.org.