الجمعية العامة تقر تعيين الأمير الأردني زيد بوصفه المفوض السامي الجديد لحقوق الإنسان


وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بالإجماع اليوم على تعيين الأمير الأردني زيد رعد زيد الحسين بوصفه المفوض السامي الجديد لحقوق الإنسان الذي يخلف نافي بيلاي من جنوب أفريقيا.

"سأكون أول مفوض سام من القارة الآسيوية ومن العالمين الإسلامي والعربي،" قال الأمير زيد بعد أن وافقت الهيئة المؤلفة من 193 عضواً على تعيينه بتوافق الآراء.

"غني عن القول إن هذا يعكس التزام المجتمع الدولي بهذا الملف الهام والتزامه بالمضي به قدماً في هذه القارة وكذلك في مناطق العالم الأخرى،" أضاف الأمير زيد.

وقد رشح الأمين العام، بان كي- مون، في وقت سابق من هذا الشهر، الأمير زيد، الذي يعمل حالياً ممثلاً دائماً للأردن لدى الأمم المتحدة، ليحل محل السيدة نافي بيلاي، التي تستمر مدة ولايتها حتى نهاية آب/أغسطس.

وبعد موافقة الهيئة العالمية على ترشيحه بالتصفيق، قال الأمير زيد مازحاً: "طلبت مني زوجتي الداعمة لي أن أتمتع بهذه اللحظة وأستوعبها بشكل كامل وقالت لي: أنت، في نهاية المطاف، بين أصدقاء تعرفهم منذ وقت طويل جداً. وأضافت: عليك أن تفعل هذا لأنك، عندما تبدأ العمل في هذا المنصب، قد لا تجدهم معك لوقت طويل جداً."

والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، التي يوجد مقرها في جنيف، معهود إليها بولاية تعزيز وحماية تمتع الناس جميعاً بجميع الحقوق المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة وفي القوانين والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وإعمالهم لهذه الحقوق إعمالاً كاملاً.

وتتضمن هذه الولاية الحيلولة دون وقوع انتهاكات لحقوق الإنسان، وتأمين احترام جميع حقوق الإنسان، وتعزيز التعاون الدولي لحماية حقوق الإنسان، وتنسيق الأنشطة ذات الصلة في الأمم المتحدة برمتها، وتدعيم منظومة الأمم المتحدة وتبسيط عملها في مجال حقوق الإنسان. وبالإضافة إلى المسؤوليات المسندة إلى المفوضية بموجب ولايتها، تقود المفوضية الجهود الرامية إلى إدماج نهج لحقوق الإنسان في جميع الأعمال التي تضطلع بها وكالات الأمم المتحدة.

16 حزيران/يونيه 2014

المصدر: مركز أنباء الأمم المتحدة

انظر أيضاً