اليوم الدوليّ لمناهضة كراهيّة المثليّة الجنسيّة ومغايري الهويّة الجنسانيّة ومزدوجي الميل الجنسي: العدالة والحماية للجميع، بغضّ النظر عمّن تحب


يخيّم اليوم واقعٌ مأساويّ على العديد من البلدان، حيث يتعرّض المثليّون والمثليات ومزدوجو الميل الجنسيّ ومغايرو الهويّة الجنسانيّة وحاملو صفات الجنسين لتمييز حاد. فيواجهون الخطابات المسيئة والبغيضة. ويتم قمع حريّة التعبير وإسكات أصواتهم، وحرمانهم من حقوق الإنسان التي يتمتّعون بها، وغالبًا ما لا يمكنهم الوصول إلى الخدمات الأساسيّة مثل الرعاية الصحيّة والتعليم والعمالة والسكن.

اليوم الدوليّ لمناهضة كراهية المثليّة الجنسيّة 2019 ©

ولا تزال العلاقات الجنسيّة المثليّة من الجرائم في 70 بلدًا، ويُعاقب عليها بالإعدام في سبعة من هذه البلدان.

وتَعتبر مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان اليوم الدوليّ لمناهضة كراهيّة المثليّة الجنسيّة ومغايري الهويّة الجنسانيّة ومزدوجي الميل الجنسي فرصة للدفاع عن الظلم المستمر، ومكافحة الكراهية والتعصب.

لقد حان الوقت للمضي قدمًا

يشكّل اليوم الدوليّ لمناهضة كراهيّة المثليّة الجنسيّة ومغايري الهويّة الجنسانيّة ومزدوجي الميل الجنسي فرصة للاحتفال بالتقدّم المُحرَز.

ونحيّ الخطوات العديدة التي تمّ اتّخاذها لإعمال حقوق المثليّين على المستوى العالميّ.

فعلى سبيل المثال، ألغت أنغولا والهند وترينيداد وتوباغو العام الماضي تجريم العلاقات الجنسيّة المثليّة. كما سهّلت أوروغواي وشيلي والبرتغال ولوكسمبورغ وباكستان على المتحولين جنسيًّا تغيير جنسهم في الوثائق الرسميّة.

ولكنّ الطريق لا تزال طويلة أمام تحقيق المساواة الكاملة للجميع.

ناهضوا التحيّز. ناهضوا التمييز

نحتفل باليوم الدوليّ لمناهضة كراهيّة المثليّة الجنسيّة ومغايري الهويّة الجنسانيّة ومزدوجي الميل الجنسي عبر حملة" الحريّة والمساواة " - شاهدوا الفيديو ودافعوا عن وتضامنوا مع مجتمع المثليات والمثليّين ومزدوجي الميل الجنسيّ ومغايري الهويّة الجنسانيّة وحاملي صفات الجنسين من خلال مشاركة المنشورات الخاصة باليوم الدوليّ #IDAHOTB على انستغرام وفايسبوك وتويتر.

لكلّ فرد الحقّ في العدالة والحماية، بغض النظر عمّن يحب.

انتهى

 17 أيار/ مايو 2019


أنظر أيضاً