خبراء في الأرجنتين بعد 35 سنة


عندما دخل أرييل دوليتزكي المدرسة العليا للميكانيكا البحرية (ESMA) في بوينس آيرس بالأرجنتين، لم يكن يحضر فحسب دورة لفريق الأمم المتحدة العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي. لقد واجه الأشباح والذكريات الخاصة بتاريخ أسرته.

ودوليتزكي، الذي يرأس الفريق العامل، أرجنتيني ومدرسة الميكانيكا البحرية هي الموقع السابق لأحد أكبر مراكز الاحتجاز والتعذيب السرية التي كانت تعمل في البلد. وكان لدوليتزكي ابنا عم اختفيا في السبعينيات من القرن العشرين وكانت هناك معلومات مفادها أن أحدهما كان مُحتجزاً في مدرسة الميكانيكا البحرية. "إنها تجربة بالغة التأثير،" قال دوليتزكي.

وكان الفريق العامل في الأرجنتين لعقد دورته الخامسة بعد المائة. وتزامنت الدورة أيضاً مع الذكرى السنوية الخامسة والثلاثين لإنشاء الفريق، الذي أُنشئ كرد مباشر على حالات الاختفاء التي حدثت في الأرجنتين. وكان الفريق العامل، الذي يتألف من خمسة خبراء، أول فريق من نوعه أُنشئ للتحقيق في قضية – هي في هذه الحالة حالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي – في أي مكان في العالم، بدلاً من التركيز على انتهاكات حقوق الإنسان في بلد بعينه.

وقد ناشد الفريق العامل، في الماضي، جميع الدول أن تدعم أسر المختفين والمنظمات العاملة بالنيابة عنهم دعماً كاملاً. وقال الفريق إن من الضروري أن تدعم الدول أسر المختفين والمنظمات العاملة بالنيابة عنهم دعماً كاملاً.

وما زالت هناك أكثر من 000 43 حالة في قاعدة بيانات الفريق العامل الخاصة بالمختفين. والفريق العامل يعلن في السجلات أن الجريمة مستمرة إلى أن يتمكن من معرفة مآل كل شخص.

وخلال الدورة المعقودة في الأرجنتين، بحث الفريق العامل أكثر من 700 حالة من 41 بلداً. والتقى أيضاً بأقارب الأشخاص الذين اختفوا وممثلي المجتمع المدني ومختلف سلطات الدولة.

ومن المأمول أن الدورة المعقودة في الأرجنتين ستحقق شيئين. أولاً، ستوفر للفريق العامل فرصة لإعادة التواصل مع بعض المنظمات المحلية لحقوق الإنسان التي عمل معها في البداية، مثل منظمة أمهات ساحة أيار/مايو.

ثانياً، ستبين أن البلد الذي انغمس في ثقافة عنف وحالات اختفاء يمكنه البدء في إجراء تغييرات لتحسين الوضع.

10 آذار/مارس 2015

انظر أيضاً