المؤتمر العالمي الأول المعني بالشعوب الأصلية يُفتتح في مقر الأمم المتحدة


أسبوع الاجتماعات الرفيعة المستوى، الذي تُفتتح به المناقشة العامة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة، يبدأ اليوم بالمؤتمر العالمي الأول المعني بالشعوب الأصلية.

المؤتمر العالمي، الذي يستغرق يومين ويُعقد باعتباره اجتماعاً عاماً رفيع المستوى للجمعية، يُتوقع أن يستقطب أكثر من ألف مندوب للشعوب الأصلية وغير الأصلية ستتوافر لهم الفرصة لتبادل وجهات النظر وأفضل الممارسات بشأن إعمال حقوق الشعوب الأصلية، بما في ذلك السعي إلى تحقيق أهداف إعلان الأمم المتحدة المتعلق بحقوق الشعوب الأصلية، الذي اعتمدته الجمعية العامة في عام 2007.

وتمثل الشعوب الأصلية تنوعاً ملحوظاً – أكثر من 000 5 مجموعة متميزة في حوالي 90 بلداً، تشكل أكثر من 5 في المائة من سكان العالم، أي حوالي 370 مليون نسمة. وتواصل هذه الشعوب تحديد هويتها بوصفها شعوباً متميزة ذات روابط قوية مع الأقاليم التقليدية التي لها نظمها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الخاصة بها وكذلك لغاتها وثقافاتها ومعتقداتها الفريدة.

ومن المتوقع أن يسفر المؤتمر العالمي عن وثيقة ختامية موجزة عملية المنحى بشأن إعمال حقوق الشعوب الأصلية وتعزيز إنجاز الأهداف الإنمائية المتفق عليها دولياً، يعدها رئيس الجمعية العامة على أساس مشاورات شاملة ومفتوحة مع الدول الأعضاء والشعوب الأصلية.

ويُتوقع أن يدلي بملاحظات افتتاحية في المؤتمر رئيس الجمعية العامة، سام كوتيسا، والأمين العام بان كي – مون، ومفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، ضمن غيرهم.

وستتضمن الجلسة العامة الافتتاحية أيضاً مناسبة افتتاحية، تشارك فيها الشعوب الأصلية، واعتماد الوثيقة الختامية للمؤتمر العالمي.

وسيتشارك في رئاسة الاجتماعات ممثلون للشعوب الأصلية من جميع المناطق: المحيط الهادئ وأفريقيا وآسيا، وكذلك أوروبا الغربية والشرقية، وأمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي.

المصدر: مركز أنباء الأمم المتحدة

نيويورك، 22 أيلول/سبتمبر 2014

انظر أيضاً