يوم حقوق الإنسان: حقوق الإنسان مهمة كل يوم لكل شخص في كل مكان


"حقوق الإنسان مهمة لأنها تعتمد على شيء واحد فقط: كينونة الإنسان."

هذه إحدى الرسائل الفيديوية القصيرة التي يوجهها المدافعون يومياً عن حقوق الإنسان من جميع أنحاء العالم عن طريق منبر تبادل المواد الفيديوية، Vine، وهو واسطة التواصل الاجتماعي الرئيسية المستخدمة للاحتفال بيوم حقوق الإنسان هذا العام.

وقد أرادت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان التركيز على السبب في أن حقوق الإنسان تحظى كل يوم باهتمام الناس في كل مكان، وطلبت منهم أن يعلنوا أنهم جزء من مجتمع حقوق الإنسان عبر هذه الرسائل القصيرة.

وفي رسالته التقليدية بمناسبة اليوم، سلط رئيس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، زيد رعد الحسين، الضوء على الكلمات الأولى في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الذي اعتمدته جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تقريباً في 10 كانون الأول/ديسمبر 1948، أي منذ أكثر من ستين عاماً: "يولد جميع الناس أحراراً ومتساوين في الكرامة والحقوق."

"يقدم الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ربما في أكثر الكلمات الرنانة والجميلة في أي اتفاق دولي، وعداً للجميع بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية والمدنية التي تشكل دعامة حياة خالية من العوز والخوف،" أكد المفوض السامي. "وحقوق الإنسان هذه ليست خاصة ببلد بعينه. وهي ليست مكافأة على سلوك جيد، أو خاصة بزمن معين أو فئة اجتماعية معينة. إنها استحقاقات جميع الناس، غير القابلة للتصرف، في جميع الأوقات وفي كل مكان، 365 يوما في السنة."

وأشار زيد إلى أن الإعلان هو جوهر النظام القانوني الدولي لحقوق الإنسان بأكمله، الذي بفضله تمكن الناس من "الحصول على العدالة للمحاسبة على الأخطاء، وعلى الحماية الوطنية والدولية لحقوقهم."

"مُنعت الانتهاكات، وتم تحقيق الاستقلال والحكم الذاتي،" قال زيد. "وتمكن كثير من الناس – وإن لم يتمكن كل الناس – من ضمان عدم التعرض للتعذيب والسجن غير المبَرَر والإعدام بإجراءات موجزة، والاختفاء القسري، والاضطهاد والتمييز الظالم، وكذلك من الحصول بشكل عادل على التعليم والفرص الاقتصادية، والتمتع بالتقاليد الثقافية الثرية، والحصول على الموارد الكافية والرعاية الصحية الملائمة."

ويتواصل تزايد الدعم للإعلان: في هذا العام بلغت اتفاقية مناهضة التعذيب عامها الثلاثين، وبلغت اتفاقية حقوق الطفل عامها الخامس والعشرين. وفي عام 2015، يمر نصف قرن على وجود أول الاتفاقات الدولية التي حققت إنفاذ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وهو الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري.

"إن قوة الإعلان العالمي هي قوة الأفكار الرامية إلى تغيير العالم. وهو يخبرنا بأن حقوق الإنسان ضرورية وغير قابلة للتجزئة - 365 يوما في السنة،" قال المفوض السامي. "وكل يوم هو يوم حقوق الإنسان: يوم نعمل فيه على ضمان أن يستطيع جميع الناس الحصول على المساواة والكرامة والحرية."

9 كانون الأول/ديسمبر 2014

اتخذوا إجراءات

أنشئوا صفحة على الموقع Vine باستخدام الوسمة #rights365
أبلغونا في ست ثوان بأسباب كون حقوق الإنسان مهمة على مدى 365 يوماً وضعوا هذه الأسباب على الموقع Vine. ضعوا الوسمة. #rights365 على صفحتكم على الموقع Vine وسوف نجمعها كلها في صفحتنا على الموقع Storify ونروي القصة في 10 كانون الأول/ديسمبر.

انضموا إلى صفحتنا على الموقع Thunderclap
أنشروا ما لديكم من معلومات على منابركم على وسائط التواصل الاجتماعي عن طريق الموقع Thunderclap: ادعموا حقوق الإنسان 365.

انظر أيضاً

يوم حقوق الإنسان لعام 2014

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

القانون الدولي لحقوق الإنسان

اتفاقية مناهضة التعذيب

اتفاقية حقوق الطفل

الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري