حماية الحقوق الثقافية من الإعلان المفرط


"لممارسات الإعلان والتسويق التجاريين تأثير متزايد على الأجواء الطبيعية الثقافية والرمزية التي نعيش فيها وكذلك، على نطاق أوسع، على تنوعنا الثقافي،" قالت فريدة شهيد. "والرسائل التجارية تنطوي على إمكانية التأثير بعمق على المعتقدات الفلسفية للناس وعلى تطلعاتهم، وكذلك على القيم والممارسات الثقافية."

وقد أدلت شهيد، المقررة الخاصة للأمم المتحدة في مجال الحقوق الثقافية، بهذا البيان عندما كانت تعرض تقريراً بشأن الموضوع في اللجنة الثالثة التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها التاسعة والستين.

وقالت إن الوجود المتزايد للإعلان والتسويق في الأماكن العامة والتعليمية يشكل، على الرغم من أن للناس الإرادة الحرة في اتخاذ قراراتهم، مصدر قلق. والضبابية المستمرة للحدود الفاصلة بين المحتوى التجاري والمحتوى غير التجاري، والرسائل التسويقية الهائلة العدد والشديدة التنوع التي يتلقاها الناس يومياً، وكذلك التقنيات الرامية إلى التحايل على عملية اتخاذ القرارات المنطقية الفردية، تشكل كلها مصدر قلق.

وأشارت شهيد إلى التسويق العصبي باعتباره من المسائل المثيرة لهذا القلق. والتسويق العصبي يستخدم أوجه التقدم في علوم الأعصاب، مثل فحص المخ، لوضع استراتيجيات للإعلان التجاري عن المنتجات وتسويقها تجارياً. وقالت إن خطورة هذه التقنيات تتمثل في أنها يمكن أن تؤثر تأثيراً غير مشروع على خيار شخص بالتحايل على الإرادة الحرة الواعية.

وثمة مجال آخر مثير للقلق سلطت شهيد الضوء عليه هو الوجود المتزايد للإعلان في المدارس. فمن خلال المواد المدرسية والدروس المشمولة بالرعاية والمواد الحاملة لعلامات تجارية والمنشورة في ساحات المدارس واستراتيجيات جمع الأموال، يحول المسوقون والمعلنون المدارس إلى سوق تجارية.

وأوصت شهيد بأن تحظر الدول جميع أشكال الإعلان والتسويق التجاريين في المدارس العامة والخاصة. وأوصت أيضاً بحظر جميع أشكال الإعلانات الموجهة إلى الأطفال دون الثانية عشرة من العمر، بغض النظر عن الواسطة أو الوسيلة المستخدمة.

" تشكل المدارس حيزاً ثقافياً متميزًا، يستحق حماية خاصة من النفوذ التجاري،" قالت شهيد.

ودعت شهيد الدول إلى أن تضع في اعتبارها أيضاً تأثير الإعلان والتسويق التجاريين على استخدام الحيز العام. وأشارت إلى الكيفية التي، على الرغم من النداءات الموجهة من منظمات المجتمع المدني في أماكن كثيرة للمطالبة بإزالة اللوحات الإعلانية غير المشروعة ولإدانة الإعلان المفرط، يستمر بموجبها وجود اللوحات الإعلانية والإعلان. وقد أكدت، على سبيل المثال، التفاوت الحاد بين قلة الإجراءات المتعلقة بإزالة اللوحات الإعلانية مقارنة بما يخصص من موارد أكبر بكثير لإزالة الكتابة غير المشروعة على الجدران، مع فرض عقوبات في شكل غرامات بل وأحكام بالسجن.

وأشارت شهيد إلى أن المنظمات ذاتها المقدمة للشكاوى كثيراً ما وجدت نفسها، في الواقع، أمام دعاوى تشهير رفعتها ضدها الشركات المعلنة. ودعت الدول إلى اتخاذ تدابير لخفض مستوى الإعلان التجاري الذي يتلقاه الناس على أساس يومي وضمان وجود حيز للرسائل غير الهادفة إلى الربح.

"إن قدرتنا على الارتباط ببيئتنا وبأجوائنا الطبيعية الحضرية والريفية وبحريتنا في التفكير وبتنوعنا الثقافي على المحك،" قالت شهيد.

17 كانون الأول/ديسمبر 2014

انظر أيضاً