مقدمة لولاية المقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان للمشردين داخلياً، الدكتور شالوكا بياني


الخلفية

في عام 1992، عين الأمين العام، بناء على طلب لجنة حقوق الإنسان، أول ممثل له معني بالمشردين داخلياً. وفي نيسان/أبريل 2004، دعت اللجنة الأمين العام إلى إنشاء آلية جديدة تستند إلى أعمال الممثل السابق وتحقق مزيداً من التركيز على حقوق الإنسان للمشردين داخلياً. وبناء على ذلك، عين الأمين العام، في أيلول/سبتمبر 2004، والتر كالين ممثلاً جديداً له معنياً بحقوق الإنسان للمشردين داخلياً.

وبعد ذلك، عين مجلس حقوق الإنسان، في أيلول/سبتمبر 2010، الدكتور شالوكا بياني في منصب المقرر الخاص الجديد المعني بحقوق الإنسان للمشردين داخلياً، وبدأ الدكتور بياني مهامه في 1 تشرين الثاني/نوفمبر 2010. ولئن كانت تسمية صاحب الولاية تغيرت، فإن مهام صاحب الولاية والولاية ذاتها ظلت كما هي أساساً. وسيواصل الدكتور بياني الاستناد إلى أعمال من سبقوه في إذكاء الوعي بقضايا حقوق الإنسان للمشردين داخلياً، وتعزيز ونشر المبادئ التوجيهية المتعلقة بالتشرد الداخلي (E.CN.4/1998/53/Add.2) على المستويات الوطني والإقليمي والدولي، والقيام ببعثات قطرية، وعقد حلقات دراسية وطنية وإقليمية، وتقديم الدعم اللازم لبناء قدرات المنظمات غير الحكومية والمؤسسات المعنية الأخرى، وإجراء بحوث سياساتية المنحى. وتتولى المفوضية السامية لحقوق الإنسان تقديم الخدمات اللازمة لإنجاز ولاية المقرر الخاص.

الولاية

المقرر الخاص، طبقاً لقرار مجلس حقوق الإنسان A/HRC/RES/23/8 2013، مكلف بما يلي:

  1. المشاركة في الدعوة المنسقة لتعزيز حماية حقوق الإنسان للمشردين داخلياً واحترامها،
  2. مواصلة وتعزيز الحوار مع الحكومات والمنظمات غير الحكومية والجهات الفاعلة الأخرى،
  3. تعزيز الاستجابة الدولية لمواجهة التشرد الداخلي ،
  4. تعميم مراعاة حقوق الإنسان للمشردين داخلياً في جميع الجهات ذات الصلة في منظومة الأمم المتحدة.

وقد طُلب إليه أيضاً الاستناد إلى أعمال من سبقوه في إذكاء الوعي بقضايا حقوق الإنسان للمشردين داخلياً، وتعزيز ونشر المبادئ التوجيهية المتعلقة بالتشرد الداخلي (E.CN.4/1998/53/Add.2) على المستويات الوطني والإقليمي والدولي، والقيام ببعثات قطرية، وعقد حلقات دراسية وطنية وإقليمية، وتقديم الدعم اللازم لبناء قدرات المنظمات غير الحكومية والمؤسسات المعنية الأخرى، وإجراء بحوث سياساتية المنحى.

المقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان للمشردين داخلياً، الدكتور شالوكا بياني (زامبيا)

درّس الدكتور بياني القانون الدولي وحقوق الإنسان في جامعتي زامبيا (1984 – 1988) وأكسفورد (1992 – 1995) وكلية لندن للاقتصاد (1996 – 2010) التي يعمل فيها حالياً كبير محاضرين في القانون الدولي. وقد عمل ونشر على نطاق واسع في مجالات من بينها: حقوق الإنسان والقانون الجنائي الدولي والقانون الإنساني الدولي والمساعدة الإنسانية والهجرة واللاجئين والمشردين.

وعمل مستشاراً قانونياً واستشارياً وخبيراً في عدد من وكالات الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، وأمانة الكومنولث، والاتحاد الأفريقي. وبالإضافة إلى ذلك، قام الدكتور بياني بصياغة عدد من الصكوك الدولية الهامة، بما في ذلك وثائق المؤتمر الدولي المعني بمنطقة البحيرات الكبرى واتفاقية الاتحاد الأفريقي بشأن المشردين داخلياً.