جروح مفتوحة: علاج ضحايا التعذيب من سوريا


يتلقى يوسف العلاج في مركز لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب في شمال لبنان. وكان يوسف قد احتُجز وتعرض للصدم الكهربائي في سوريا بزعم أنه شارك في احتجاجات.

"حُقنت بمادة ما ولم أعد أرى... قاموا بتمديدي على طاولة وأجبروني على الاعتراف، وسألوني مراراً وتكراراً، ’من قال لك أن تحتج، من قال لك أن تخرج إلى الشوارع؟" قال يوسف.

"أبلغتهم قدر استطاعتي، ولكنني كنت أشعر أنه يتعين عليّ أن أقول أي شيء للإفلات من التعذيب،" قال يوسف.

والتعذيب الذي ترتكبه القوات الحكومية وبعض جماعات المعارضة المسلحة متفش في جميع أنحاء سوريا، قالت رئيسة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، نافي بيلاي، أثناء مؤتمر صحفي في نيسان/أبريل.

"في النزاع المسلح، يشكل التعذيب جريمة حرب. وعندما يُستخدم بطريقة منهجية أو واسعة النطاق... يبلغ أيضاً مستوى جريمة ضد الإنسانية،" قالت بيلاي.

وطبقاً لما أورده تقرير صادر عن مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، فإنه جرى بشكل روتيني اعتقال رجال ونساء وأطفال من الشوارع وديارهم وأماكن عملهم، أو إلقاء القبض عليهم عند نقاط التفتيش المجهزة بعاملين من الحكومة. وكثيرون منهم نشطاء – طلاب في أحيان كثيرة – وكذلك محامون وموظفون طبيون وعاملون في المجال الإنساني، وبعضهم تصادف فقط وجودهم في المكان غير المناسب في الوقت غير المناسب، يذكر التقرير.

وفي حالة أخرى، احتُجز أبو يزن بتهمة أنه إرهابي.

"صعقوني بصدمات كهربائية على أعضائي الجنسية وعلى صدري،" قال أبو يزن، وأضاف أن أسوأ شيء كان أن يعيش عارياً تماماً في زنزانة مع حوالي 64 رجلاً.

واليوم، يتلقى كل من يوسف وأبو يزن خدمات إعادة التأهيل، بما في ذلك العلاج النفسي، وأيضاً الدعم القانوني والاجتماعي، في المنظمة غير الحكومية: مركز إعادة تأهيل ضحايا التعذيب والعنف في طرابلس، وهو مركز من مراكز كثيرة يدعمها صندوق الأمم المتحدة للتبرعات لضحايا التعذيب في جميع أنحاء العالم. وفي لبنان، يدعم الصندوق أيضاً المركز اللبناني لحقوق الإنسان، الذي يقدم خدمات حيوية إلى ضحايا التعذيب، بمن فيهم ضحايا التعذيب من سوريا.

وفي عام 2013، أتاح صندوق الأمم المتحدة للتبرعات لضحايا التعذيب لمركز إعادة تأهيل ضحايا التعذيب والعنف تقديم مساعدة متخصصة إلى 180 من ضحايا التعذيب من سوريا ويأمل أن يقدم هذا العام هذه المساعدة إلى عدد إضافي لا يقل عن 150 من ضحايا التعذيب.

" صندوق الأمم المتحدة للتبرعات لضحايا التعذيب أداة عملية لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لمساندة ضحايا التعذيب المحتاجين إلى إعادة التأهيل والمساعدة. ويستجيب الصندوق، بسرعة وفي الأجل الطويل على السواء، لمحنة آلاف الضحايا الذين لولا ذلك لظلوا بلا رعاية ومهمشين،" قالت بيلاي.

ومنذ أن أنشأته الجمعية العامة في عام 1981، قدم صندوق الأمم المتحدة للتبرعات لضحايا التعذيب، الذي تديره مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، منحاً إلى أكثر من 600 منظمة، توفر إعادة التأهيل لأكثر من 000 50 من الضحايا وأفراد أسرهم في جميع أنحاء العالم كل عام.

ويوم الأمم المتحدة الدولي لمساندة ضحايا التعذيب يُحتفل به سنوياً في 26 حزيران/يونيه للمجاهرة بإدانة جريمة التعذيب ولتكريم ومساندة الضحايا والناجين في جميع أنحاء العالم.

تم تغيير الاسمين لحماية الضحيتين.

25 حزيران/يونيه 2013


فيديو



انظر أيضاً