Header image for news printout

مذكرة إحاطة بشأن أفغانستان

المتحدّث باسم مفوّضة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان: روبرت كولفيل

المكان: جنيف

التاريخ: 17 آب/ أغسطس 2021

تشير المشاهد المروّعة التي عمّت مطار كابول يوم أمس إلى خطورة الوضع بعد سيطرة طالبان على جميع المراكز السكانية الأساسية في أفغانستان.

ولحسن الحظ، لم تتعرض العاصمة والمدن الكبرى الأخرى التي تم الاستيلاء عليها مثل جلال أباد ومزار الشريف، لاشتباكات طويلة أو إراقة دماء أو تدمير. لكنّ الخوف الذي اعترى نسبة كبيرة من السكان عميق، ويمكن تفهّمه تمامًا، نظرًا إلى ما جرى عبر التاريخ.

أصدر المتحدثون باسم طالبان مؤخّرًا العديد من البيانات، بما في ذلك التعهد بالعفو عمّن عملوا مع الحكومة السابقة. وتعهّدوا بأن يشملوا الجميع من دون أيّ استثناء. وبأنّ المرأة يمكنها العمل والفتاة الذهاب إلى المدرسة. يتعين على طالبان الوفاء بهذه الوعود، وفي الوقت الحالي، نُرحبّ بهذه التصريحات بشيء من الشك، ومن جديد بما يمكن تفهّمه تمامًا، نظرًا إلى ما جرى عبر التاريخ. ومع ذلك، فقد قُطعت الوعود، وسواء تم الوفاء بها أم لا، سنرصد تنفيذها عن كثب.

وتمامًا كما أعلن أمين عام الأمم المتحدة في بيانه أمام مجلس الأمن يوم أمس، على جميع الأطراف في أفغانستان، بما في ذلك طالبان، الالتزام بحماية المدنيين ودعم حقوق الإنسان، واحترام وحماية القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وقد لحظت المفوضة السامية قبل أسبوع ورود تقارير مروعة عن انتهاكات حقوق الإنسان، وعن قيود مفروضة على حقوق الأفراد، لا سيّما النساء والفتيات، في بعض المناطق التي تمّت السيطرة عليها خلال الأسابيع القليلة الماضية، وأشار إلى ذلك الأمين العام أيضًا يوم أمس. ولا تزال تردنا تقارير مماثلة. وقد تَعَرقَل تدفق المعلومات بشكل كبير في الوقت الحاضر، ولم نتمكن من التحقق من آخر الادعاءات.

لقد تحقق العديد من الإنجازات بشق الأنفس في مجال حقوق الإنسان على مدى العقدين الماضيين. ويجب حماية حقوق جميع الأفغان من دون أيّ استثناء. ونشعر بقلق بالغ حيال سلامة آلاف الأفغان الذين عملوا من أجل تعزيز حقوق الإنسان في جميع أنحاء البلاد، وساعدوا في تحسين حياة الملايين.

نحثّ المجتمع الدولي على تقديم كل دعم ممكن لمن قد يواجه خطرًا وشيكًا في أفغانستان، وندعو طالبان إلى أن تبرهن من خلال أفعالها لا أقوالها فحسب، أن المخاوف على سلامة هذا العدد الكبير من الناس من مختلف مناحي الحياة قد تمت معالجتها.

انتهى

للحصول على المزيد من المعلومات وطلبات وسائل الإعلام، الرجاء الاتّصال بــ:
روبرت كولفيل +41 22 917 9767/ rcolville@ohchr.org
أو ليز ثروسل + 41 22 917 9296 / ethrossell@ohchr.org

تابعونا وشاركوا أخبارنا على:
تويتر @UNHumanRights
وفايسبوك unitednationshumanrights
وانستغرام @unitednationshumanrights