بان يستنكر التزايد الأخير في الحوادث المعادية للسامية منذ بداية نزاع غزة


استنكر أمين عام الأمم لمتحدة، بان كي – مون، التزايد الأخير في الهجمات المعادية للسامية، وبصفة خاصة في أوروبا، فيما يتعلق بالاحتجاجات بخصوص تصاعد العنف في غزة.

"يشدد الأمين العام على أن النزاع في الشرق الأوسط يجب ألا يشكل ذريعة لتحيز يمكن أن يضر بالسلام والوئام الاجتماعيين في أي مكان"، ذكر هذا بيان أصدره في ساعة متأخرة من مساء أمس المتحدث باسم السيد بان في نيويورك.

ووفقاً لتقارير وسائط الإعلام، فإنه، منذ بداية نزاع غزة قبل شهر تقريباً، أدت المظاهرات ضد العنف في عدة بلدان أوروبية وفي أماكن أخرى إلى اندلاع هجمات معادية للسامية وخطاب كراهية معاد للسامية وحتى إلى اندلاع عنف معاد للسامية في بعض الحالات.

"إنني أؤمن إيماناً راسخاً بأنه يلزم حل النزاع من خلال وقف فوري للعف وإجراء مفاوضات فورية"، قال الأمين العام في بيانه.

4 آب/أغسطس 2014

انظر أيضاً