بيلاي تجدد الدعوة إلى إحالة سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية


مع مقتل أكثر من 000 60 شخص في النزاع الدائر في سوريا، كررت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، دعوة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى إحالة الحالة في البلد إلى المحكمة الجنائية الدولية.

"إن عدم التوصل إلى توافق في الآراء بشأن سوريا وما نجم عنه من عدم اتخاذ أي إجراء لهما آثار كارثية وقد دفع الثمن المدنيون على جميع الجوانب. وسيُحكم علينا بناء على هذه المأساة التي تكشفت أمام أعيننا،" قالت بيلاي أثناء المناقشة المواضيعية بشأن حماية المدنيين التي أجراها مجلس الأمن يوم 13 شباط/فبراير في نيويورك.

وقالت إن إحالة سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية يمكن أن يكون لها أثر وقائي بالغ الأهمية لأنها "ستوجه رسالة واضحة إلى كل من الحكومة والمعارضة مفادها أن أفعالهما ستكون لها عواقب".

وفي معرض التعليق على الحالة في مالي، قالت رئيسة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة إن حماية حقوق الإنسان أمر أساسي لتحقيق استقرار الوضع. "يقوم مكتبي بنشر موظفي حقوق إنسان في البلد، وقد وصل أولهم إلى باماكو في نهاية الأسبوع الماضي،" صرحت رئيسة حقوق الإنسان.

وتناولت بيلاي أيضاً حالات حقوق الإنسان في أفغانستان وجمهورية الكونغو الديمقراطية والصومال وجمهورية أفريقيا الوسطى وجنوب السودان وسريلانكا.

13 شباط/فبرير 2013

انظر أيضا