شكر مليون


مليون.

إنه عدد يمكن أن يعني أشياءً كثيرة.

بالنسبة لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، مليون يعني دعماً.

مليون مشاهدة للروايات المتعلقة بقضايا حقوق الإنسان.

استُمع مليون مرة إلى رسالة من المفوض السامي.

مليون شخص يُظهرون دعمهم لحقوق الإنسان، حيث بلغ عدد "رسائل الإعجاب" المدرجة في الصفحة الرسمية للمفوضية على فيسبوك مليون رسالة هذا الأسبوع.

وبلوغ رقم المليون معلم، قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين. فهو لا يبين فقط أن المعلومات المتعلقة بحقوق الإنسان تصل إلى جمهور أوسع، ولكنه يبين أيضاً أن الجمهور يقر بهذه المعلومات ومستعد لتبادلها.

"مليون متابع يعني مليون شخص يتوقون إلى تلقي معلومات عن حقوق الإنسان، وإلى مساعدتنا في تسليط الضوء على قضايا حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، وإلى نشر أن حقوق الإنسان حقوق لكل شخص في كل مكان،" قال زيد. "وهو يعني مليون حليف. وتشرفنا ثقتهم ويسرنا وقوفهم إلى جانبنا."

والصفحة يجري العمل بها منذ عام 2011 في إطار وجود المفوضية في وسائط التواصل الاجتماعي. وتستخدم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وسائط التواصل الاجتماعي لإذكاء الوعي بقضايا حقوق الإنسان وبعمل الإجراءات الخاصة وهيئات المعاهدات والآليات الأخرى – بجعل عملها أكثر بروزاً أمام الجمهور وبزيادة تيسير إمكانية اطلاع الجمهور عليه.

وفي رسالة فيديوية، شكر زيد مستخدمي فيسبوك على المساعدة في مواصلة تسليط الضوء على حقوق الإنسان من خلال الإعراب عن الإعجاب بالصفحة.

"دعونا نواصل نشر أن حقوق الإنسان حقوق لكل شخص في كل مكان، وساعدونا على بلوغ مليونين بحلول هذا الوقت في العام المقبل."

3 نيسان/أبريل 2015

انظر أيضاً