حماية حقوق الطفل في العصر الرقمي


التواجد على الشبكة الإلكترونية، بالنسبة للوقا، جزء أساسي من روتينه اليومي. ولكن أخويه الأصغر سناً، البالغين من العمر تسعة أعوام وستة أعوام، يعيشان حياة أكثر اتساماً بممارسة النشاط الرقمي من الحياة التي يعيشها.

"إنهما يستخدمان الإنترنت فعلاً. ومن المثير للفزع إلى حد ما رؤية مدى السرعة التي ينموان بها والكيفية التي تتغير بها التكنولوجيا،" قال لوقا، الذي شارك في يوم المناقشة العامة الذي نظمته لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة وبُحثت فيه حقوق الطفل ووسائط الإعلام الرقمية. "ولكن الإنترنت يمكن أن تُفيد الأطفال فعلاً. وأعتقد أنه ينبغي ألا نقيد الوصول ولكن ينبغي أن نساعد الأطفال على التصدي للمخاطر".

وقالت رئيسة اللجنة، كيرستين ساندبرغ، إن اللجنة قررت تكريس مناقشاتها يوم 12 أيلول/سبتمبر لهذه القضية وذلك، على وجه التحديد، لأن تكنولوجيات المعلومات والاتصالات ووسائط التواصل الاجتماعي تشكل جزءًا متزايداً من حياة الأطفال.

"وسائط الإعلام الرقمية تتيح للأطفال فرصاً هائلة للتعلم والمشاركة واللعب والعمل والتواصل الاجتماعي،" أبلغت ساندبرغ حوالي 170 مشاركاً، تضمنوا خبراء إعلام واتصالات وباحثين في وسائط إعلام رقمية وممثلي حكومات ووكالات تابعة للأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية. "وفي الوقت نفسه، يجب أن نعترف بأن التفاعل الإلكتروني قد يُعرض الأطفال لأشكال جديدة من الضرر يتعين التصدي لها. ويتعين إيجاد التوازن بين التمكين والحماية"، أضافت ساندبرغ.

ويستعرض خبراء حقوق الإنسان الثمانية عشر، الذين تتألف منهم اللجنة، الكيفية التي تنفذ بها البلدان اتفاقية حقوق الطفل. وكان هدفهم من تنظيم المناقشة، المعقودة في جنيف، التوصل إلى فهم أعمق لاستخدام الأطفال وسائل الإعلام الرقمية لكي يتمكنوا من تقديم توصيات أكثر تحديداً إلى الدول.

وقدم الأطفال أراءً خطية وفيديوية قبل المناقشة، وجرى بث اليوم بثاً حياً على موقع تويتر بواسطة @UNrightswire، كما قام الفريق المعني بوسائط التواصل الاجتماعي، التابع لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، بتحديث صفحتي المفوضية على فيسبوك وغوغل+ طوال الاجتماع.

وركزت المناقشات على موضوعين شاملين: وصول الأطفال المتساوي والآمن إلى وسائط الإعلام الرقمية وتكنولوجيات المعلومات والاتصالات، وتمكين الأطفال ومشاركتهم عن طريق وسائط الإعلام الرقمية.

وسلطت الضوء على مخاطر العالم الإلكتروني لتيسيا تشانوت، التي وصفت كيف جرت ملاحقتها عبر الإنترنت عندما كان عمرها 17 سنة، وهي تجربة جعلتها تميل إلى الانتحار. وهي الآن تقوم بحملة لمكافحة الملاحقة والتسلط عبر الإنترنت.

"الناس هنا يتكلمون عن القوانين وعن الاحصاءات، ولكنهم كثيراً ما لا يعرفون أو يفهمون الكيفية التي يمكن أن تؤثر بها هذه الملاحقة عليهم. ولكنني أعرف"، قالت لتيسيا.

وتؤثر البيئة الرقمية، على نحو جيد أو سيء، في كل جانب من جوانب حياة الأطفال. ولكن لا يمكن استخدام الحماية للحد من المشاركة،" قالت الأستاذة سونيا ليفينغستون من قسم وسائط الإعلام والاتصالات في كلية لندن للاقتصاد

"بالنسبة لأطفال كثيرين، التواصل الاجتماعي على الإنترنت أساسي لهم ولشعورهم بالارتباط"، قالت الأستاذة أماندا ثيرد من جامعة غرب أستراليا.  

وسلط متحدثون كثيرون الضوء على أنه في حين أن بعض الأطفال هم مستخدمون رقميون مخضرمون فعلاً فإن عدم إمكانية الوصول إلى الوسائل الرقمية نتيجة للجغرافيا أو الدخل أو نوع الجنس ينطوي على خطر التسبب في وجود "أشخاص عديمي القدرة الرقمية" مستبعدين من عالم الفرص المتاحة على الإنترنت والتواصل عبر الإنترنت.

وسيقوم أعضاء اللجنة، بالاستناد إلى المناقشات والمعلومات التي تلقوها، بإعداد تقرير يحتوي على توصيات رئيسية، سيُنشر أثناء دورتهم التالية في كانون الثاني/يناير 2015.

وسلطت آراء فتى ماليزي، مسجلة في شريط فيديو عُرض على المشاركين، الضوء على أهمية مداولات اللجنة. "لقد وُلدت في عصر الإنترنت،" قال الفتى". ولا يمكنني تخيل حياة لا توجد فيها الإنترنت".

انظر أيضاً