Header image for news printout

إحاطة صحفية بشأن العراق

المتحدّثة باسم مفوّضة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان: مارتا هورتادو
المكان: جنيف
التاريخ: 7 شباط/ فبراير 2020
الموضوع: العراق

 

نعرب عن قلقنا البالغ حيال تصاعد العنف في مدينة النجف وسط العراق في 5 شباط/ فبراير، حيث أفادت التقارير بأنّ أنصار مقتدى الصدر أطلقوا النار على متظاهرين معارضين للحكومة. ويثير هذا الحادث أيضًا ومن جديد، مخاوف جدية بشأن عجز الحكومة المستمرّ عن الوفاء بالتزامها بموجب القانون الدولي حماية المتظاهرين من هجمات ما يُعرَف بـ"الميليشيات".

ففي 5 شباط/ فبراير، أشار شهود عيان إلى أنّ أنصار مقتدى الصدر أطلقوا النار على متظاهرين في ساحة الصدرين في النجف، فقتلوا سبعة متظاهرين على الأقلّ وأصابوا أكثر من 75 آخرين بجروح، كما أضرموا النيران في خيام المتظاهرين المنصوبة في الساحة. وقد وقع الحادث بعد محاولة سابقة "لاقتحام" موقع التظاهر في 3 شباط/ فبراير. وفي حين حاولت الشرطة تهدئة الأوضاع في بادئ الأمر، لم تتمكّن قوّات الأمن في نهاية المطاف من حماية المتظاهرين.

وفي 6 شباط/ فبراير، هاجم مسلحون مناصرون لمقتدى الصدر المتظاهرين في ساحة في مدينة كربلاء المجاورة ببنادق آلية وهراوات وسكاكين، وأطلقوا النار على متظاهرَيْن اثنَيْن وعنصر من الشرطة، فأصابوهم جميعهم بجروح. كما انهالوا بالضرب على ثلاثة متظاهرين ومزّقوا الخيام المنصوبة. وكان الجيش العراقي حاضرًا بحسب ما أفادت به التقارير ولكنّه لم يتدخّل وتم استدعاء شرطة مكافحة الشغب.

ندعو الحكومة من جديد إلى ضمان حماية المتظاهرين السلميين في جميع الأوقات.

انتهى

للحصول على مزيد من المعلومات ولطلبات وسائل الإعلام، الرجاء الاتصال بــ:
روبرت كولفيل  (41 22 917 9767 / rcolville@ohchr.org)  أو جيريمي لورنس  (+ 41 22 917 9383 / jlaurence@ohchr.org)  أو  ليز  ثروسل ( + 41 22 917 9296 / ethrossell@ohchr.org)  أو مارتا هورتادو (+ 41 22 917 9466 / mhurtado@ohchr.org)

تابعونا وشاركوا أخبارنا على تويتر @@UNHumanRights وفايسبوك unitednationshumanrights