"نحن نحتاج إلى أشخاص يتسمون بتعاطف يعادل مستواه مستوى الدكتوراه"


لمكافحة نوع العقلية التي أفضت إلى الهولوكوست، وكذلك إلى الفظائع الحالية التي ترتكبها جماعات إرهابية مثل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وبوكو حرام، يجب حدوث تغيير في الكيفية التي نرى بها حقوق الإنسان، قال زيد رعد الحسين.

وفي الكلمة التي ألقاها في متحف ذكرى المحرقة النازية (الهولوكوست) في واشنطن العاصمة، دعا زيد، وهو مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، إلى استبعاد تبريرات انتهاك حقوق الإنسان، مثل فكرة أن ظروفاً خاصة تبرر استثناءات من مبادئ حقوق الإنسان.

"يجب أن تكون الدول راغبة في حماية حقوق الإنسان الخاصة بشعبها، ويجب أن يكون الشعب قادراً على تحميل الدولة المسؤولية،" قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين. "وهذه هي المهمة الأساسية لمفوضيتي وللأمم المتحدة."

وذكر زيد أنه تأثر تأثراً عميقاً بكونه أول مفوض سام عربي ومسلم يزور المتحف، مع أنه كان هناك قبل ذلك بصفته الشخصية. وقد ألقى كلمته بعد أسبوع واحد من الاحتفال بالذكرى السنوية السبعين لتحرير معسكر الإبادة "أوشفيتز".

وفي كلمته، أشار زيد إلى أنه، في الأعوام التالية للمحرقة، تم ترسيخ معاهدات محددة في قوانين تتضمن التزامات بحماية حقوق الإنسان. ولكن يبدو الآن أن بلداناً وجماعات كثيرة تتجاهل هذه القواعد. وذكر الفظائع شبه اليومية، التي ترتكبها الجماعات المتطرفة، كمثال على المعركة المستمرة ضد الإرهاب والخوف والأفكار المعززة الخاصة بسيادة المعتقدات. ولكن المعتقدات يمكن تغييرها بالتشجيع الصحيح، قال زيد.

"إن ما نحن في أمس الحاجة إليه هو وجود قيادة متعمقة وملهمة في جميع أنحاء العالم،" قال زيد. "قيادة أكثر اهتماماً بالسمعة القائمة على حماية وتعزيز حقوق الإنسان غير القابلة للتصرف والحريات الأساسية لشعبها ولجميع الشعوب الأخرى."

ودعا زيد إلى القيام بكثير من العمل لمنع الفظائع – وهو عمل قال إنه لا يمكن أن يكون فعالاً إلا إذا استند إلى مبادئ حقوق الإنسان. ويجب أن يكتسب كل طفل، قبل سن التاسعة، الفهم الأساسي لحقوق الإنسان، قال زيد. وتكون القيم التي تشكل أساس هذا المنهج متطابقة فعلاً في جميع المدارس ومنبثقة عن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وهو إحدى أكثر المعاهدات قبولاً في العالم. واقترح زيد أيضاً إعادة التفكير في التعليم بغية زيادة التعاطف والتفاهم الإنساني.

"وعندما يقع البشر في خضم تدمير ذاتي فعلي وشرس، لا نحتاج بالضرورة إلى أشخاص يتسمون بالذكاء فحسب،" قال زيد. "نحن نحتاج إلى أشخاص حنونين. أشخاص يتسمون بتعاطف يعادل مستواه مستوى الدكتوراه."

وكانت كلمة زيد جزءًا من زيارته الرسمية إلى الولايات المتحدة. وهي أول زيارة لمفوض سام إلى البلد منذ عام 2007.

6 شباط/فبراير 2015

انظر أيضاً