Header image for news printout

أفغانستان: يجب على السلطات حظر التعذيب في أي ظرف من الظروف - اللجنة الفرعية للوقاية من التعذيب لدى الأمم المتحدة

​جنيف (2 سبتمبر / أيلول 2021) - تدعو اللجنة الفرعية للوقاية من التعذيب لدى الأمم المتحدة السلطات الأفغانية إلى الوفاء بالالتزامات الدولية للدولة، لا سيما تلك المتعلقة بأحكام اتفاقية مناهضة التعذيب والبروتوكول الاختياري الملحق بها.
 
وقد نصّ بيان اللجنة الفرعية للوقاية من التعذيب على ما يلي:
 
 "مع دخول أفغانستان في فصل جديد مليء بالتحديات المتعلقة بانتقال السلطة، تذكّر اللجنة الفرعية للوقاية من التعذيب لدى الأمم المتحدة (SPT) بأنّ التعذيب محظور تمامًا في جميع الأوقات وفي أيّ ظرف كان.
لا يمكن تبرير التعذيب أو غيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة في أي حالة، سواء أكانت حالة حرب أو عدم استقرار سياسي داخلي أو في حالة طوارئ عامة.
 
لذا، يتوجّب على السلطات الأفغانية حماية الجميع في البلاد من التعذيب وسوء المعاملة، بغض النظر عن خلفيتهم العرقية أو معتقداتهم الدينية أو انتمائهم السياسي.
 
وتشعر اللجنة الفرعية بقلق خاص إزاء وضع الأشخاص المحرومين من حريتهم وظروف أماكن الحرمان من الحرية جميعها، بما في ذلك السجون ومراكز الشرطة وغيرها من مرافق الاحتجاز فضلاً عن المؤسسات التي تقدّم خدمات الطب النفسي والرعاية الاجتماعية.
 
كما نشدّد على أهمية عمل اللجنة الأفغانية المستقلة لحقوق الإنسان وآليتها الوقائية الوطنية (NPM)، وهي هيئة وطنية مستقلة تلعب دوراً مهمّاً في مجال حماية وتعزيز حقوق الإنسان، وقد أنشئت لزيارة أماكن الحرمان من الحرية بهدف الوقاية من التعذيب.
 
وإنّنا إذ ندعو السلطات الأفغانية إلى ضمان سلامة وأمن جميع أعضاء وموظفي اللجنة الأفغانية المستقلة لحقوق الإنسان والآلية الوقائية الوطنية التابعة لها، وحمايتهم من أي أعمال انتقامية وأن يكونوا قادرين على مواصلة عملهم الوقائي الذي يسهم في تنفيذ أهداف اتفاقية مناهضة التعذيب  التي  صادقت أفغانستان عليها عام 1987 والبروتوكول الملحق بها الذي صادقت عليه عام 2018، وذلك بدعم من السلطات.
 
وتظل اللجنة الفرعية على استعداد للتعاون مع السلطات لتنفيذ أحكام البروتوكول الإختياري وتعزيز عمل اللجنة الأفغانية المستقلة لحقوق الإنسان وآليتها الوقائية الوطنية فضلاً عن أنشطتها الوقائية. وتشمل هذه الأنشطة تمكنّها من زيارة أماكن الحرمان من الحرية، ومراقبة ظروف الاحتجاز، وتقديم توصيات إلى السلطات المختصة بشأن منع التعذيب وسوء المعاملة ".
 
النهاية
 
للمزيد من المعلومات ولطلبات وسائل الإعلام في جنيف، يرجى الاتصال ب:
فيفيان كووك على+41(0)22 91793 62   /  vkwok@ohchr.org
أو قسم الإعلام في مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان على+41 (0) 22 928 98 55  / media@ohchr.org
 
الخلفية:
يتطلب البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب، الذي صادقت عليه أفغانستان، إنشاء آلية وقائية وطنية (NPM) تتولى القيام بزيارات وقائية إلى أي مكان قد يُحرم فيه الأشخاص من حريتهم وتقديم توصيات إلى السلطات الوطنية.
 
تراقب اللجنة الفرعية لمنع التعذيب التزام الدول الأطراف بالبروتوكول الإختياري لإتفاقية مناهضة التعذيب، الذي صادقت عليه حتى الآن 90 دولة. تتكون اللجنة الفرعية من 25 عضوا من الخبراء المستقلين في مجال حقوق الإنسان من جميع أنحاء العالم ، ويعملون بصفتهم الشخصية وليس كممثلين للدول الأطراف. واللجنة الفرعية مكلفة بتقديم توصيات إلى الدول الأطراف والقيام بزيارات لهذه الدول الأطراف.