حملة لتكريم المدافعين عن حقوق الإنسان للمرأة


كان شعار "حقوق المرأة حقوق إنسان" الصيحة العالية التي أطلقها منذ 20 عاماً تقريباً المدافعون عن حقوق الإنسان للمرأة في بيجين في سياق عملهم على دفع الحكومات إلى التسليم بأن العنف والتمييز ضد المرأة شاغلان متعلقان بحقوق الإنسان الأساسية.

وللإعراب عن التقدير للعمل الذي قام به المدافعون في الأعوام العشرين منذ اعتماد منهاج عمل بيجين، تستضيف مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الحملة #reflect2protect. وسوف تسلط هذه الحملة الضوء على بعض الأعمال التي يقوم بها حالياً المدافعون عن حقوق الإنسان للمرأة.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الحملة أيضاً تشجع جميع الناس على الإعراب عن تضامنهم مع المدافعين عن حقوق الإنسان للمرأة عن طريق قنوات وسائط التواصل الاجتماعي وعلى أن يتضمن ذلك عرض صور، منعكسة في مرآة، يلتقطونها لأنفسهم. وهناك أيضاً شريط فيديو يعرض الحملة.

وفي عام 1995، قدمت الحكومات تعهدات بتحسين حقوق وإنجازات المرأة بمنهاج عمل – رؤية طموحة لإعمال حقوق المرأة وتحقيق مساواة المرأة بالرجل. وتغطي الخطة 12 مجال انشغال بشأن قضايا متنوعة مثل النزاع المسلح والفقر والطفلة والعنف ضد المرأة والصحة.

ومع ذلك، فإنه في حين أن بلداناً كثيرة اتخذت إجراءات لتحسين حقوق الإنسان الأساسية للمرأة، ما زالت هناك دول لا تحقق إعمال حقوق الإنسان العالمية للمرأة، قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين. واليوم، هناك بالأحرى مسؤولية عن حماية مكاسب الأعوام العشرين الماضية مع الدفع في الوقت ذاته إلى إجراء مزيد من التغيير، قال زيد.

"ويجب أن نقر بالدور الحيوي للنساء اللاتي يدافعن عن حقوق الإنسان، مع تعرضهن غالباً هن وأسرهن لخطر كبير وذلك، بالتحديد، لأنه يُنظر إليهن على أنهن يتجاوزن التنميطات الجنسانية المفروضة اجتماعياً،" قال زيد في مقالة رأي في أوائل كانون الأول/ديسمبر.

وفي إطار احتفالها بالذكرى السنوية العشرين لمؤتمر بيجين، أصدرت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان كذلك منشوراً عنوانه “حقوق المرأة حقوق إنسان” . وهذا المنشور المرجعي دليل يمكن أن يستخدمه أي شخص يسعى إلى فهم أساسيات حقوق الإنسان للمرأة – المعايير القانونية والالتزامات السياسية والقضايا المحددة ذات الأهمية الخاصة لتمكين وحقوق النساء والفتيات.

12 كانون الأول/ديسمبر 2014

انظر أيضاً