تسجيل الدخول


عدد من المقاتلين المتمرّدين والمدنيين يتجمعون بالقرب من المباني المتضررة في انتظار إجلائهم من منطقة يسيطر عليها المتمرّدون شرق حلب في سوريا، 18 كانون الأول/ ديسمبر 2016. © رويترز/ عبد الرحمن إسماعيل.

أشار تقرير أعدّته مفوضة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان إلى أنّ 350,209 أشخاص قتلوا في الصراع في سوريا بين العامَيْن 2011 و2021. وأعلنت ميشيل باشيليت قائلة: "وراء كل حالة وفاة مسجلة كان هناك إنسان. يجب دائمًا أن نجعل قصص الضحايا مرئية... لأن الظلم والرعب الناجمَيْن عن كل من هذه الوفيات يجب أن يحثانا على العمل."
مزيد من المعلوماتجميع الحكايات

دانيال شيرينوس المعروف أيضًا بشيدانا، هو ناشط مغاير الهوية الجنسانية ودراغ كوين من هندوراس © المفوضية السامية لحقوق الإنسان، هندوراس

بعدما شهد دانيال شيرينوس العديد من أصدقائه في هندوراس يفقدون حياتهم بسبب ارتباطهم بمجتمع ميم، التزم الدفاع عن حقوق المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهويّة الجنسانية وأحرار الهوية والميول الجنسية وحاملي صفات الجنسَيْن بصفته شيدانا، الناشطة المغايرة للهوية الجنسانية.
مزيد من المعلوماتجميع الحكايات

أمينة مسعود (إلى اليمين) إلى جانب زوجها مسعود جانجوا (إلى اليسار) الذي اختفى قسرًا في باكستان في تمّوز/ يوليو 2005.

اختفى زوج أمينة مسعود في باكستان في تمّوز/ يوليو 2005. وهي لا تزال تبحث عن أجوبة على أسئلتها على الرغم من مرور ستة عشر عامًا على اختفائه.
مزيد من المعلوماتجميع الحكايات

مفوّضة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت تحضر جلسة عقدها مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في جنيف، بسويسرا، 13 أيلول/ سبتمبر 2021. رويترز/ دنيس باليبوز

خلال افتتاح الجلسة الـ48 للمجلس، عرضت ميشيل باشيليت الآثار الكارثية الناجمة عن التغير المناخي والتلوث وتدمير الطبيعة، في مناطق العالم كافة، ودعت الدول إلى "رفع مستوى" العمل والتمويل، لصالح "مستقبلنا المشترك".
مزيد من المعلوماتجميع الحكايات

© OHCHR

انضمّوا إلينا كي ندعم وندافع معًا عن حقوق الإنسان للجميع أينما كانوا. دافعوا عن حقوق الإنسان وبادروا إلى العمل لتحقيق قدر أكبر من الإحترام والحريّة والتعاطف.
مزيد من المعلوماتجميع الحكايات

الأخبار

الموارد

اختيار سريع