إحراز تقدم بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان


الأعمال التجارية يمكن أن يكون لها تأثير عميق، إيجابي وسلبي على السواء، على حقوق الإنسان. والشركات يمكنها تقديم الابتكار والخدمات لتحسين مستوى معيشة الناس. بيد أن أنشطة الشركات يمكنها أيضاً – بشكل مباشر أو غير مباشر – تدمير سبل العيش أو استغلال العمال أو تشريد المجتمعات المحلية.

منع الانتهاكات البشرية المتصلة بالأعمال التجارية والتصدي لها محور تركيز مؤتمر مدته ثلاثة أيام في جنيف. و المنتدى المعني بالأعمال التجارية وحقوق الإنسان سيجمع بين أكثر من 000 2 مشارك لمناقشة تداخل حقوق الإنسان والأعمال التجارية. والمنتدى منظم تحت إشراف فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالأعمال التجارية وحقوق الإنسان. "الهدف هو الجمع بين الحكومات ومؤسسات الأعمال التجارية والمنظمات غير الحكومية والأفراد والمجتمعات المحلية للتوصل إلى أرضية مشتركة وحلول عملية بغية منع انتهاك حقوق الإنسان،" قال أولريك هالستين، الذي يرأس أمانة المنتدى.

وسيجري عقد أكثر من 60 جلسة مواضيعية خلال المؤتمر الذي تبلغ مدته ثلاثة أيام. وستتضمن بعض هذه الجلسات: مناقشة أدوار الحكومات والشركات في حماية واحترام الحقوق في الخصوصية وحرية التعبير على الإنترنت، والحاجة إلى ضمانات لحقوق الإنسان في سياق الاستثمارات الضخمة في الأراضي وأعمال البناء، وما يترتب على المناسبات الرياضية الكبرى من آثار على حقوق الإنسان.

وركيزة هذه المحادثات هي المبادئ التوجيهية بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان*. وهذا الإطار أقره مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان باعتباره خطة عمل عالمية. وهو يحدد واجبات ومسؤوليات كل من الدول ومؤسسات الأعمال التجارية فيما يتعلق بمنع تعرض حقوق الإنسان لأضرار من أنشطة الأعمال التجارية وبالتصدي لهذه الأضرار.

والمبادئ موضوعة على أساس حقوق الإنسان الأساسية ومعايير العمل وتوفر إرشادات بشأن الخطوات التي ينبغي أن تتخذها الشركات لضمان أنها لا تسبب إضراراً بحقوق الإنسان.

"إن أعداداً متزايدة من مؤسسات الأعمال التجارية تأخذ مسألة حقوق الإنسان بجدية،" قال جون غروفا، أحد منظمي المنتدى. "وهي تسلم بأن الوفاء بالمسؤولية عن احترام حقوق الإنسان توقع مجتمعي أساسي. وهي ترى أيضاً أنه مفيد للأعمال التجارية لأن قيمته تحظى بتقدير متزايد من العاملين والمستهلكين والمستثمرين."

والمنتدى يُعقد من الآن وحتى يوم الأربعاء 18 تشرين الثاني/نوفمبر. وهو المنتدى الرابع، وقد شهد المنتدى زيادة مطردة في المشاركة منذ افتتاحه في عام 2012.

13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015

انظر أيضاً