Header image for news printout

إحاطة إعلاميّة بشأن سريلانكا

المتحدث باسم مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان: روبرت كولفيل

المكان: جنيف

التاريخ: 27 آذار/مارس 2020

الموضوع: سريلانكا

 

نشعر بالقلق إزاء تقارير تفيد بأن الجاني المدان بارتكاب مجزرة ميروسوفيل، في سريلانكا، قد نال عفواً رئاسياً وتمَّ إطلاق سراحه من السجن هذا الأسبوع.

وصدر حكم بحق الرقيب السابق في الجيش سونيل راتناياكي في عام 2015 لإقدامه في عام 2000 على قتل ثمانية مدنيين، بما في ذلك طفل عمره خمس سنوات، وذلك بعد محاكمة طويلة دامت أكثر من عشر سنوات. وكان قد تمَّ استدعاء خمسة متهمين لمقاضاتهم إلا أن الإدانة طالت الرقيب راتناياكي وحده. وجرى التأكيد على الإدانة من قبل المحكمة العليا لسريلانكا في أيار/مايو 2019.

وكانت هذه الحالة واحدة من حالات حقوق الإنسان النادرة المرتبطة بالنزاع الممتد على مدى عقود، والتي تمكنت من بلوغ مرحلة الإدانة.  

ويشكل العفو الرئاسي إهانة للضحايا وكذلك مثلاً آخر عن فشل سريلانكا في الوفاء بالتزامتها الدولية في مجال حقوق الإنسان لتأمين مساءلة بناءة عن جرائم الحرب، والجرائم ضد الإنسانية، وغيرها من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان. ويحق لضحايا هذه الانتهاكات والجرائم بالتعويض. ويشمل ذلك إمكانية الوصول العادلة والفعالة إلى العدالة والتعويض، وأن يقضي الجناة عقوبة تتناسب مع خطورة سلوكهم.

ومن شأن العفو عن أحد المتهمين الوحيدين في الفظائع المرتكبة خلال النزاع في سريلانكا أن يقوض أكثر فأكثر التقدم المحدود الذي حققته البلاد باتجاه إنهاء الإفلات من العقاب بالنسبة إلى الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

انتهى 

لمزيد من المعلومات والإجابة على استفسارات الإعلام، الرجاء الاتصال بــ:

روبرت كولفيل + 41 22 917 9767 / rcolville@ohchr.org أو يريمي لورنس + 41 22 917 9383 / jlaurence@ohchr.org  أو ليز ثروسيل + 41 22 917 9296 / ethrossell@ohchr.org  أو مارتا هورتادو + 41 22 917 9466 / mhurtado@ohchr.org 

تابعونا وشاركوا أخبارنا على تويتر @UNHumanRights وفايسبوك unitednationshumanrights