المنظمات غير الحكومية هي جوهر العمل في مجال حقوق الإنسان، يقول المفوض السامي


"عندما نتحدث عن حقوق الإنسان ونفكر في ماهية الأساسيات -- ماهية الجوهر-- يكون واضحاً أنكم أنتم، مجتمع المنظمات غير الحكومية، يجب أن تكونوا الجوهر"، قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين.

وقال زيد إن العمل الذي تقوم به جهات كثيرة من الجهات الفاعلة في المجتمع المدني أظهر "شجاعة مذهلة"، وبصفة خاصة في وقت في التاريخ يبدو فيه أن الحق في الوجود كإنسان يتعرض للهجوم.

"وأنتم الذين تحدثون الفرق الأساسي"، قال زيد. "ونحن ]مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان[ سنواصل الانضمام إليكم والعمل معكم وأنتم تفعلون الشيء الصحيح: "أن تكونوا كرماء دائماً؛ أن تتحلوا بالشجاعة دائماً؛ أن تدافعوا أساساً عن ما يجعلنا كلنا بشراً".

وقد أدلى زيد بملاحظاته في اجتماع للمنظمات غير الحكومية عُقد أثناء الدورة السابعة والعشرين لمجلس حقوق الإنسان. وأتاح الاجتماع للمفوض السامي فرصة للاجتماع مع أكثر من 260 من أعضاء مجتمع المنظمات غير الحكومية لأول مرة وللاستماع إلى عدد من تعليقاتهم.

وأعرب العديد من المشاركين عن القلق فيما يتعلق بحماية المدافعين عن حقوق الإنسان، وحقوق الأطفال، وتعزيز مشاركة المجتمع المدني مع الآليات القائمة لحقوق الإنسان. وسُئل زيد عن الضمانات التي يمكنه تقديمها لحماية المدافعين من العنف.

"لا أستطيع ضمان الحماية"، قال زيد. "ولا يستطيع أحد ضمانها. ولكننا سنواصل النضال الجيد. إنه مثل فيزياء نيوتن: عندما يكون مجتمع المنظمات غير الحكومية أكثر فعالية، يزداد الضغط الذي تشعرون به. وهو سيُظهر مدى فعاليتكم".

وقال زيد إنه يريد مواصلة "المسعى الجماعي" الذي شرعت فيه مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان مع المنظمات غير الحكومية. وعلى الرغم من أن العدد الحقيقي للأشخاص الذين يعملون فعلاً على تناول القضايا قد يكون صغيراً، فإن التأثير هائل، قال زيد.

"إن مصير هذا الكوكب يعتمد على هذا العدد الصغير من الناس،" قال زيد. "إنكم جزء عادل وصغير من البشرية، ومع ذلك فإنكم تفعلون الكثير".

1 تشرين الأول/أكتوبر 2014

انظر أيضاً