حماية التراث الثقافي يجب أن تشمل آراء الشعوب الأصلية


نحن موجودون في فترة حاسمة في التاريخ، وهي فترة تتوافر فيها للعالم الفرصة لتغيير الاتجاه واعتماد خطة جديدة فيما يتعلق بالتنمية، قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين.

"ولكن لكي نفعل هذا، سيكون من الحيوي أن يجري أخيراً، في جميع المفاوضات الرئيسية التي ستُجرى... التشديد على النحو الواجب على حقوق الشعوب الأصلية وعلى أصواتها، قال زيد.

وقد أدلى زيد بكلمته أثناء الدورة الثامنة لآلية الخبراء المعنية بحقوق الشعوب الأصلية، التي عُقدت في جنيف. وجمع هذا الاجتماع بين أكثر من 300 من أعضاء مجتمعات الشعوب الأصلية والدول والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان وغيرها من الجهات لاستعراض مشاريع الدراسات والعمل على تناول حقوق الشعوب الأصلية في مجموعة متنوعة من المجالات.

وآلية الخبراء المعنية بحقوق الشعوب الأصلية مكلفة من مجلس حقوق الإنسان بتوفير المشورة والدراسات بشأن القضايا وفقاً لما يطلبه المجلس. والخبراء الخمسة، المعينون لفترة ثلاثة أعوام، يمكنهم أيضاً تقديم مقترحات إلى المجلس في نطاق عملهم.

وقد تناولت إحدى الدراسات المعروضة تعزيز وحماية حقوق الشعوب الأصلية فيما يتعلق بتراثها الثقافي. وبالنسبة للشعوب الأصلية، ترتبط حماية التراث ارتباطاً وثيقاً بحماية الأراضي التقليدية. وذكر التقرير أن عدم الاعتراف بحقوق الشعوب الأصلية في الأراضي يؤثر على الكيفية التي يمكنها بها التمتع بتراثها الثقافي وحمايته. كما ذكر التقرير قضايا أخرى فيما يتعلق بالتراث الثقافي بما في ذلك سوء الاستخدام وحماية المعارف التقليدية والسياحة.

ويقدم التقرير عدداً من التوصيات إلى الدول (المحلية والإقليمية والوطنية)، والمنظمات الدولية، والشعوب الأصلية ومنظماتها. وتضمنت بعض هذه التوصيات: حث الدول على تمكين الشعوب الأصلية من المشاركة بنشاط في صون تراثها الثقافي والطبيعي ورصده وتفسيره وحفظه؛ وتحسين التنسيق والتعاون بين المؤسسات الدولية ووكالات الأمم المتحدة بشأن المسائل المتعلقة بالتراث الثقافي وحقوق الإنسان؛ وضمان جماعات السكان الأصليين مشاركة النساء على قدم المساواة وبنشاط في المناقشات والقرارات المتعلقة بالتراث الثقافي.

وستُعرض الدراسة على مجلس حقوق الإنسان في دورته الثلاثين في أيلول/سبتمبر.

وقال زيد إنه يأمل أن تتحول الدراسة وأعمال الاجتماع الأخرى إلى التزامات بتنفيذ أحكام إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية.

"نحن نحتاج إلى القيام بعمل، عمل قائم على المبادئ، يثبت أن تصميمنا على النهوض بحقوق الشعوب الأصلية ليس مسألة خطابة جوفاء ولكنه تصميم حقيقي،" قال زيد.

28 تموز/يوليه 2015

انظر أيضاً