شريط فيديو جديد يعرض وجوه المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسية "أبطال كل يوم" على العالم


الإسهامات التي تقدمها المثليات والمثليون ومزدوجو الميل الجنسي ومغايرو الهوية الجنسانية وحاملو صفات الجنسين إلى الأسر والمجتمعات المحلية في جميع أنحاء العالم يُحتفل بها في شريط فيديو جديد أنتجته مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان من أجل حملتها "أحرار ومتساوون".

ويعرض شريط الفيديو، الذي يستغرق دقيقتين، صور أشخاص عاديين تم تصويرهم في أماكن عملهم وبيوتهم – من بينهم إطفائي وضابط شرطة ومدرس وكهربائي وطبيب ومتطوع؛ وكذلك أمين عام الأمم المتحدة، بان كي - مون، وهو حليف منذ وقت طويل لفئة المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية. وتدعم المغنية سارا باريليس المبادرة: توفر أغنيتها الأيقونية " Brave" التسجيل الصوتي لشريط الفيديو.

وقد أُطلق شريط الفيديو "الوجوه" في 14 أيار/مايو – قبل أيام من اليوم الدولي لمناهضة كراهية المثلية الجنسية ومغايري الهوية الجنسانية، الذي يُحتفل به في بلدان كثيرة حول العالم في 17 أيار/مايو. وعُرض شريط الفيديو لأول مرة على شاشتي ناسداك ورويترز العملاقتين في تايمز سكوير، وهو مكان معروفه باجتذابه ملايين السياح من جميع انحاء العالم الذين يزورون مدينة نيويورك كل عام.

وقد نفذت الأمم المتحدة تغييراً سياساتياً لشمول المتزوجين والمتزوجات من موظفات وموظفين من نفس الجنس في الأمم المتحدة بالاستحقاقات ذاتها المكفولة للمتزوجين والمتزوجات من موظفات وموظفين من الجنس الآخر في الأمم المتحدة، بما في ذلك التغطية بالتأمين الصحي. وفي تدوينة منشورة على لينكت إن بمناسبة اليوم الدولي، أعرب بان كي – مون عن فخره بالنضال من أجل المساواة وضد كراهية المثلية الجنسية ومغايري الهوية الجنسانية لا بالنسبة لموظفي الأمم المتحدة فحسب، ولكن بالنسبة للجميع في كل مكان.

 "ينبغي أن ينعم جميع الناس دون استثناء بحرية العيش بكرامة بغض النظر عن هويتهم أو هوية من يحبونهم،" كتب بان كي – مون.

وبالإضافة إلى ذلك، حثت لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة، ومجموعة من خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، ولجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان، والمقررة الخاصة المعنية بالمدافعين عن حقوق الإنسان التابعة للجنة الأفريقية المعنية بحقوق الإنسان والشعوب، ومفوض حقوق الإنسان التابع لمجلس أوروبا – في بيان مشترك – الحكومات في جميع أنحاء العالم على تزويد الشباب والأطفال من المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين بالحماية من العنف والتمييز، وإدماج آرائهم بشأن السياسات والقوانين التي تؤثر على حقوقهم.

وقد شوهد شريط الفيديو، في غضون 24 ساعة من إطلاقه، أكثر من 000 400 مرة على فيسبوك ويوتيوب. وهو متاح باللغات الإنكليزية والفرنسية والبرتغالية والإسبانية والخمير، وستصدر نسخ منه باللغات الصينية والروسية والعربية.

15 أيار/مايو 2015


فيديو



انظر أيضاً