Header image for news printout

خبيرة من الأمم المتّحدة تحثّ البحرين على وقف عمليّة إعدام شخصين في ظلّ ادّعاءات بتعذيبهما

جنيف (في 26 تمّوز/ يوليو 2019) – صرّحت خبيرة من الأمم المتّحدة في مجال حقوق الإنسان البحرين على وقف إعدامها الوشيك لرجلَيْن حكم عليهما بالإعدام على أساس اعترافات أُفيد بأنّهما أجبرا على الإدلاء بها تحت التعذيب، وعقب محاكمات يبدو أنها لم تحترم ضمانات العدالة والإجراءات القانونيّة الواجبة.

وقد ذكرت التقارير أنّ علي محمد علي محمد حاكم العرب وأحمد عيسى أحمد عيسى الملالي قد اعتقلا في 9 شباط/ فبراير 2017 في سياق عمليّة عسكريّة. وزُعم أنهما تعرّضا للتعذيب، ومنعا من حضور محاكمتهما وأنّ عقوبة الإعدام صدرت بحقّهما غيابيًّا.

وأعلنت المقرّرة الخاصة قائلة: على السلطات البحرينيّة أن توقف فورًا أيّ خطّة بالإعدام، وأن تلغي عقوبتَي الإعدام بحقّهما، وأن تضمن إعادة محاكمتهما بما يتوافق مع القانون الدوليّ والمعايير الدوليّة."

وشدّدت قائلة: "لا يجب أبدًا تطبيق عقوبة الإعدام إلّا في حال ارتكاب أخطر الجرائم وبعد عمليّة قانونيّة تنطوي على كلّ الضمانات الممكنة لكفالة إجراء محاكمة عادلة. ونذكّر البحرين بأنّ ما يميّز عقوبة الإعدام عن الإعدام التعسفيّ هو الاحترام الكامل لمعايير الإجراءات القانونيّة الأكثر صرامة وضمانات المحاكمة العادلة."

وقد طلبت الخبيرة في السابق إيضاحات من الحكومة بشأن هذه القضية.

انتهى

للمقرّرة الخاصة المعنيّة بالإعدامات خارج نطاق القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسّفًا، السيّدة أنييس كالامار مسيرة مهنيّة متميّزة في مجال حقوق الإنسان والعمل الإنسانيّ على المستوى العالميّ. وهي مديرة وحدة حريّة التعبير العالميّة في جامعة كولومبيا، كما عملت مع منظّمة المادة 19 ومنظّمة العفو الدوليّة. وقدّمت المشورة إلى عدد من المنظّمات المتعدّدة الأطراف والحكومات حول العالم، وأدارت تحقيقات في مجال حقوق الإنسان في أكثر من 30 بلدًا، ونشرت العديد من المنشورات في مجال حقوق الإنسان وغيره من المجالات ذات الصلة.

يشكل المقررون الخاصون جزءاً مما يسمى بالإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان. والإجراءات الخاصة هي أكبر هيئة للخبراء المستقلّين في نظام حقوق الأمم المتّحدة، وهي التسمية العامة لآليّات المجلس المستقلّة المعنيّة بالاستقصاء والمراقبة والرصد. والمكلفون بولايات في إطار الإجراءات الخاصة هم من خبراء حقوق الإنسان الذين يعيّنهم مجلس حقوق الإنسان كي يعالجوا إمّا أوضاعًا محدّدة في بلدان محدّدة، وإمّا قضايا مواضيعيّة على مستوى العالم كلّه. وهم ليسوا من موظّفي الأمم المتّحدة وهم مستقلّون عن أيّ حكومة ومنظّمة. ويقدّمون خدماتهم وفق قدراتهم الفرديّة ولا يتقاضَون أجرًا لقاء العمل الذي يقومون به.

مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان، الصفحة القطريّة: البحرين
للحصول على مزيد من المعلومات ولطلبات وسائل الإعلام، الرجاء الاتّصال بأليسندرو مارا في جنيف (+41 22 928 93 21 / amarra@ohchr.org) أو مراسلة العنوان التاليّ eje@ohchr.org

لاستفسارات وسائل الإعلام عن خبراء الأمم المتّحدة، الرجاء الاتّصال بجيريمي لورانس – الوحدة الإعلاميّة (+41 22 917 9383 / jlaurence@ohchr.org)

تابعوا أخبار خبراء الأمم المتّحدة المستقلّين المعنيّين بحقوق الإنسان على تويتر @UN_SPExperts.

هل يشكّل العالم الذي نعيش فيه مصدر قلق لكم؟ قوموا اليوم ودافعوا عن حقّ أحدهم. . #Standup4humanrights وزوروا الصفحة الإلكترونيّة http://www.standup4humanrights.org