Header image for news printout

إحاطة إعلامية بشأن لبنان

English

المتحدّثة باسم مفوّضة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان: : مارتا هورتادو

المكان: جنيف

التاريخ: 3 آب/ أغسطس 2021

منذ سنة من اليوم، هزّ انفجار رهيب العاصمة اللبنانية بيروت، وخلّف أكثر من مئتي قتيل وأكثر من 6,000 جريح. انفجار الرابع من آب دمّر المدينة متسببا في خراب مروّع ومغيّرا حياة الآلاف من الناس إلى الأبد.

سادت في البداية روح من التضامن الوطني حيث اجتمعت جميع عناصر المجتمع وبدأت الحكومة في اتخاذ إجراءات قضائية. لكن بعد مرور اثني عشر شهرًا على الانفجار، لا يزال الضحايا وأحباؤهم يناضلون من أجل العدالة والحقيقة. يبدو أن التحقيقات قد تعثّرت وسط غياب مقلق للشفافية والمساءلة.

في ظلّ تفاقم اليأس وتصاعد الغضب في لبنان، تشدّد مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت اليوم على ضرورة ضمان الحكومة تحقيقا شفّافا وفعّالا وشاملا ونزيها في ما حدث في آب/ أغسطس الماضي ومحاسبة المسؤولين.

تدعو المفوضة السامية أيضا السلطات إلى تعزيز حق الضحايا في الانتصاف والتعويض.

أكّدت إحدى الضحايا، التي فقدت زوجها وشقيقها وابن عمها في الانفجار، أنها ستواصل البحث عن الحقيقة حتى النفس الأخير. على السلطات أن تتابع التحقيقات بمِثل هذا العزم والتصميم.

انتهى

للحصول على المزيد من المعلومات وطلبات وسائل الإعلام، الرجاء الاتّصال بــ:

رافينا شامداساني - + 41 22 917 9169 / rshamdasani@ohchr.org
أو ليز ثروسيل + 41 22 917 9296 / ethrossell@ohchr.org
أو مارتا هورتادو - + 41 22 917 9466 / mhurtado@ohchr.org

تابعونا وشاركوا أخبارنا على
تويتر @UNHumanRights
فايسبوك unitednationshumanrights
انستغرام @unitednationshumanrights