مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تنهض بالتثقيف في مجال حقوق الإنسان في موزامبيق


"التثقيف في مجال حقوق الإنسان أكثر بكثير من درس في المدارس أو موضوع يوم؛ فهو يرمي إلى تزويد الأجيال الجديدة بمعرفة حقوقها غير القابلة للتصرف وسبل ممارستها والدفاع عنها،" قالتكاثرين لياو، نائبة ممثل الأمم المتحدة الإقليمي لحقوق الإنسان للجنوب الأفريقي، في بيانها الافتتاحي أثناء افتتاح المركز الجديد لموارد حقوق الإنسان في مابوتو بموزامبيق.

ومركز موارد حقوق الإنسان أنشأته مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وجامعة إدواردو موندلين في مابوتو. وقد تبرعت المفوضية بمجموعة متنوعة من المنشورات بشأن طائفة متنوعة من قضايا حقوق الإنسان للمركز الجديد، الذي يوجد مقره في مركز الجامعة لحقوق الإنسان بكلية الحقوق. وتتضمن المنشورات صحائف وقائع، ومواد مرجعية، ومواد تثقيفية في مجال حقوق الإنسان، وقضايا خاصة.

"نأمل أن يسهم مركز موارد حقوق الإنسان هذا في تعزيز حقوق الإنسان في الجنوب الأفريقي وفي موزامبيق وذلك، على وجه الخصوص، بإتاحة وصول المواطنين والمدافعين عن حقوق الإنسان والباحثين إلى المواد المرجعية المتعلقة بحقوق الإنسان بسهولة ومجاناً،" قالت كاثرين لياو. وأعربت لياو عن أملها في أن تستمر المنشورات التي تُنشر من مقر المفوضية في جنيف لكي يظل مركز الموارد مُحدثاً وملائماً.

كما رأت جنيفر توبينغ، منسقة الأمم المتحدة المقيمة في موزامبيق، أن المركز سيكون أداة جوهرية في إطلاع الأفراد والمجتمعات المحلية على المعارف القائمة بشأن حقوق الإنسان. ومجموعة المنشورات متاحة لأي شخص يمكنه زيارة مركز الموارد.

وأعرب الدكتور لويس بيتوني ناهي، منسق مركز موارد حقوق الإنسان، والدكتور أرماندو سيزار ديامندي، مدير كلية الحقوق وممثل لجامعة إدواردو موندلين، عن تحمسهما للشراكة الجديدة بين مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والجامعة.

والمركز الإقليمي للجنوب الأفريقي التابع لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أنشأ بالفعل، أويعكف على إنشاء، مراكز موارد مماثلة في جنوب أفريقيا وملاوي وموريشيوس. وهناك أيضاً هدف يتمثل في افتتاح مزيد من مراكز الموارد في جميع البلدان الأربعة عشر التي يغطيها المركز الإقليمي للجنوب الأفريقي: أنغولا وبوتسوانا وجزر القمر وليسوتو ومدغشقر وملاوي وموريشيوس وموزامبيق وناميبيا وسيشيل وجنوب أفريقيا وسوازيلند وزامبيا وزمبابوي.

10 كانون الثاني/يناير 2014

انظر أيضاً