قامرة نايت سيد: الدفاع عن حقوق شعب الأمازيغ في الجزائر


شعب الأمازيغ، المعروف أيضاً بالبربر، يدعو إلى الاعتراف بلغته وثقافته وهويته الفريدة في الجزائر.

وقامرة نايت سيد، وهي أمازيغية من الجزائر تدافع عن جماعتها منذ سنوات عديدة، تعمل الآن على تعزيز الاعتراف بلغة وثقافة وهوية جماعتها من خلال عملها مع رابطة نساء منطقة القبائل.

وقد أنشأت قامرة الرابطة لإدانة الإفلات من العقاب ولالتماس العدالة للأمازيغ في أعقاب فترة من الاضطراب في عام 2011، عندما كانت جماعات البربر المحلية تلح في المطالبة بحقوقها، بما في ذلك المطالبة بإضفاء وضع رسمي على لغتها.

ومن خلال مشاركتها في الاجتماعات المعقودة في المدن لتعزيز حقوق الأمازيغ، تثير قامرة أيضاً أسئلة بخصوص حقوق المرأة.

"أنا أول امرأة تجرؤ على دخول هذا العالم المقصور عادة على الرجال،" تقول قامرة، وتضيف أنها أيضاً أول امرأة انتُخبت لتمثيل مقاطعتها في "حركة مواطني منطقة القبائل" الأمازيغية".

وكانت قامرة واحدة من الزملاء البالغ عددهم 31 الذين اختيروا للمشاركة في برنامج زمالات الشعوب الأصلية لعام 2014 التابع لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف. وقد أطلقت المفوضية البرنامج لإعطاء المشاركين الفرصة للاطلاع على مزيد من المعلومات عن الأمم المتحدة والكيفية التي يمكنها أن تساعد بها في تعزيز وحماية حقوق الشعوب الأصلية. وعندما يعود الزملاء إلى مجتمعاتهم، يمكنهم استخدام هذه المعارف للنهوض بحقوق انسان.

ومنذ استهلال برنامج زمالات الشعوب الأصلية في عام 1997، شارك نحو 300 رجل وامرأة من الشعوب الأصلية في برنامج التدريب في جنيف. وبالإضافة إلى التعرف على منظومة الأمم المتحدة وصكوك وآليات حقوق الإنسان، يشارك الزملاء من الشعوب الأصلية أيضاً في الدورة السنوية لآلية الخبراء المعنية بحقوق الشعوب الأصلية، وهي فريق الخبراء الذي عينه مجلس حقوق الإنسان لتقديم المشورة بشأن قضايا الشعوب الأصلية.

16 تشرين الأول/أكتوبر 2014

انظر أيضاً