Header image for news printout

إحاطة إعلاميّة بشأن إثيوبيا

المتحدّث باسم مفوّضة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان: روبرت كولفيل
المكان: جنيف
التاريخ: 27 آذار/ مارس 2020
الموضوع: إثيوبيا

 

نشعر بقلق بالغ حيال استمرار حجب الاتصالات في مناطق مختلفة من إثيوبيا، وفي هذا الصدد ندعو جميع البلدان لضمان وصول الجميع وصولاً سالمًا ومن دون عقبات إلى الإنترنت وخدمات الاتّصالات، لا سيّما في ظلّ تفشي وباء فيروس كورونا المستجدّ.

لقد قطعت إثيوبيا الإنترنت والاتصالات في 7 كانون الثاني/ يناير، مشيرة إلى مخاوف أمنية، وحظرت الوصول إلى الإنترنت وخدمات الهاتف في المناطق الخاضعة للسيطرة العسكرية الفيدرالية، وهي مناطق غرب أوروميا كيليم ويليغا، وغرب ويليغا وهورو غودرو ويليغا. وتزامن الحجب مع عمليات عسكرية شنّتها الحكومة على الجناح المسلح لجبهة تحرير أورومو المحظورة سابقًا.

خلال العام الماضي، حجبت الحكومة الإثيوبية الإنترنت في عدد من المناسبات، ما أثّر على حياة الإثيوبيين المقيمين في المناطق المعنية وعلى حقوق الإنسان التي يتمتّعون بها، وأعاق قدرتهم على تبادل المعلومات والوصول إليها وعلى إمكانيّة الحفاظ على اتصال بأحبائهم.

ليست إثيوبيا الدولة الوحيدة التي حجبت الاتصالات. ونحث جميع الحكومات على وضع حدّ لجميع عمليات حجب الإنترنت والاتصالات الشاملة على الفور. فلكلّ شخص الحقّ في تلقي المعلومات ونقلها. وإن التدابير الصارمة مثل الحجب الشامل للإنترنت والاتصالات، ولفترات طويلة في بعض الأحيان، تنتهك مبادئ الضرورة والتناسب وتتعارض مع القانون الدولي.

أمّا اليوم، وفي ظلّ تفشي وباء فيروس كورونا المستجدّ، فيجب أن تصل المعلومات القائمة على الحقائق بشأن المرض وانتشاره والتصدّي له إلى جميع الناس من دون أيّ استثناء.

كما يجب أن تكون السلطات والمتخصّصون الطبيون والخبراء المعنيّون قادرين على تبادل المعلومات الدقيقة والضروريّة بشأن الوباء مع بعضهم البعض ومع الناس.

من الضروري أيضًا أن تكون المعلومات حول المرض متاحة بسهولة وبنسخ ولغات مفهومة، وأن يتم تكييفها مع احتياجات ذوي الاحتياجات الخاصة، بمن فيهم من يعاني ضعف بصر وسمع، فتصل إلى من لا قدرة لديه على القراءة، أو قدرته محدودة على القراءة، وإلى من لا يمكنه الوصول إلى الـتكنولوجيا.

انتهى

للحصول على معلومات إضافيّة أو لطلبات وسائل الإعلام، الرجاء الاتّصال بـ:
روبرت كولفيل (+41 22 917 9767 / rcolville@ohchr.org)
أو جيريمي لورانس (+ 41 22 917 9383 / jlaurence@ohchr.org )
أو ليز ثروسل (+ 41 22 917 9296 / ethrossell@ohchr.org )
أو مارتا أورتادو (+41 22 917 9466 / mhurtado@ohchr.org)

تابعونا وشاركوا أخبارنا على تويتر @UNHumanRights
وفايسبوك unitednationshumanrights