Header image for news printout

اليوم الدولي للشعوب الأصليّة في العالم
9 آب/ أغسطس 2019
خبراء من الأمم المتّحدة يدعون إلى عقدٍ من العمل لتفادي انقراض لغات الشعوب الأصليّة


جنيف (في 7 آب/ أغسطس 2019) – لمناسبة اليوم الدوليّ للشعوب الأصليّة في العالم، دعا خبراء من الأمم المتّحدة في مجال حقوق الإنسان* في بيان مشترك، إلى عقدٍ من العمل على حماية لغات الشعوب الأصليّة وتعزيز استخدامها، بما أنّ العديد منها مهدّد بالانقراض:

"إن لغات الشعوب الأصليّة ضروريّة للتمتّع بحقوق الإنسان، فضلاً عن كونها جزءًا من التراث اللغويّ والثقافيّ الغنيّ للشعوب الأصليّة.

إلاّ أنّ الخبراء في مجال حقوق السكان الأصليّين يشعرون بالقلق من أنّ العديد من بين اللغات الأصليّة الـ7,000 في جميع أنحاء العالم مهدّد بالانقراض، لا بل 40 في المئة منها معرّض للزوال تمامًا.

ويعكس هذا الوضع سياسات الدول التاريخيّة والتمييز المستمرّ ضدّ الناطقين بلغات أصليّة، وعدم استيعاب الأقليات لبناء الدولة. ومع مرور الوقت، يمكن هذه السياسات أن تقوّض وتدمّر فعلاً الثقافات والشعوب حتّى.

تسمح لغات الشعوب الأصليّة بحريّة التعبير والضمير الأساسيّة لكرامة الإنسان، وتقرير المصير الثقافيّ والسياسيّ. كما أنها ضروريّة لاستمراريّة مجتمعنا العالميّ. وتتضمّن اللغات الأصليّة حكمة المعرفة البيئيّة التقليديّة والتواصل بين الثقافات، وتحمل مفتاح مكافحة تغيّر المناخ والعيش بسلام.

اللغة حقّ لا امتياز. فإعلان الأمم المتّحدة بشأن حقوق الشعوب الأصليّة يعترف بحقّ الشعوب الأصليّة في إحياء لغاتها واستخدامها وتطويرها ونقلها إلى الأجيال القادمة، ولا سيّما الحقّ في إنشاء مؤسسات مسؤولة عن التعليم والإعلام والإدارة ومراقبتها.

ندعو الدول الأعضاء في الأمم المتحّدة إلى الاعتراف بلغات الشعوب الأصليّة وحمايتها وتعزيزها من خلال تشريعات وسياسات وغيرها من الاستراتيجيّات، بالتعاون الكامل مع الشعوب الأصليّة، بما في ذلك توفير الدعم الكافي والمستدام لأنظمة التعليم الثنائيّة اللغة وباللغة الأمّ.

كما ندعو الدول إلى ضمان الوصول إلى خدمات الصحّة والعمالة والخدمات القضائيّة وغيرها من الخدمات العامة الأخرى بلغات الشعوب الأصليّة، بما في ذلك الوصول عبر الفضاء الإلكترونيّ والإنترنت.

وندعم الدول التي شجّعت الأمم المتّحدة على إعلان عقد لغات الشعوب الأصليّة. وتوفر هذه السنوات العشرة الوقت والموارد اللازمة لعكس التدمير التاريخي الذي طال لغات الشعوب الأصليّة واستعادتها من أجل مستقبل الشعوب الأصليّة والمجتمع العالميّ على حد سواء."

انتهى

(*) الخبراء: هيئة الخبراء المعنيّة بحقوق الشعوب الأصليّة هي هيئة فرعيّة تابعة لمجلس حقوق الإنسان. وتتمثّل ولايتها في تزويد المجلس بالخبرة والمشورة بشأن حقوق الشعوب الأصليّة على النحو المنصوص عليه في إعلان الأمم المتّحدة بشأن حقوق الشعوب الأصليّة، ومساعدة الدول الأعضاء على بلوغ أهداف الإعلان من خلال تعزيز وحماية و إعمال حقوق الشعوب الأصليّة. وتتألف الهيئة من سبعة خبراء مستقلّين يعملون بصفتهم الشخصيّة وترأسها حاليًا السيدة كريستين كاربنتر.

المنتدى الدائم المعنيّ بقضايا الشعوب الأصليّة هو هيئة استشاريّة للمجلس الاقتصاديّ والاجتماعيّ، ولايته مناقشة قضايا الشعوب الأصليّة المتعلّقة بالتنمية الاقتصاديّة والاجتماعيّة، والثقافة والبيئة والتعليم والصحّة وحقوق الإنسان. ويتألف المنتدى من 16 عضوًا يعملون بصفتهم الشخصيّة كخبراء مستقلّين في قضايا الشعوب الأصليّة. وترشّح الحكومة ثمانية أعضاء، ويرشّح رئيس المجلس الاقتصاديّ والاجتماعيّ ثمانية، على أساس تشاور واسع النطاق مع مجموعات الشعوب الأصليّة. وترأس المنتدى حاليًّا السيدة آن نيورغام.

المقررة الخاصة المعنيّة بحقوق الشعوب الأصليّة، السيدة فيكتوريا تاولي كوربوز، جزء مما يعرف بالإجراءات الخاصة التابعة لمجلس حقوق الإنسان. والإجراءات الخاصة هي التسمية العامة لآليّات المجلس المستقلّة المعنيّة بالاستقصاء والمراقبة والرصد، وتعالج إمّا أوضاعًا محدّدة في بلدان محدّدة، وإمّا قضايا مواضيعيّة على مستوى العالم كلّه. ويعمل المقرّرون الخاصون على أساس طوعيّ وليسوا من موظّفي الأمم المتّحدة ولا يتقاضَون أجرًا لقاء العمل الذي يقومون به. وهم مستقلّون عن أيّ حكومة ومنظّمة، ويقدّمون خدماتهم وفق قدراتهم الفرديّة.

  أَنشَأَت الجمعيّة العامة صندوق الأمم المتّحدة للتبرعات لصالح الشعوب الأصليّة في العام 1985. ويقدم الصندوق الدعم لممثلي الشعوب الأصليّة كي يشاركوا في دورات المنتدى الدائم المعنيّ بقضايا الشعوب الأصليّة، وآلية الخبراء المعنيّة بحقوق الشعوب الأصليّة، ومجلس حقوق الإنسان، بما في ذلك الاستعراض الدوريّ الشامل وهيئات الأمم المتّحدة المنشأة بموجب معاهدات حقوق الإنسان. وترأس حاليًّا السيدة كلير تشارترز مجلس أمناء الصندوق.

للحصول على المزيد من المعلومات وطلبات وسائل الإعلام، الرجاء الاتّصال بالسيّدة كلير موركليت (+41 22 928 94 37 / cmorclette@ohchr.org)   أو مراسلة العنوان التاليّ indigenous@ohchr.org .

لاستعلام وسائل الإعلام بشأن خبراء الأمم المتّحدة المستقلّين الآخرين، الرجاء الاتّصال بـ:
جريمي لورانس، الأمم المتحدة لحقوق الإنسان – قسم الإعلام (+41 22 917 9383 / jlaurence@ohchr.org)

تابعوا الأخبار المتعلقة بخبراء حقوق الإنسان المستقلين التابعين للأمم المتحدة على Twitter @UN_SPExperts.

هل تشعرون بالقلق إزاء العالم الذي نعيش فيه؟ إذاً قوموا اليوم ودافعوا عن حقوق الإنسان #Standup4humanrights http://www.standup4humanrights.org